تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

سرطان الشرج عبارة عن نوع نادر من السرطان ينشأ في القناة الشرجية؛ وهي أنبوب قصير يقع في نهاية المستقيم يمر من خلاله البراز إلى خارج الجسم. ويمكن أن يتسبب سرطان الشرج في علامات وأعراض، مثل نزيف المستقيم وألم في الشرج. ويتلقى معظم المصابين مزيجًا من العلاج الكيميائي والإشعاعي. ومع أن الجمع بين طرق علاج سرطان الشرج يزيد من فرص الشفاء، إلا أنه يزيد أيضًا من مخاطر الإصابة بالآثار الجانبية، فما هي أعراض هذا النوع النادر من السرطان المرتبط بفيروس الورم الحليمي البشري؟ وكيف يشخص ويعالج؟ 

* أعراض سرطان الشرج

  • نزيف من الشرج أو المستقيم.
  • ألم في منطقة الشرج.
  • كتلة أو نمو غير طبيعي في القناة الشرجية.
  • حكة شرجية.

* متى تنبغي زيارة الطبيب؟

استشر الطبيب بشأن أي علامات وأعراض تزعجك، وخصوصًا إذا كانت لديك أي عوامل تزيد من مخاطر إصابتك بسرطان الشرج.

* أسباب سرطان الشرج

يتشكل سرطان الشرج عند حدوث طفرة وراثية تؤدي إلى تحول الخلايا السليمة والطبيعية إلى خلايا شاذة. وتنمو الخلايا السليمة وتتكاثر بمعدل ثابت، وتموت في النهاية في موعد محدد. أما الخلايا الشاذة، فإنها تنمو وتتكاثر بشكل خارج عن السيطرة، فضلاً عن أنها لا تموت. وتشكل الخلايا الشاذة المتراكمة كتلة (ورمًا). ومن ثم، تغزو الأنسجة المجاورة ويمكنها أن تنفصل عن الورم الأولي لتنتشر في مكان آخر بالجسم (ورم ثانوي).

ويرتبط سرطان الشرج ارتباطًا وثيقًا بأحد الأمراض المنقولة جنسيًا، يُعرف باسم فيروس الورم الحليمي البشري (HPV). وهناك أدلة على وجود هذا الفيروس في معظم حالات سرطان الشرج. ويُرجح أنه السبب الأكثر شيوعًا للإصابة بسرطان الشرج.

* عوامل الخطورة للإصابة بسرطان الشرج

تبين أن هناك العديد من العوامل التي تزيد مخاطر الإصابة بسرطان الشرج، وتشمل:
  1. تقدم السن.. تحدث معظم حالات سرطان الشرج بين الأشخاص البالغين 50 عامًا وأكبر.
  2. تعدد العلاقات الجنسية.. الرجال والنساء الذين تتعدد علاقاتهم الجنسية خلال حياتهم أكثر عرضة للإصابة بسرطان الشرج.
  3. الجنس الشرجي.. تزيد مخاطر إصابة الرجال والنساء الذين يمارسون الجنس الشرجي بسرطان الشرج.
  4. التدخين.. يمكن أن يزيد تدخين السجائر من مخاطر إصابتك بسرطان الشرج.
  5. فيروس الورم الحليمي البشري (HPV).. تزيد عدوى فيروس الورم الحليمي البشري من مخاطر الإصابة بأنواع عديدة من السرطان، ومنها سرطان الشرج وسرطان العنق. وهذه العدوى هي أحد الأمراض المنقولة جنسيًا التي يمكن أن تتسبب أيضًا في ظهور بثور الأعضاء التناسلية.
  6. الأدوية أو الحالات المرضية التي تعمل على تثبيط جهازك المناعي.. تزيد مخاطر الإصابة بسرطان الشرج لدى الأشخاص الذين يتعاطون أدوية لتثبيط أجهزتهم المناعية (مثبطات المناعة)، بما في ذلك من خضعوا لعمليات زرع الأعضاء. ويتسبب فيروس نقص المناعة البشري (HIV) - الفيروس الذي يؤدي إلى الإصابة بالإيدز - في تثبيط الجهاز المناعي ويزيد مخاطر الإصابة بسرطان الشرج.

* مضاعفات سرطان الشرج

نادرًا ما ينتشر (ينتقل) سرطان الشرج إلى أجزاء بعيدة في الجسم، وقد انتشرت نسبة ضئيلة فقط من الأورام إلى أجزاء أخرى في الجسم، ولكنها تقتصر على الأورام التي توجد صعوبة خاصة في علاجها. ومن أكثر المناطق التي ينتشر فيها سرطان الشرج الكبد والرئة.

* تشخيص سرطان الشرج

تتضمن الاختبارات والإجراءات المستخدمة لتشخيص الإصابة بسرطان الشرج ما يلي:
  1. فحص القناة الشرجية والمستقيم للبحث عن أي علامات غير طبيعية.. أثناء فحص المستقيم بالإصبع، يقوم الطبيب بإدخال إصبعه في المستقيم بعد ارتداء القفاز ووضع مزلق. ويبحث عن أي شيء شاذ، مثل نمو غير طبيعي.
  2. الفحص البصري للقناة الشرجية والمستقيم.. يمكن أن يستخدم الطبيب أنبوبًا قصيرًا ومضيئًا (منظار الشرج) لفحص القناة الشرجية والمستقيم، بحثًا عن أي شيء غير طبيعي.
  3. تصوير قناة الشرج بالموجات الصوتية.. من أجل التقاط صورة للقناة الشرجية، يقوم الطبيب بإدخال مسبار، يشبه مقياس درجة الحرارة غليظا، في القناة الشرجية والمستقيم. ويُصدر المسبار موجات صوتية عالية الطاقة، تسمى الموجات فوق الصوتية، والتي ترتد على أنسجة وأعضاء الجسم لتكوين الصورة. يفحص الطبيب الصورة بحثًا عن أي شيء غير طبيعي.
  4. أخذ عينة من النسيج لفحصها في المختبر.. إذا اكتشف الطبيب وجود أي مناطق غير طبيعية، فقد يقوم بأخذ عينات صغيرة من النسيج المصاب (خزعة) ويرسلها إلى المختبر لتحليلها. وبفحص الخلايا تحت المجهر، يستطيع الأطباء تحديد ما إذا كانت الخلايا سرطانية أم لا.

​* مراحل سرطان الشرج

بعد التأكد من الإصابة بسرطان الشرج، يعمل الطبيب على تحديد حجم السرطان وما إذا كان منتشرًا في الجسم (مرحلة السرطان)، وتساعد معرفة المرحلة الطبيب في تحديد أفضل طريقة لعلاج السرطان. تتضمن الاختبارات والإجراءات المستخدمة في تحديد مرحلة السرطان ما يلي:
  1. الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب (CT).
  2. التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI).
  3. التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET).

ويستخدم الطبيب المعلومات التي تكشف عنها الإجراءات في تحديد مرحلة السرطان. مراحل سرطان الشرج هي:

  • المرحلة الأولى.. حجم سرطان الشرج 2 سم (حوالي 3/4 بوصة) أو أقل، في حجم حبة الفول السوداني أو أصغر.
  • المرحلة الثانية.. حجم سرطان الشرج أكبر من 2 سم (حوالي 3/4 بوصة)، ولكنه لم ينتشر خارج القناة الشرجية.
  • المرحلة الثالثة (أ). سرطان الشرج في أي حجم وانتشر في العقد الليمفاوية القريبة من المستقيم أو المناطق القريبة، مثل المثانة أو الإحليل أو المهبل.
  • المرحلة الثالثة (ب). سرطان الشرج في أي حجم وانتشر في المناطق القريبة والعقد الليمفاوية أو انتشر في العقد الليمفاوية الأخرى الموجودة في الحوض.
  • المرحلة الرابعة. انتشر سرطان الشرج في أجزاء الجسم البعيدة عن الحوض.

* علاج سرطان الشرج

يعتمد علاج سرطان الشرج الذي تتلقاه على مرحلة السرطان وحالتك الصحية العامة وما تفضله أنت شخصيًا.
  • الجمع بين العلاج الكيميائي والإشعاعي

يعالج الأطباء سرطان الشرج في الغالب عن طريق الجمع بين العلاج الكيميائي والإشعاعي، وهذا يزيد من فرص الشفاء؛ حيث تدعم كل طريقة علاج الأخرى.

  • العلاج الكيميائي

يتم حقن أدوية العلاج الكيميائي في الوريد أو تؤخذ على شكل أقراص. وتسري المواد الكيميائية في الجسم لتقضي على الخلايا التي تنمو بشكل سريع، مثل الخلايا السرطانية. ولكن، لسوء الحظ، فإنها تدمر أيضًا الخلايا السليمة التي تنمو بسرعة، بما في ذلك تلك الموجودة في السبيل المعدي المعوي وجريبات الشعر (البصيلات). ويتسبب ذلك في آثار جانبية، مثل الغثيان والقيء وتساقط الشعر.

  • ​العلاج الإشعاعي

يستخدم العلاج الإشعاعي أشعة طاقة ذات قدرة عالية، مثل الأشعة السينية، للقضاء على الخلايا السرطانية. وأثناء العلاج الإشعاعي، تستلقي على منضدة ويدور حولك جهاز ضخم يسلط الإشعاع على نقاط محددة في جسمك لاستهداف السرطان. ويدمر الإشعاع النسيج السليم الموجود بالقرب من مكان تسليط الأشعة. وقد تتضمن الآثار الجانبية احمرار الجلد وقروحا في منطقة الشرج وحولها، بالإضافة إلى تصلب وانكماش القناة الشرجية.

ويستمر العلاج الإشعاعي لسرطان الشرج في العادة خمسة أو ستة أسابيع. وفي هذه الفترة، تحصل على العلاج الكيميائي خلال الأسبوعين الأول والخامس. ويحدد الطبيب برنامج العلاج حسب خصائص مرض السرطان وحالتك الصحية العامة. وبالرغم من أن الجمع بين العلاج الكيميائي والإشعاعي يسهم في زيادة فعالية العلاجين، فمن المرجح أنه يؤدي إلى ظهور آثار جانبية. تناقش مع طبيبك حول الآثار الجانبية المتوقعة.

  • الجراحة

يستخدم الأطباء في العادة إجراءات مختلفة لاستئصال سرطان الشرج بناءً على مرحلته:

  1. جراحة استئصال سرطان الشرج في المراحل المبكرة: يمكن استئصال سرطان الشرج صغير الحجم عن طريق الجراحة. وخلال هذا الإجراء، يقوم الجراح باستئصال الورم وجزء صغير من النسيج السليم المحيط به. ونظرًا لأن الأورام صغيرة الحجم، فيمكن في بعض الأحيان استئصال السرطان في المراحل المبكرة دون إلحاق ضرر بالعضلات العاصرة الشرجية المحيطة بالقناة الشرجية. وتتحكم العضلات العاصرة الشرجية في حركة الأمعاء، لذا يحرص الأطباء على عدم المساس بتلك العضلات. وقد يوصي الطبيب أيضًا بتلقي العلاج الكيميائي والإشعاعي بعد الجراحة حسب حالة السرطان.
  2. جراحة سرطان الشرج في المراحل المتأخرة أو الذي لم يستجب لطرق العلاج الأخرى: إذا لم يستجب السرطان للعلاج الكيميائي والإشعاعي، أو كان السرطان في مرحلة متقدمة، فقد يوصي الطبيب بإجراء عملية توسعية أكثر تسمى الاستئصال البطني العجاني، والتي يشار إليها أحيانًا باسم استئصال AP. خلال هذا الإجراء، يقوم الجراح باستئصال القناة الشرجية والمستقيم وجزء من القولون. ومن ثم، يوصل الجزء الباقي من القولون بفتحة في البطن (فغرة) تخرج من خلالها الفضلات من الجسم وتتجمع في كيس فغر القولون.
  • الطب التكميلي

يمكن أن تساعد بعض طرق الطب التكميلي في التعايش مع الآثار الجانبية المصاحبة لعلاج مرض السرطان، وتوفير المزيد من الشعور بالراحة، وتشمل خيارات علاج الآثار الجانبية الشائعة ما يلي:
  1. التدليك أو التأمل أو التنويم المغناطيسي أو العلاج بالموسيقى أو ممارسة الرياضة أو طرق الاسترخاء لعلاج القلق.
  2. ممارسة الرياضة الخفيفة أو التاي تشي لعلاج التعب.
  3. العلاج بالإبر الصينية أو التنويم المغناطيسي أو العلاج بالموسيقى لعلاج الغثيان.
  4. العلاج بالإبر الصينية أو التدليك أو العلاج بالموسيقى أو التنويم المغناطيسي لعلاج الألم.
  5. اليوغا أو طرق الاسترخاء لعلاج مشكلات النوم

بالرغم من أن هذه الخيارات آمنة، فإننا ننصحك باستشارة الطبيب أولاً للتأكد من عدم تداخل هذه العلاجات مع علاج السرطان.

* الوقاية من سرطان الشرج

لا توجد وسيلة مؤكدة للوقاية من سرطان الشرج، ولتقليل مخاطر الإصابة به، عليك القيام بما يلي:
  1. تجنب الممارسات الجنسية الشاذة.. يمكن أن يساعد الامتناع عن الجنس أو ممارسة الجنس الآمن في الوقاية من فيروس الورم الحليمي البشري وفيروس نقص المناعة البشري، وهما نوعان من الفيروسات المنقولة جنسيًا التي تزيد من مخاطر الإصابة بسرطان الشرج. لذا، فإن أفضل طريقة لحماية نفسك هي تجنب ممارسة الجنس الشرجي.
  2. احصل على تطعيم ضد فيروس الورم الحليمي البشري.. هناك تطعيمان - جارداسيل وسيرفاريكس - للوقاية من العدوى بفيروس الورم الحليمي البشري. ويمكن تطعيم الذكور والإناث ضد هذا الفيروس.
  3. أقلع عن التدخين.. يزيد التدخين من مخاطر الإصابة بسرطان الشرج. لا تبدأ التدخين. وتوقف إذا كنت تدخن حاليًا.
  4. انتبه إلى ظهور الدم مع البراز: ظهور الدم مع البراز هو دائماً أمر غير طبيعي. في معظم الأحيان يكون ذلك نتيجة وجود بواسير أو شقوق في منطقة الشرج، ولكنه أيضاً علامة مبكرة لاحتمال وجود ورم في منطقة الشرج والمستقيم. ينصح الرجال بإجراء فحص طبي للشرج والمستقيم بعد سن الخمسين. وهناك فحوص متوفرة بسهولة لكشف الدم الخفي في البراز الذي قد لا يلاحظه الإنسان بسهولة. وإن وجود الدم الخفي في البراز يستدعي استشارة طبيب مختص بالأمراض الهضمية لكشف السبب وعلاجه بشكل مبكر.


المصادر:
Anal cancer - symptoms, treatment, diagnosis, risk factors
Anal Cancer Treatment
Anal Cancer: Symptoms, Causes, Diagnosis, and Treatment

آخر تعديل بتاريخ 14 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية