كما يشير الاسم، يستخدم علاج الصدفية هذا الضوء الطبيعي أو الضوء فوق البنفسجي. وينطوي أبسط وأسهل شكل للمعالجة بالضوء على تعريض البشرة لمقدار محدد من ضوء الشمس الطبيعي. وتتضمن الأشكال الأخرى للعلاج بالضوء استخدام الأشعة فوق البنفسجية أ، أو الأشعة فوق البنفسجية ب، سواء بشكل فردي أو جنبًا إلى جنب مع الأدوية.



- ضوء الشمس
الأشعة فوق البنفسجية هي الطول الموجي لضوء الشمس في نطاق قصير جدًا لتتمكن عين الإنسان من رؤيته. عند التعرض للأشعة فوق البنفسجية في ضوء الشمس أو الضوء الاصطناعي، تموت الخلايا الناتئة النشطة في الجلد. وهذا يعمل على إبطاء حركة خلايا الجلد ويقلل من القشور والالتهاب. 

وقد يعمل التعرض الوجيز اليومي لكميات صغيرة من ضوء الشمس على تحسين علاج الصدفية، بيد أن التعرض الكثيف للشمس يمكن أن يفاقم من الأعراض ويسبب تلف الجلد. وقبل البدء في اتباع نظام العلاج بضوء الشمس، استشر طبيبك عن الطريق الأكثر أمانًا لاستخدام ضوء الشمس الطبيعي لعلاج الصدفية.



- العلاج الضوئي بالأشعة فوق البنفسجية
يمكن أن تحسن جرعات من الأشعة فوق البنفسجية يتم التحكم فيها التي يتم الحصول عليها من مصدر ضوء اصطناعي أعراض الصدفية الخفيفة إلى المتوسطة. ويمكن استخدام العلاج الضوئي بالأشعة فوق البنفسجية ب ، الذي يُسمى أيضًا الأشعة فوق البنفسجية ب عريضة النطاق، لعلاج الفقع الفردية والصدفية واسعة الانتشار والصدفية التي تقاوم العلاجات الموضعية. وقد تتضمن الآثار الجانبية قصيرة المدى احمرار الجلد وحكته وجفافه، وقد يساعد استخدام أحد المرطبات على تقليل هذه الآثار الجانبية.

- العلاج بالأشعة فوق البنفسجية ب ضيقة النطاق
قد يكون العلاج بالأشعة فوق البنفسجية ب ضيقة النطاق، أحد أنواع علاج الصدفية الحديثة، أكثر فعالية من العلاج بالأشعة فوق البنفسجية ب عريضة النطاق. ويتم تطبيقها عادة مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع حتى يتحسن الجلد ثم قد يتطلب العلاج جلسات أسبوعية فقط. وقد يسبب العلاج بالأشعة فوق البنفسجية ب ضيقة النطاق حروقًا أكثر حدة وأطول مدى.



- علاج جوكيرمان
يجمع بعض الأطباء العلاج بالأشعة فوق البنفسجية ب والعلاج بقطران الفحم، وهو ما يُعرف باسم علاج جوكيرمان. ويكون العلاجان معًا أكثر فعالية من أي منهما وحده لأن قطران الفحم يجعل البشرة أكثر استقبالاً لضوء الأشعة فوق البنفسجية ب . وعند الحاجة إلى الإقامة في المستشفى لمدة ثلاثة أسابيع، يمكن إجراء تعديل للعلاج الأصلي في عيادة الطبيب.

- العلاج الكيميائي الضوئي أو الأشعة فوق البنفسجية أ بالإضافة إلى السورالين (PUVA)
ينطوي العلاج الكيميائي الضوئي على أخذ أحد الأدوية المحسسة للضوء (السورالين) قبل التعرض لضوء الأشعة فوق البنفسجية أ . ويخترق ضوء الأشعة فوق البنفسجية أ بشكل أكثر عمقًا في الجلد مقارنة بضوء الأشعة فوق البنفسجية ب ، ويجعل السورالين الجلد أكثر استجابة للتعرض للأشعة فوق البنفسجية أ.

ويعمل هذا العلاج الأشد على تحسين البشرة ويُستخدم في كثير من الأحيان لعلاج حالات الصدفية الأشد. وينطوي العلاج الكيميائي الضوئي أو الأشعة فوق البنفسجية أ بالإضافة إلى السورالين على اثنين أو ثلاثة من العلاجات أسبوعيًا لعدد محدد من الأسابيع. وتتضمن الآثار الجانبية قصيرة الأجل الغثيان والصداع والحرقان والحكة. 

وتتضمن الآثار الجانبية طويلة الأجل جفاف وتجاعيد الجلد والنمش وزيادة مخاطر الإصابة بسرطان الجلد، بما في ذلك سرطان الميلانوما، الذي يُعتبر الشكل الأكثر خطورة لسرطان الجلد. ونظرًا لأن هذا العلاج يجعلك أكثر حساسية لضوء الشمس، من المهم تجنب التعرض للشمس كلما أمكن ذلك واستعمال كريم وقاية من الشمس واسع النطاق مع عامل حماية من الشمس لا يقل عن 30. لحماية عينيك، ارتد نظارات شمسية تحمي من الأشعة فوق البنفسجية أ.



- ليزر إكسيمري
يعالج هذا النوع من العلاج بالضوء، المستخدم لعلاج الصدفية الخفيفة إلى المتوسطة، منطقة البشرة المعنية فقط. يتم توجيه أشعة خاضعة للتحكم من ضوء الأشعة فوق البنفسجية ب ذات الطول الموجي المحدد إلى لويحات الصدفية للتحكم في القشور والالتهاب. ولا يتعرض الجلد المحيط بالبقع المصابة للضرر. ويتطلب العلاج بليزر إكسيمري جلسات أقل مما يتطلبه المعالجة بالضوء التقليدية نظرًا لاستخدام ضوء الأشعة فوق البنفسجية الأكثر قوة. يمكن أن تشمل الآثار الجانبية الاحمرار والبثور.


آخر تعديل بتاريخ 24 مايو 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية