قد تحدث عدة مضاعفات بعد إصابة الدماغ الرضحية مباشرة أو بعد الإصابة بمدة وجيزة، وتؤدي الإصابات الحادة إلى زيادة خطورة التعرّض لعدد أكبر من المضاعفات الأكثر حدّة.



وتتضمن المضاعفات ما يلي:
1- تغير حالة الوعي
قد تتسبب إصابات الدماغ الرضحية المتوسطة إلى الحادة في حدوث تغيرات تمتد لفترات طويلة أو تغيرات دائمة في حالة الوعي أو الإدراك أو الاستجابة لدى الشخص المصاب. وحالات الوعي المختلفة تتضمن:
- الغيبوبة.. يكون الشخص المصاب بغيبوبة فاقدًا للوعي والإدراك بأي شيء حوله وغير قادر على الاستجابة لأي محفزات. وتنجم هذه الحالة عن تلف واسع النطاق لجميع أجزاء الدماغ، وبعد مرور مدة ترواح بين بضعة أيام إلى بضعة أسابيع، قد يفيق الشخص من الغيبوبة أو يدخل في حالة إنباتية (إعاشية).

- الحالة الإنباتية.. قد يتسبب تلف الدماغ واسع النطاق في حالة إنباتية. وعلى الرغم من فقدان الشخص المصاب للوعي بما حوله، فقد يفتح عينيه أو يُصدر أصواتًا أو يستجيب لردود الأفعال أو يتحرك، ومن الممكن أن تدوم الحالة الإنباتية، لكن غالبًا تتطور حالة الأشخاص المصابين حتى تصل إلى الحالة الأدنى من الوعي.

- الحالة الأدنى من الوعي.. الحالة الأدنى من الوعي هي حالة حادة من تغير الوعي، ولكن هناك بعض الأدلة التي تشير إلى الوعي الذاتي أو الوعي ببيئة الشخص من حوله. وهي غالبًا ما تمثل حالة انتقالية من الغيبوبة إلى الحالة الإنباتية ثم إلى درجة أكبر من الشفاء.

- متلازمة المنحبس.. حيث يكون الشخص الذي يدخل في حالة المنحبس واعيًا للبيئة من حوله ومتيقظًا، لكنه لا يكون قادرًا على التحدث أو الحركة. وقد يتمكن الشخص من التواصل بحركة العين أو الطرف بالعين. وتحدث هذه الحالة نتيجة لتلف مقصور على أسفل الدماغ أو جذع المخ، ونادرًا ما تحدث هذه الحالة بعد الصدمة ويكثر حدوثها نتيجة للإصابة بسكتة دماغية في هذه المنطقة من الدماغ.



- موت الدماغ.. عند عدم وجود أي نشاط يمكن قياسه في الدماغ وجذع المخ، فهذا ما يطلق عليه موت الدماغ. وبالنسبة للشخص الذي تم التصريح بموت دماغه، سينتج عن إزالة أجهزة التنفس انقطاع النفس وفشل القلب في نهاية الأمر، ويعتقد أن موت الدماغ حالة غير قابلة للبُرء.

2- النوبات التشنجية
سوف يعاني بعض الأشخاص المصابين بإصابات الدماغ الرضحية من نوبات تشنجية في غضون الأسبوع الأول. وقد تحدث بعض الإصابات الخطيرة نتيجة للنوبات التشنجية المتكررة، يطلق عليها الصرع عقب الإصابة الرضحية.

3- تراكم السوائل
قد يتراكم السائل الدماغي النخاعي في أماكن في الدماغ (بطينات الدماغ) لدى بعض الأشخاص الذين أصيبوا بإصابات الدماغ الرضحية، ما يتسبب في زيادة الضغط والتورم في الدماغ.

4- العدوى
يمكن لكسر الجمجمة أو الجروح التي تخترق الرأس أن تتسبب في تمزق طبقات الأنسجة الواقية (أغشية الدماغ) التي تحيط بالدماغ. وهذا قد يتيح للبكتيريا أن تدخل الدماغ وبالتالي تتسبب في العدوى، وقد تنتشر عدوى أغشية الدماغ (التهاب السحايا) إلى بقية أجزاء الجهاز العصبي في حالة عدم العلاج.

5- تلف الأوعية الدموية
قد يتلف عدد كبير من الأوعية الدموية الصغيرة أو الكبيرة في الدماغ بسبب إصابات الدماغ الرضحية. وقد يؤدي هذا التلف إلى سكتة دماغية أو جلطات دموية أو مشكلات أخرى.

6- وجود تلف بالأعصاب
يمكن للإصابات التي تحدث بقاعدة الجمجمة أن تؤدي إلى تلف الأعصاب التي تنشأ من الدماغ مباشرة (الأعصاب القحفية). وقد ينتج عن تلف العصب القحفي ما يلي:
- شلل بعضلات الوجه.
- تلف الأعصاب المسؤولة عن حركات العينين، مما يتسبب في ازدواج الرؤية.
- تلف الأعصاب المسؤولة عن حاسة الشم.
- فقدان الرؤية.
- فقدان الإحساس بالوجه.
- مشكلات في البلع.



7- مشكلات في التفكير
سيعاني الكثيرون ممن تعرضوا لإصابة كبيرة بالدماغ من تغيرات في مهارات التفكير (مهارات الفهم والإدراك). وقد تتسبب إصابات الدماغ الرضحية في حدوث مشكلات بالعديد من المهارات، منها:

* المشكلات الإدراكية، وتشمل:
- الذاكرة.
- التعلم.
- التفكير.
- سرعة المعالجة العقلية.
- إصدار الأحكام.
- الانتباه أو التركيز.

* مشكلات في الوظائف التنفيذية، وتشمل:
- حل المشكلات.
- أداء المهام المتعددة.
- التنظيم.
- اتخاذ القرارات.
- بدء تنفيذ المهام أو إكمالها.

* مشكلات التواصل، وتشمل:
تعد مشكلات اللغة والتواصل من المشكلات الشائعة بعد التعرض لإصابات الدماغ الرضحية. وقد تتسبب هذه المشكلات في شعور الأشخاص المصابين بإصابات الدماغ الرضحية بالإحباط والصراع وسوء الفهم، وهي المشاعر نفسها التي يشعر بها أفراد الأسرة والأصدقاء وموفرو الرعاية كذلك.

وقد تتضمن مشكلات التواصل:
~ المشكلات الإدراكية
- صعوبة في فهم الآخرين سواءً نطقًا أو كتابة.
- صعوبة في التحدث مع الآخرين أو الكتابة إليهم.
- عدم القدرة على ترتيب الأفكار والآراء.
- مشكلات في متابعة المحادثات.

~ المشكلات الاجتماعية
- مشكلات في أخذ الدور للتحدث أو تحديد الموضوعات.
- مشكلات في تغير نبرة أو درجة الصوت أو التأكيد على التعبير عن العواطف أو المواقف أو اختلافات طفيفة في المعنى.
- صعوبة في فهم الإشارات غير الشفهية.
- مشكلات في قراءة إشارات المستمعين.
- مشكلات في بدء المحادثات أو إيقافها.
- عدم القدرة على استخدام العضلات اللازمة لتكوين الكلمات (التأتأة).

~ التغيرات السلوكية
غالبًا ما يمر الأشخاص الذين تعرضوا لإصابة بالدماغ بتغيرات سلوكية. وقد تتضمن ما يلي:
- صعوبة في السيطرة على الذات.
- فقدان الوعي بالقدرات.
- السلوك الخطير.
- صورة غير دقيقة عن الذات.
- صعوبة في التعامل مع المواقف الاجتماعية.
- نوبات غضب شفهية أو بدنية.

~ تغيرات عاطفية
وقد تتضمن التغييرات العاطفية ما يلي:
- الاكتئاب.
- القلق.
- تقلبات مزاجية.
- الهياج.
- قلة العاطفة تجاه الآخرين.
- الغضب.
- الأرق.
- تغييرات في تقدير الذات.

~ مشكلات في الحس والشعور
- رنين متواصل في الأذن.
- صعوبة في التعرف إلى الأشياء.
- ضعف تنسيق حركة اليد مع العين.
- النقطة العمياء أو ازدواجية الرؤية.
- طعم مر، أو رائحة كريهة أو صعوبة في الشم.
- وخز أو ألم أو حكة بالجلد.
- مشكلات في التوازن أو الشعور بالدوخة.

8- أمراض الدماغ الضمورية
قد تؤدي إصابات الدماغ الرضحية إلى زيادة خطورة الإصابة بأمراض تتسبب في الضمور التدريجي لخلايا الدماغ والفقدان التدريجي لوظائف الدماغ، رغم تعذر تحديد هذه الخطورة حتى الآن بأي درجة من التأكيد في حق أي شخص. ويشمل هذا ما يلي:
- مرض ألزهايمر، الذي يتسبب بصورة رئيسية في فقدان الذاكرة التقدمي وفقدان مهارات التفكير الأخرى.
- مرض باركنسون، وهو حالة مرضية تقدمية تتسبب في مشكلات الحركة، مثل الارتجاف والتيبس وبطء الحركة.
- خرف ارتجاج الدماغ؛ غالبًا ما يكون مرتبطًا بالضربات المتكررة بالرأس في لعبة الملاكمة؛ مما يتسبب في ظهور أعراض الخرف ومشكلات الحركة.

آخر تعديل بتاريخ 24 أبريل 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية