إذا كنت مصابًا بصدفية حادة أو كانت الصدفية لديك مقاومة للأنواع الأخرى من العلاج، فقد يصف الطبيب أدوية تؤخذ عن طريق الفم أو الحقن. وبسبب الآثار الجانبية الحادة، تُستخدم بعض من هذه الأدوية لفترات قصيرة فقط ويمكن استخدامها بالتناوب مع أشكال أخرى من العلاج.



- الرتينوئيدات
يمكن لهذه المجموعة من الأدوية، التي ترتبط بفيتامين أ، أن تقلل من إنتاج خلايا الجلد، إذا كنت تعاني من صدفية حادة لا تتجاوب مع العلاجات الأخرى. ومع ذلك، عادة ما تعود العلامات والأعراض فوق التوقف عن استخدام العلاج. وقد تتضمن الآثار الجانبية التهاب الشفاه وتساقط الشعر. ونظرًا لأن الرتينوئيدات مثل أسيتريتين (سورياتين) يمكن أن تسبب عيوبًا خلقية حادة، يتعين على النساء تجنب الحمل لمدة ثلاث سنوات على الأقل بعد تناول الدواء.

- ميثوتريكسات
تساعد ميثوتريكسات، التي تؤخذ عن طريق الفم، على علاج الصدفية عن طريق تقليل إنتاج خلايا الجلد وكبت الالتهاب. كما تعمل أيضًا على إبطاء تفاقم التهاب المفصل في الصدفية لدى بعض الأشخاص. ويمكن تحمل ميثوتريكسات بشكل عام عند تناولها بجرعات منخفضة لكنها يمكن أن تسبب اضطرابًا في المعدة وفقدان الشهية والإرهاق. وعند استخدامها لفترات طويلة، يمكن أن تسبب عددًا من الآثار الجانبية الخطيرة، بما في ذلك تلف الكبد الحاد وانخفاض إنتاج خلايا الدم الحمراء والبيضاء والصفيحات.



- السيكلوسبورين
يعمل السيكلوسبورين على تثبيط الجهاز المناعي ويماثل ميثوتريكسات من حيث الفعالية. ومثل أدوية مثبطات المناعة الأخرى، يزيد السيكلوسبورين من مخاطر الإصابة بالعدوى والمشكلات الصحية الأخرى، بما في ذلك السرطان. كذلك يجعلك السيكلوسبورين أكثر قابلية للإصابة بمشكلات الكلى وارتفاع ضغط الدم - تزداد المخاطر مع زيادة الجرعات والعلاج طويل المدى.

- أدوية تغير الجهاز المناعي (بيولوجية)
تم اعتماد عدة أدوية معدلات مناعية لعلاج الصدفية المتوسطة إلى الحادة. وتتضمن إيتانرسيبت (إينبريل) وإينفليكسيماب (ريميكاد) وأداليموماب (هيوميرا) وأوستيكينوماب (ستيليرا). تؤخذ هذه الأدوية عن طريق الحقن في الوريد أو الحقن في العضل أو الحقن تحت الجلد وتُستخدم عادة للأشخاص الذين لم يستجيبوا للعلاج التقليدي أو الذين يعانون من التهاب المفصل في الصدفية.

وتعمل الأدوية البيولوجية على منع التفاعلات بين خلايا معينة من خلايا الجهاز المناعي ومسارات التهابات خاصة. وعلى الرغم من اشتقاقها من مصادر طبيعية وليست كيميائية، يجب استخدامها بحذر نظرًا لأن لها تأثيرا قويا على الجهاز المناعي وقد تساعد على الإصابة بعدوى تهدد حياة الشخص. وعلى نحو خاص، يتعين فحص الأشخاص الذين يتناولون هذه العلاجات للتحقق من إصابتهم بالسل.



- الأدوية الأخرى
ثيوجوانين وهيدروكسي يوريا (دروكسيا، هيدريا) هما من الأدوية التي يمكن استخدامها عندما يتعذر تناول أدوية أخرى.

- الأدوية التجريبية
هناك عدد من الأدوية الجديدة التي تخضع للبحث حاليًا التي لديها القدرة على تحسين علاج الصدفية. وبعض العلاجات التي يجري دراستها تشمل منبهات مستقبلات أدينوزين أ3؛ وعوامل مستقبلات مضادات انترلوكين-17، ومضادات انترلوكين-12/23 ومضادات انترلوكين-17؛ ومثبطات يانوس كيناز؛ ومثبطات فوسفودايستريز 4.

* اعتبارات العلاج
على الرغم من أن الأطباء يختارون طرق العلاج استنادًا إلى نوع وحدة الصدفية ومناطق الجلد المصابة، إلا أن النهج التقليدي يتمثل في البدء بالعلاجات الأخف - الكريمات الموضعية والعلاج بضوء الأشعة فوق البنفسجية (المعالجة الضوئية) - ثم اللجوء إلى العلاجات الأقوى فقط إذا لزم الأمر. يتمثل الهدف في إيجاد الوسيلة الأكثر فعالية لإبطاء معدل حركة الخلايا بأقل آثار جانبية ممكنة.

وعلى الرغم من وجود مجموعة من الخيارات، إلا أن العلاج الفعال للصدفية قد يمثل تحديًا. فالمرض لا يمكن التنبؤ به ويمر بدورات من التحسن والتفاقم بشكل عشوائي على ما يبدو. كذلك قد يتعذر التنبؤ بآثار علاجات الصدفية؛ فالعلاج الذي يكون مجديًا لأحد الأشخاص قد لا يكون فعالا لشخص ما آخر. كما يمكن أن تصبح البشرة أيضًا مقاومة للعديد من العلاجات بمرور الوقت، وعلاجات الصدفية الأكثر فعالية يمكن أن تنطوي على آثار جانبية خطيرة.

استشر طبيبك بشأن الخيارات، لا سيما إذا كنت لا تتحسن بعد استخدام علاج معين أو إذا كنت تعاني من آثار جانبية غير مريحة. يمكن للطبيب تعديل خطة العلاج أو تغيير النهج الخاص بك لضمان التحكم الأفضل في الأعراض لديك.
آخر تعديل بتاريخ 13 أبريل 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية