يمكن أن يؤدي ارتفاع نسبة السكر في دمك إلى تلف الأوعية الدموية الدقيقة التي تُغذي شبكية العين، بل وقد يؤدي لانسدادها بشكل كامل. ومع انسداد المزيد من الأوعية الدموية، تنقطع إمدادات الدم عما هو أكثر من شبكية العين، ويمكن أن يؤدي هذا إلى فقد البصر. وكاستجابة لنقص إمدادات الدم، تحاول العين تكوين أوعية دموية جديدة.



ولكن، لا تنمو هذه الأوعية الدموية الجديدة بالشكل الصحيح ويمكن أن تتسرب السوائل منها بسهولة، ويمكن أن يتسبب تسرب السوائل من الأوعية الدموية في فقد البصر. أيضًا قد يحدث تندب للنسيج، وهو ما يمكن أن يشدّ شبكية العين. وفي بعض الأحيان، يمكن أن يؤدي هذا لانفصال الشبكية.

أيضًا يمكن أن يؤثر ارتفاع مستويات السكّر في الدم على عدسات العينين، ومع ارتفاع مستويات السكّر في الدم لفترات طويلة من الوقت، يمكن أن تتورّم عدسات العين، مما يوفر سببًا آخر لتشوش الرؤية.

رسم توضيحي يُظهر حالة حادة من اعتلال الشبكية السُكّري اللاتكاثري

* عوامل الخطورة
يمكن أن يحدث اعتلال الشبكية السُكّري لأي شخص يعاني من داء السُكّري، ويمكن أن تزيد هذه العوامل التالية من خطر إصابتك بالمرض:



- مدة إصابتك بداء السُكّري - كلما طالت مدة إصابتك بداء السُكّري، زاد خطر إصابتك باعتلال الشبكية السُكّري.
- عدم التحكم في نسبة السكر في الدم بشكل جيد.
- ارتفاع ضغط الدم.
- ارتفاع الكوليسترول.
- الحمل.
- تدخين التبغ.

* المضاعفات
يتضمّن اعتلال الشبكية السُكّري نموًا غير طبيعي للأوعية الدموية في شبكية العين. ويمكن أن تؤدي المضاعفات لحدوث مشاكل خطيرة في الرؤية منها:
- نزف الجسم الزجاجي
قد تبدأ الأوعية الدموية الجديدة في النزف بداخل المادة الشفافة الهلامية التي تملأ مركز العين. وإذا كانت كمية النزف صغيرة، فقد ترى بضع بقع داكنة أو أجسام طافية فقط، أما في الحالات الأكثر حدة، فيمكن أن يملأ الدم تجويف الجسم الزجاجي ويحجب رؤيتك بالكامل. ولا يؤدي نزف الجسم الزجاجي بمفرده إلى فقد البصر بشكل دائم. فغالبًا ما يزول الدم من العين في غضون بضعة أسابيع أو أشهر. وما لم تتضرر شبكية العين، فقد يعود بصرك لوضوحه السابق.

- انفصال الشبكية
تحفز الأوعية الدموية غير الطبيعية المرتبطة باعتلال الشبكية السُكّري من نمو تندبات النسيج، وهو ما قد يؤدي لشدِّ الشبكية عن الجزء الخلفي للعين. هذا قد يتسبب في ظهور بقع طافية في الرؤية، أو ومضات من الضوء، أو فقد حادٍ للبصر.

- المياه الزرقاء
قد تنمو الأوعية الدموية الجديدة في الجزء الأمامي للعين وتعيق التدفق الطبيعي للسائل خارج العين، مما يُسبب ارتفاع ضغط العين (المياه الزرقاء). هذا الضغط يمكن أن يؤدي إلى تلف العصب الذي ينقل الصور من العين إلى الدماغ (العصب البصري).

- العمى
في النهاية، قد تؤدي الإصابة باعتلال الشبكية السُكّري، أو المياه الزرقاء، أو كليهما إلى فقد البصر بشكل كامل.

آخر تعديل بتاريخ 27 مايو 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية