إن فرط نشاط المثانة هو مشكلةٌ في وظيفة التخزين تسبّب حاجةً ملحّةً مفاجئةً للتبول، وربما يكون من الصعوبة بمكان إيقاف هذه الحاجة، كما يمكن أن يؤدي فرط نشاط المثانة إلى التبول اللاإرادي (سلس البول).

فإذا كان لديك فرطٌ في نشاط المثانة، فقد تشعر بالحرج أو تعزل نفسك أو تحد من عملك وحياتك الاجتماعية. والجيد في الأمر أن إجراء تقييمٍ بسيط يمكن أن يحدد ما إذا كان ثمة سببٌ محددٌ لأعراض فرط نشاط المثانة لديك.

يبدأ التحكم في فرط نشاط المثانة، على الأغلب، من خلال استراتيجياتٍ سلوكيّةٍ، مثل وضع جدولٍ زمنيٍ لتناول السوائل، والتبول في أوقات محددة، إضافةً إلى وسائل حبس المثانة باستخدام قاع الحوض. وإن لم تنفع هذه الجهود البدائية فيما يخص أعراض فرط نشاط المثانة لديك، فثمّة طرق علاجٍ من مستويات أكثر تقدمًا لهذه الحالة.

وفي هذا الملف سنتعرف على أعراض وأسباب ومخاطر فرط نشاط المثانة، وكذلك كيف يتم التشخيص والعلاج؟
آخر تعديل بتاريخ 20 سبتمبر 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية