تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

أسباب ومضاعفات متلازمة حرق الفم

متلازمة حرق الفم (Burning mouth syndrome) واحدة من المتلازمات غير معروفة السبب، والتي تؤثر على اللسان واللثة والشفاه والوجنتين وحتى سقف الفم، ونادرا ما تكون مرتبطة بأمراض أخرى.



ويمكن تصنيف سبب متلازمة حرق الفم باعتبارها إما أولية أو ثانوية.
1- متلازمة حرق الفم الأولية
 عندما يتعذّر التعرف على وجود تشوهات سريرية أو معملية، فإن هذه الحالة تُسمى متلازمة حرق الفم الأولية، أو مجهولة السبب. تشير بعض الأبحاث إلى أن متلازمة حرق الفم الأولية مرتبطة بمشاكل في التذوق والأعصاب الحسية في الجهاز العصبي المحيطي أو المركزي.

2- متلازمة حرق الفم الثانوية
تنجم متلازمة حرق الفم في بعض الأحيان عن حالة طبية دفينة. وهي تسمى في هذه الحالات، متلازمة حرق الفم الثانوية.

ومن المشاكل الأساسية التي قد تكون مرتبطة بمتلازمة حرق الفم الثانوية ما يلي:
- جفاف الفم.. وهو ينجم عن تنوّع الأدوية، أو مشاكل صحية، أو مشاكل في وظيفة الغدة اللعابية، أو الآثار الجانبية لعلاج السرطان.

- حالات فموية أخرى.. مثل عدوى جرثومية في الفم (القلاع الفموي)، وهي حالة التهابية تسمى الحزاز المسطح في الفم، أو حالة مرضية تسمى اللسان الجغرافي، حيث يظهر اللسان على شكل خريطة.

- النقص الغذائي.. مثل نقص الحديد والزنك وحامض الفوليك (فيتامين ب-9)، والثيامين (فيتامين ب-1) والريبوفلافين (فيتامين ب-2) والبيريدوكسين (فيتامين ب-6) وكوبالامين (فيتامين ب-12).

- أسنان اصطناعية، خاصة إذا كانت غير مستقرة في فمك جيدًا، بحيث تمثل ضغطًا على بعض عضلات وأنسجة الفم، أو إذا كانت تحتوي على مواد تهيّج الفم.

- الحساسية أو التفاعلات.. مع الأغذية أو النكهات الغذائية أو المضافات الغذائية الأخرى أو العطور أو الأصباغ أو المواد التي تتفاعل مع الأسنان.

- ارتجاع حامض المعدة (مرض الارتجاع المعدي المريئي أو GERD).. وهو يدخل فمك من معدتك.

- بعض الأدوية.. خصوصًا أدوية ارتفاع ضغط الدم التي تسمى مثبطات الإنزيم المحول للإنجيوتنسين (ACE).

- العادات الفموية.. مثل دفع اللسان، والعض على طرف اللسان، وطحن الأسنان (صرير الأسنان).

- اضطرابات الغدد الصماء.. مثل داء السكري أو الغدة الدرقية.

- فرط تهيج الفم.. الذي قد ينجم عن الإفراط في غسيل اللسان باستخدام معاجين أسنان كاشطة، أو الإفراط في استعمال غسولات الفم، أو الإكثار من المشروبات الحمضية مثل الليمون.

- عوامل نفسية.. مثل القلق أو الاكتئاب أو الإجهاد.



* عوامل الخطورة
إن متلازمة حرق الفم غير شائعة الحدوث. ومع ذلك، قد تزيد الخطورة في الحالات التالية:
- كونك امرأة.
- إذا كنتِ تمرّين بمرحلة ما بعد انقطاع الطمث.
- إذا تجاوزتِ سن الخمسين أو الستين أو السبعين.

وتبدأ متلازمة حرق الفم عادة تلقائيًا وعفويًا، من دون وجود عامل تحفيزي معروف. لكن بعض الدراسات تشير إلى أن بعض العوامل قد تزيد من خطورة الإصابة بمتلازمة حرق الفم. من عوامل الخطورة ما يلي:
- عدوى الجهاز التنفسي العلوي.
- إجراءات جراحية سابقة في الأسنان.
- تفاعلات حساسية تجاه الأغذية.
- الأدوية.
- الأحداث الحياتية الرضحية.
- الضغط النفسي.
- القلق.
- الاكتئاب.

* المضاعفات
إن المضاعفات الناجمة عن متلازمة حرق الفم أو التي تصاحبها ترتبط بالإزعاج بصورة أساسية. وتتضمن ما يلي:
- صعوبة في النوم.
- الاكتئاب.
- القلق.
- صعوبة في تناول الطعام.
- ضعف التواصل الاجتماعي.
- تدهور العلاقات.

* هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينك
آخر تعديل بتاريخ 29 أبريل 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية