يتم تشخيص الإصابة بمريء باريت من خلال الفحص بالمنظار، وأخذ خزعة لفحصها بواسطة أخصائي علم الأمراض، ودرجة تغير النسيج هي التي تحدد مدى خطورة مريء باريت وقابليته للتحول لنسيج سرطاني.


* متى تنبغي زيارة الطبيب؟
إذا عانيت من متاعب بسبب حرقة في فم المعدة وارتجاع الحمض لمدة تزيد عن خمسة أعوام، فاستشر الطبيب بشأن خطر الإصابة بمريء باريت.

اطلب المساعدة الفورية في حالة:
1. كنت تعاني من ألم الصدر، والذي قد يكون أحد أعراض الأزمة القلبية.
2. صعوبة في البلع.
3. تقيؤ الدم الأحمر أو الدم الذي يشبه حبوب القهوة.
4. وجود براز أسود أو قاتم أو دموي.

رسم توضيحي لسرطان المريء


* التحضير لزيارة الطبيب
يتم تشخيص الإصابة بمريء باريت غالبًا لدى الأشخاص المصابين بمرض الارتجاع المعدي المريئي، الذين خضعوا للفحص بسبب مضاعفات مرض الارتجاع، وإذا اكتشف الطبيب الإصابة بمريء باريت في اختبار التنظير الداخلي، فربما تتم إحالتك إلى طبيب متخصص في الأمراض الهضمية (اختصاصي أمراض الجهاز الهضمي والكبد)، ويمكنك القيام بهذه الخطوات:
- التزم بأي قيود قبل زيارة الطبيب.. مثل عدم تناول الأطعمة الصلبة في يوم زيارة الطبيب.
- دوّن الأعراض التي تشعر بها.. بما فيها أي أعراض قد تبدو غير مرتبطة بسبب تحديد موعد الزيارة.
- جهّز قائمة تضم كل الأدوية.. والفيتامينات والمكملات الغذائية.
- دوّن المعلومات الطبية الرئيسية.. بما في ذلك ما تم تشخيصه من حالات مرضية أخرى.
- اطلب من أحد الأقرباء أو الأصدقاء مرافقتك.. لمساعدتك في تذكر ما يقوله الطبيب.

- دوّن أي استفسارات لطرحها على الطبيب.
تشمل الأسئلة التي تود طرحها على الطبيب:
1. هل تبين التقارير المعملية الخاصة بك وجود نسيج غير طبيعي (خلل التنسج)؟ إذا كان الأمر كذلك، فما درجة خلل التنسج؟
2. ما مدى تأثر المريء لديك؟
3. كم عدد مرات الفحص التي يتعين عليك إجراؤها لمعرفة التغيرات التي طرأت على المريء؟
4. ما مدى خطر إصابتك بسرطان المريء؟
5. ما خيارات العلاج المتاحة؟
6. هل تحتاج إلى اتباع نظام غذائي أو تغيرات أخرى في نمط الحياة؟
7. أعاني من حالات مرضية أخرى.. فكيف بوسعك التعامل معها جميعًا على النحو الأمثل؟

بالإضافة إلى الأسئلة التي قمت بتحضيرها لطرحها على الطبيب، لا تتردد في طرح أي أسئلة أخرى أثناء زيارتك.


* ما تتوقعه من الطبيب
من المحتمل أن يطرح عليك الطبيب عددًا من الأسئلة، ويمكن أن يوفر الاستعداد للرد عليها وقتًا مما يساعد في تناول أي نقاطٍ أخرى تودّ قضاء وقتٍ أطول في مناقشتها، وقد تُطرَح عليك أسئلة مثل:
1. متى بدأ ظهور الأعراض لأول مرة؟ ما مدى شدة الأعراض؟
2. هل الأعراض مستمرة أم عرضية؟
3. ما الأمور التي، إن وجدت، تبدو أنها تحسن من الأعراض أو تعمل على تفاقمها؟
4. هل تعاني من أعراض الارتجاع الحمضي؟
5. هل تتناول أي أدوية لعلاج الارتجاع أو عسر الهضم؟
6. هل تعاني من صعوبة في البلع؟
7. هل فقدت بعض الوزن؟

* الاختبارات والتشخيص
يُستخدم التنظير الداخلي عمومًا لتحديد ما إذا كنت مُصابًا بمريء باريت أم لا، ويتم إدخال أنبوب مضيء مزود بكاميرا في طرفه (منظار) إلى حلقك لفحص علامات تغير نسيج المريء، ويظهر نسيج المريء الطبيعي شاحبًا ولامعًا، وعند الإصابة بمريء باريت، يظهر النسيج باللون الأحمر والمخملي.


عرض تنظيري داخلي لمري باريت



من المرجح أن يقوم الطبيب بأخذ عينة من النسيج (الخزعة)، ويمكن فحص الخزعة لتحديد درجة تغير النسيج.


- تحديد درجة تغير النسيج
يحدد الطبيب المتخصص في فحص النسيج في المعمل (اختصاصي علم الأمراض) درجة خلل التنسج في خلايا المريء، ويمكن تصنيف النسيج إلى الأنواع التالية:
1. لا يوجد خلل في التنسج
عند الإصابة بمريء باريت وعدم اكتشاف تغيرات محتملة التسرطن في الخلايا.

2. خلل تنسج منخفض الدرجة
إذا ظهرت على الخلايا علامات صغيرة على التغيرات محتملة التسرطن.

3. خلل تنسج مرتفع الدرجة
إذا ظهرت على الخلايا تغيرات متعددة.. يُعتقد بأن خلل التنسج مرتفع الدرجة هو المرحلة الأخيرة التي تسبق تغير الخلايا إلى سرطان المريء.



هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينك
آخر تعديل بتاريخ 21 يوليو 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية