يُشير مُصطلح "ألم قصبة الساق" إلى الألم الذي يمتد بطول عظم الظُّنْبوب، وهي العظمة الكبيرة الموجودة في مقدمة الساق، وتنتشر الإصابة بهذا الألم بين العدّائين، والراقصين، والمُجندين العسكريين.

وعادة، يحدث ألم قصبة الساق، المعروف طبيًا باسم "متلازمة الإجهاد القصبي"، للرياضيين الذين قاموا مؤخرًا بتكثيف روتينهم التدريبي أو تغييره، وتُصبح أنسجة العضلات، والأوتار، والعظام مُجهدة من زيادة النشاط.

ويمكن علاج معظم حالات ألم قصبة الساق عن طريق الراحة، ووضع الثلج على منطقة الألم، وغير ذلك من إجراءات الرعاية الذاتية الأخرى، وأيضًا يمكن أن يساعد ارتداء الأحذية المناسبة، وتعديل الروتين التدريبي، في منع تكرار حدوث ألم قصبة الساق.


* الأعراض
إذا كنت تعاني من ألم قصبة الساق، فقد تلاحظ ما يلي:
- إيلام عند اللمس، أو ألم بطول الجزء الداخلي من أسفل الساق.
- تورم خفيف بأسفل الساق.

وفي البداية، قد يتوقف الألم عند توقفك عن الجري أو ممارسة الرياضة، ولكن في النهاية، قد يصبح الألم مستمرًا.

* الأسباب
يحدث ألم قصبة الساق بسبب الإجهاد المتكرر على عظم الساق والأنسجة الضامة التي تربط العضلات بالعظام.

* عوامل الخطورة
ستكون أكثر عرضة للإصابة بألم قصبة الساق إذا كنت:
- من العدائين، خاصة إذا كنت في بداية ممارسة برنامج الجري.
- تلعب رياضات على أسطح صلبة، تتطلب توقفات وبدايات مفاجئة.
- تمارس الجري على أرضيات غير مستوية، مثل التلال.
- تخوض تدريبات عسكرية.
- تعاني من حالة القدم المُسطحة أو ارتفاع أقواس القدم.


* الاختبارات والتشخيص
عادة ما يتم تشخيص ألم قصبة الساق بناء على تاريخك المرضي والفحص الجسدي، وفي بعض الحالات، يمكن أن يُسهم التصوير بالأشعة السينية، وغيره من دراسات التصوير، في اكتشاف الأسباب المُحتملة الأخرى للألم، مثل الكسر الإجهادي.

* العلاجات والعقاقير
في معظم الحالات، يمكنك علاج ألم قصبة الساق باتباع خطوات الرعاية الذاتية البسيطة مثل:
- الراحة
تجنب ممارسة الأنشطة التي تسبب الألم، أو التورّم أو عدم الراحة - ولكن لا تتخلّ عن ممارسة جميع أشكال النشاط البدني، وأثناء تماثلك للشفاء، جرب ممارسة التدريبات قليلة الصدمات، مثل السباحة، أو ركوب الدراجات، أو الجري في المياه.

- وضع الثلج على المنطقة المُصابة
ضع كمادات ثلج على قصبة الساق المُصابة لمدة 15 إلى 20 دقيقة في المرة، لأربع إلى ثماني مرات في اليوم لعدة أيام. ولحماية بشرتك، قم بلف كمادات الثلج بمنشفة رقيقة.



- تناول مسكنات الألم المتاحة بدون وصفة طبية
جرّب تناول إيبوبروفين (أدفيل، ومورتين آي بي، وأدوية أخرى)، أو نابروكسين الصوديوم (أليف)، أو أسيتامينوفين (تيلينول، وأدوية أخرى) لتقليل الألم.

استأنف ممارسة تدريباتك المعتادة بشكل تدريجي، وإذا لم تُشفَ عظام ساقك بشكل كامل، فقد يتسبب استئنافك تدريباتك المعتادة في استمرار الألم.

* الوقاية
للمساعدة في الوقاية من ألم قصبة الساق:
- اختر الأحذية المناسبة
ارتدِ الأحذية التي تلائم رياضتك، وإذا كنت من العدائين، فاستبدل حذاءك كل 350 إلى 500 ميل (560 إلى 800 كيلومتر).

- فكر في ارتداء دعامات قوس القدم
يمكن أن تساعد دُعامات قوس القدم في الوقاية من ألم قصبة الساق، خاصة إذا كانت أقواس القدم لديك مُسطحة.

- قلل الصدمات على عظم الساق
تدرّب على رياضات تتضمّن صدمات أقل لعظم الساق، مثل السباحة، أو المشي، أو ركوب الدراجات، وتذكر أن تبدأ في ممارسة الأنشطة الجديدة ببطء، ثم قم بزيادة مدة ممارستها وشدتها تدريجيًا.


- أضف تمارين القوة إلى تدريباتك
لتقوية عضلات بطن الساق لديك، جرّب الوقوف على أصابع القدم.. قف.. ثم ابدأ في رفع جسمك ببطء على أصابع قدميك، وبعدها اخفض كعبيك ببطء إلى الأرض، وكرر هذا التمرين 10 مرات، وعندما تصبح تأدية هذا التمرين سهلة، قم به وأنت تحمل أوزانًا أثقل بشكل تدريجي، وأيضًا، يمكن لتمارين ضغط الساق وغيرها من التمارين الخاصة بأسفل الساق أن تكون مفيدة في هذا الأمر.


هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينك
آخر تعديل بتاريخ 24 مايو 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية