يمكن لبعض علاجات السرطان أن تؤثر على قدرتك الجنسية، وقد تنتج عنها مجموعة من العلامات والأعراض تجعل ممارسة الجنس مع شريك الحياة أكثر صعوبة، ولكن لا يعني ذلك أنه لا يمكن الحصول على حياة جنسية صحية بعد علاج السرطان. وإن معرفة المزيد عن علاج السرطان الخاص بك وكيف يمكن أن يؤثر على الوظيفة الجنسية قد يساعد في إيجاد حل عند تفاقم المشكلات.


* سرطانات الحوض
تزيد احتمالية حدوث خلل في الوظيفة الجنسية لهذا النوع من السرطان عن الأنواع الأخرى، ويواجه الرجال الذين أصيبوا بسرطان في منطقة الحوض صعوبات في مواصلة الحياة الجنسية بعد العلاج أكثر من الذين أصيبوا بأنواع أخرى من السرطان.

ويزيد شيوع الآثار الجانبية الجنسية بعد العلاج من الأنواع التالية:
- سرطان المثانة.
- سرطان القولون.
- سرطان البروستاتا.
- سرطان المستقيم.
وتزيد احتمالية حدوث خلل في الوظيفة الجنسية لدى كبار السن من الرجال بعد العلاج من السرطان، لأن معظم كبار السن من الرجال، بمن فيهم من لم يصابوا بالسرطان، سوف يواجهون صعوبات في ممارسة الجنس في وقتٍ ما. 

لذا قد يشعر كبار السن من الرجال ممن خضعوا لعلاج السرطان بآثار جانبية جنسية تتعلق بالشيخوخة أكثر من العلاج، أو قد يزيد علاج السرطان من ظهور الآثار الجانبية الجنسية المتعلقة بالشيخوخة العادية.

1- خلل الانتصاب
وهو أكثر الآثار الجانبية الجنسية الشائعة لعلاج السرطان عند الرجال، وقد تحدث عدة آثار جانبية جنسية كنتيجة لعلاج السرطان، منها:
2- العجز عن إحداث الانتصاب أو الحفاظ عليه (خلل الانتصاب).
3- صعوبة في بلوغ نشوة الجماع.
4- حدوث رعشة الجماع بدون تصريف السائل المنوي (رعشة جماع جافة).
5- رعشة جماع أكثر ضعفًا وأقل إرضاءً.
6- فقدان الاهتمام بالجماع.
7- الشعور بالألم أثناء الجماع.
8- طاقة أقل للنشاط الجنسي.
9- الشعور بانجذاب أقل.
وليس بالضرورة أن يشعر كل رجل مصاب بالسرطان بالآثار الجانبية الجنسية. يستطيع الطبيب مناقشة مستوى الخطورة الذي قد تواجهه والمتعلق بنوع السرطان والعلاج.



كما يمكن أن يتسبب السرطان في آثار جانبية جنسية إذا أصاب أعضاء جنسية. أيضًا قد يؤثر السرطان الذي لا يصيب الأعضاء الجنسية على القدرة الجنسية من خلال تغيير شكل الجسد، أو يجعلك أقل جاذبية، أو يُسبب التعب أو الاكتئاب ويقلل الاهتمام بالجماع.

أيضًا قد تنتج الصعوبات الجنسية من الآثار الجانبية لمرض السرطان وعلاجه، مثل التعب أو الألم أو القلق من العلاج. بالإضافة إلى ذلك، قد يتسبب الشعور بالاكتئاب جراء إصابتك بالسرطان في فقد الرغبة الجنسية. وأحيانًا تكون للعوامل النفسية آثار جانبية جنسية إلى جانب التغيرات البدنية التي تحدث لك أثناء العلاج.
آخر تعديل بتاريخ 24 مايو 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية