إن التصوير التشخيصي بالموجات فوق الصوتية، وهو أسلوب تصوير يستخدم موجات صوتية عالية التردد لإنتاج صور للهياكل الموجودة داخل الجسم؛ حيث يمكن لهذه الصور أن توفر معلومات قيّمة لتشخيص وعلاج مجموعة متنوعة من الأمراض والحالات.

* دواعي الإجراء
يُستخدم التصوير بالموجات فوق الصوتية لعدة أسباب، منها:
- رؤية رحم ومبايض المرأة الحامل وتقييم حالة الجنين.
- تشخيص مرض المرارة.
- تقييم التدفق في الأوعية الدموية.
- توجيه إبرة للخزعة أو لعلاج الأورام.
- فحص التكتل في الثدي.
- فحص الغدة الدرقية.
- تشخيص الإصابة ببعض السرطانات.
- الكشف عن اضطرابات الأعضاء التناسلية والبروستاتا.



* المخاطر
يعد التصوير التشخيصي بالموجات فوق الصوتية إجراءً آمنًا يستخدم موجات صوتية منخفضة الطاقة، وليست هناك مخاطر معروفة مصاحبة له حتى الآن.

على الرغم من أن التصوير بالموجات فوق الصوتية يعد أداة مهمة، لكنّ هناك حدودًا لاستعماله؛ فالصوت لا ينتقل جيدًا عبر الهواء أو العظم، لذا فالتصوير بالموجات فوق الصوتية لا يعد فعالاً في تصوير أجزاء الجسم التي تحتوي على غاز بداخلها أو الأجزاء المخفية بالعظم، ولرؤية هذه المناطق، قد يطلب الطبيب إجراء اختبارات تصوير أخرى، كالتصوير المقطعي المحوسب (CT)، أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)، أو صور الأشعة السينية.





* هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينك

آخر تعديل بتاريخ 13 أغسطس 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية