مريء باريت (Barrett's esophagus) يعني استبدال نسيج المريء بنسيج مشابه لبطانة المعدة، ويحدث في بعض الحالات التي تعاني من الارتجاع المعدي المريئي، ويرتبط مريء باريت بزيادة مخاطر الإصابة بسرطان المريء، ومن هنا تأتي أهمية الفحوصات للكشف عن الخلايا محتملة التسرطن، وعلاج الحالة للوقاية من سرطان المريء.


* العلاجات والعقاقير
تعتمد طريقة علاج مريء باريت على درجة خلل التنسج الموجود في خلايا المريء وصحتك العامة، وفي حالة عدم وجود خلل التنسج أو حالة خلل التنسج منخفض الدرجة؛ قد يوصي الطبيب بما يلي:
- التنظير الدوري لمراقبة خلايا المريء
إذا أظهرت الخزعة عدم وجود خلل التنسج، فمن المحتمل أن تخضع لتنظير داخلي للمتابعة خلال عام واحد ثم في كل ثلاثة أعوام إذا لم تحدث تغيرات، وإذا تم الكشف عن وجود خلل التنسج منخفض الدرجة، فقد يوصي الطبيب بإجراء تنظير داخلي آخر خلال ستة أشهر أو عام.

- علاج مرض الارتجاع المعدي المريئي
يمكن أن تخفف الأدوية وتغيرات نمط الحياة من العلامات والأعراض لديك، وربما يتم اللجوء إلى الجراحة لتضييق العضلة العاصرة التي تتحكم في تدفق حمض المعدة، وعلاج مرض الارتجاع المعدي الرئوي لا يعني علاج مرض مريء باريت الأساسي، ولكن قد يساعد ذلك في تسهيل الكشف عن خلل التنسج.

* خلل التنسج مرتفع الدرجة
يُعتقد أن خلل التنسج مرتفع الدرجة من بوادر سرطان المريء، ولهذا السبب، قد يقترح الطبيب ما يلي:
1. الاستئصال بالمنظار.. الذي يتم فيه استخدام منظار لإزالة الخلايا التالفة.
2. الاستئصال بواسطة الموجات الترددية.. الذي يتم فيه استخدام الحرارة لإزالة نسيج المريء غير الطبيعي، وربما تتم التوصية بالاستئصال بواسطة الموجات الترددية بعد الاستئصال بالمنظار.
3. العلاج بالتبريد.. الذي يتم فيه استخدام منظار لتمرير سائل بارد أو غاز على الخلايا غير الطبيعية في المريء، وتتم تدفئة الخلايا ثم تجميدها مرة أخرى، وتؤدي دورة التجميد ثم التدفئة إلى إتلاف الخلايا غير الطبيعية.
4. العلاج الضوئي الحركي.. الذي يدمر الخلايا غير الطبيعية عن طريق جعلها حساسة للضوء.
5. الجراحة.. والتي تتم فيها إزالة الجزء التالف من المريء ثم إضافة الجزء المتبقي إلى المعدة.

ومن المحتمل أن يوصي الطبيب بدواء لتقليل الحمض للمساعدة في شفاء المريء.


* نمط الحياة والعلاجات المنزلية
يمكن أن تخفف تغيرات نمط الحياة من أعراض مرض الارتجاع المعدي المريئي، والذي يشكل أساس مريء باريت، وتجب مراعاة ما يلي:
- الحفاظ على وزن صحي للجسم.
- تجنب ارتداء الملابس الضيقة.. والتي قد تسبب ضغطًا على البطن وتزيد الارتجاع.
- عدم تناول الأطعمة والمشروبات التي تثير حرقة المعدة.
- التوقف عن التدخين.
- تجنب الانحناء أو الانثناء.. خصوصًا بعد الأكل بوقت قصير.
- تجنب الاستلقاء بعد الأكل.. انتظر على الأقل ثلاث ساعات بعد تناول الطعام قبل الاستلقاء أو الذهاب إلى الفراش.
- رفع مسند الرأس في سريرك.. ضع كتلاً خشبية تحت فراشك لكي ترفع مستوى رأسك، وحاول رفع مستوى رأسك بمقدار 6 إلى 8 بوصات، ولا يُعد رفع الرأس باستخدام الوسادات فقط بديلاً جيدًا.


* التكيف والدعم
إذا أظهر التشخيص إصابتك بمريء باريت، فقد تقلق من خطر الإصابة بسرطان المريء، ورغم أن مخاطر الإصابة بسرطان المريء حينها قليلة جدًا، لكن إذا كنت تعاني من القلق، فجرب ما يلي:
- الأنشطة التي تساعدك في الاسترخاء.. مثل ممارسة الرياضة أو الاستماع إلى الموسيقى.
- خيارات أسلوب الحياة الصحي.. لتخفيف أي أعراض لمرض الارتجاع المعدي المريئي وتحسين صحتك العامة.





هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينك
آخر تعديل بتاريخ 20 يوليو 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية