على الرغم من أن علامات وأعراض الكوليرا الحادة قد تكون واضحة تمامًا في المناطق المتفشي بها المرض، إلا أن الطريقة الوحيدة لتأكيد التشخيص هو تحديد وجود البكتيريا في عينة براز. وتتوفر حاليًا اختبارات شرائط الكشف عن الكوليرا السريعة، ويساعد التأكيد السريع على تقليل معدلات الوفاة في بداية حالات تفشي وباء الكوليرا.



* ما يمكنك فعله حتى زيارة الطبيب
تأكد من تناول الماء بانتظام حتى موعد الزيارة. وبالنسبة للإسهال والقيء اللذين قد يكونان مرتبطين بالكوليرا، فلن تكون المشروبات مثل الماء والعصائر مناسبة لتعويض الشوارد الكهربية بشكل مناسب، وبدلاً منها، استخدم محلولاً لمعالجة الجفاف عن طريق الفم، مثل RecoverORS للبالغين أو بديالايت للأطفال.

وفي معظم البلدان النامية، يمكنك شراء عبوات من مسحوق أملاح تعويض السوائل الفموية (ORS) التي تصدرها في الأساس منظمة الصحة العالمية لعلاج الإسهال والجفاف لدى الرضع المصابين بالكوليرا. أعد تكوين المسحوق في الماء حسب التعليمات الموضحة على العبوة.

وفي حالة عدم توافر محلول الجفاف الفموي، يمكنك صنع واحد عن طريق مزج حوالي 1 لتر (ربع غالون) من المياه المعبأة أو المغلية مع 6 ملاعق صغيرة ممسوحة (حوالي 30 ملليلترًا) من سكر الطعام و1/2 ملعقة صغيرة ممسوحة (حوالي 2.5 ملليلتر) من ملح الطعام.

وتقترح القائمة التالية الأسئلة التي يمكن طرحها على الطبيب حول الكوليرا.
- هل أنا مصاب بالكوليرا؟
- هل هناك أي أسباب أخرى محتملة لظهور الأعراض لدي؟
- ما أنواع الاختبارات التي أحتاج إلى إجرائها؟
- ما طريقة العلاج التي توصي بها؟
- هل توجد أي آثار جانبية محتملة للأدوية التي سأتناولها؟
- متى سيبدأ إحساسي بالتحسن بعد بدء العلاج؟
- ما مدة التعافي الكامل التي تتوقعها؟
- متى أستطيع العودة إلى العمل أو المدرسة؟
- هل أنا معرض لخطر الإصابة بمضاعفات طويلة الأمد بسبب الكوليرا؟
- هل حالتي معدية للآخرين؟ كيف أقلل من خطر نقل المرض إلى الآخرين؟

وقد يطرح عليك الطبيب أسئلة مثل:
- ما الأعراض التي تعاني منها؟
- أين سافرت ومتى؟
- متى شعرت بالأعراض لأول مرة؟
- هل تعاني من إسهال مائي؟ ما شدته؟
- هل لاحظت أي شيء غير اعتيادي في شكل البراز؟
- هل عانيت من القيء؟
- هل سبق وكنت تعاني من أعراض الجفاف كالعطش الشديد أو التشنجات العضلية أو التعب؟
- هل كنت قادرًا على الإبقاء على أي طعام أو سوائل؟
- ما العلامات والأعراض الأخرى التي تشعرك بالقلق؟
- هل تناولت أخيرًا أي أسماك صدفية نيئة، مثل المحار؟
- هل أنتِ حامل؟
- ما فصيلة دمك إذا كنت تعرفها؟
- هل تخضع للعلاج من أي حالات مرضية أخرى؟
- هل تتناول حاليًا أي أدوية؟



* العلاجات والعقاقير
تتطلب الكوليرا علاجًا فوريًا لأن المرض يمكن أن يسبب الوفاة في غضون ساعات.
- تعويض السوائل
الهدف منه هو تعويض السوائل والشوارد الكهربية المفقودة باستخدام محلول بسيط لتعويض السوائل: أملاح تعويض السوائل الفموية. ويتوفر محلول أملاح تعويض السوائل الفموية على هيئة مسحوق يمكن إعادة تكوينه في الماء المغلي أو المعبأ. ومن دون تعويض السوائل، يموت نصف الأشخاص المصابين بالكوليرا تقريبًا. أما مع العلاج، فينخفض عدد الوفيات لأقل من 1 بالمائة.

- السوائل الوريدية
أثناء وباء الكوليرا، يمكن مساعدة معظم الأشخاص عن طريق تعويض السوائل الفموية فقط، ولكن قد يحتاج الأشخاص المصابون بجفاف شديد إلى السوائل الوريدية أيضًا.

- المضادات الحيوية
في حين أن المضادات الحيوية ليست جزءًا ضروريًا لعلاج الكوليرا، فقد تساعد بعض هذه الأدوية في تقليل كل من كمية الإسهال المرتبط بالكوليرا ومدته. وقد تكون جرعة واحدة من دوكسيسيلين (موندوكس، أوراسيا، فيبراميسين) أو أزيثروميسين (زيسروماكس، زاماكس) فعالة.

- مكملات الزنك
أظهرت الأبحاث أن الزنك قد يقصر من مدة الإسهال لدى الأطفال المصابين بالكوليرا.

آخر تعديل بتاريخ 1 يوليو 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية