تحدث إصابات الدماغ الرضحية (Traumatic brain injury)، عندما تتسبب قوة ميكانيكية خارجية في إحداث خلل في الدماغ. وعادة ما يكون السبب فيها التعرّض لصدمة أو هزة عنيفة بالرأس أو البدن. وقد يتسبب أيضًا اختراق جسم للجمجمة، مثل رصاصة أو تهشم جزء من الجمجمة، في إصابة الدماغ الرضحية.

وقد تتسبب إصابات الدماغ الرضحية الخفيفة في إحداث خلل مؤقت بخلايا الدماغ، وقد تتسبب الإصابات الأشد خطورة في تكدم الدماغ أو تمزق أنسجته أو حدوث نزيف به وأي تلف حسي آخر يلحق به قد ينتج عنه مضاعفات طويلة الأمد أو الوفاة.



* الأعراض
قد تتسبب إصابات الدماغ الرضحية في آثار بدنية ونفسية واسعة النطاق، فبعض العلامات أو الأعراض قد تظهر مباشرة بعد الإصابة الرضحية، بينما هناك علامات وأعراض أخرى لا تظهر إلا بعد مرور أيام أو أسابيع من الإصابة.

1- إصابات الدماغ الرضحية الخفيفة
تشمل علامات وأعراض إصابات الدماغ الرضحية الخفيفة ما يلي:
الأعراض البدنية:
- فقدان الوعي لفترة تتراوح من بضع ثوانٍ إلى بضع دقائق.
- عدم فقدان الوعي، لكن الشعور حالة من الذهول أو الارتباك أو التشويش.
- الصداع.
- الغثيان أو القيء.
- الشعور بالتعب أو النعاس.
- صعوبة النوم.
- النوم أكثر من المعتاد.
- الدوخة أو فقدان التوازن

الأعراض الحسية
- مشكلات حسية، مثل تشوش الرؤية أو رنين في الأذن أو طعم كريه في الفم أو تغيرات في القدرة على الشم.
- الحساسية للضوء والصوت.

أعراض إدراكية أو عقلية
- مشكلات في الذاكرة أو التركيز.
- تغيرات الحالة المزاجية أو تقلبات مزاجية.
- الشعور بالاكتئاب أو القلق.

2- إصابات الدماغ الرضحية المتوسطة إلى الحادة
قد تكون إصابات الدماغ الرضحية المتوسطة إلى الحادة مصحوبة بظهور علامات وأعراض الإصابات الخفيفة، وكذلك الأعراض التالية التي تظهر في الساعات أو الأيام الأولى بعد إصابات الرأس:
الأعراض البدنية
- فقدان الوعي لفترة تتراوح بين عدة دقائق إلى عدة ساعات.
- صداع متواصل أو صداع متزايد.
- القيء أو الغثيان المتكرر.
- تشنجات أو نوبات صرع.
- اتساع إحدى حدقتي العين أو كلتيهما.
- تصريف سوائل صافية من الأنف أو الأذن.
- عدم القدرة على الاستيقاظ من النوم.
- الشعور بضعف أو تنميل في أصابع اليد وأصابع القدم.
- فقدان التناسق الحركي.



أعراض إدراكية أو عقلية:
- الارتباك الشديد.
- الغضب أو التناحر أو سلوكيات أخرى غير معتادة.
- تداخل الكلام غير المفهوم.
- الغيبوبة أو اضطرابات الوعي الأخرى.

الأعراض التي تظهر على الأطفال
إن الرُضع والأطفال الصغار الذين يعانون من إصابات بالدماغ قد يفتقدون إلى مهارات التواصل التي يتمكنون بها من الإبلاغ عما يعانون منه من صداع أو مشكلات حسية أو ارتباك ونحو هذا من الأعراض. إذا كان الطفل يعاني من إصابة دماغ رضحية، فقد تلاحظ عليه ما يلي:
- تغير في عادات الأكل أو الرضاعة.
- صراخ الطفل المتواصل وعدم القدرة على تهدئته.
- هياج غير معتاد أو لأتفه سبب.
- تغير في القدرة على الانتباه.
- تغيرات في عادات النوم.
- الحزن أو الاكتئاب.
- فقدان الاهتمام بالألعاب أو الأنشطة المفضلة
ويجب زيارة الطبيب دائمًا في حالة تعرّضت أنت أو طفلك لضربة بالرأس أو الجسم أثارت قلقك أو تسببت في تغيرات سلوكية. واطلب الرعاية الطبية في حالة الطوارئ إذا ظهرت أي علامات أو أعراض لإصابة الدماغ الرضحية بعد التعرّض لضربة مؤخرًا أو نحوها من إصابات الرأس الرضحية.

وتُستخدم المصطلحات "خفيفة" و"متوسطة" و"حادة" لوصف تأثير الإصابة على وظائف الدماغ. ولا تزال الإصابات الخفيفة تمثّل إصابات خطيرة تتطلب الرعاية الفورية والتشخيص الدقيق.

* الأسباب
تنجم إصابات الدماغ الرضحية عن التعرّض لضربة أو نحوها من الإصابات الرضحية بالرأس أو البدن. وتتوقف درجة التلف على عدة عوامل، تشمل طبيعة الإصابة وقوة التأثير. وقد تتضمن الإصابة عاملاً واحدًا أو أكثر مما يلي:
- قد يكون تلف خلايا الدماغ قاصرًا على المنطقة الموجودة مباشرة أسفل نقطة تأثير الإصابة بالجمجمة.
- قد تتسبب الضربة أو الهزة العنيفة في تلف العديد من النقاط بسبب احتمال تحرّك الدماغ جيئة وذهابًا في الجمجمة.
- قد تتسبب الهزة العنيفة الدائرية في تمزّق البنى الخلوية.
- قد يتسبب الانفجار، مثل ما يصدر من عبوة ناسفة، في تلف واسع النطاق.
- قد يتسبب اختراق أي جسم للجمجمة في تلف حاد لا يمكن إصلاحه بخلايا الدماغ، والأوعية الدموية والأنسجة الواقية حول الدماغ.
- قد يعوق حدوث نزيف داخل الدماغ أو حوله، والتورم والجلطات الدموية وصول الأكسجين إلى الدماغ وبالتالي يتسبب في تلف واسع النطاق.



ومن الأحداث الشائعة التي تسبب إصابات الدماغ الرضحية ما يلي:
- السقوط.. يعد السقوط من على السرير أو الانزلاق في الحمام والسقوط من على السّلم وحالات السقوط ذات الصلة هي أكثر أسباب إصابات الدماغ الرضحية شيوعًا بوجه عام، ولا سيما في كبار السن والأطفال الصغار.

- الارتطامات ذات الصلة بالسيارات.. تعد الارتطامات ذات الصلة بالسيارات أو الدراجات النارية أو الدراجات العادية؛ والمشاة الموجودين في مثل هذه الحوادث؛ هي السبب الشائع لإصابات الدماغ الرضحية.

- العنف.. هناك نسبة 20 بالمائة تقريبًا من إصابات الدماغ الرضحية تنتج عن العنف، مثل الجروح بسبب إطلاق النار أو العنف المنزلي أو ضرب الأطفال. تمثّل متلازمة هز الرضع إصابة دماغ رضحية تحدث نتيجة للهز العنيف للرضيع مما يؤدي إلى تلف خلايا الدماغ.

- الإصابات الرياضية.. قد يعود السبب في إصابات الدماغ الرضحية إلى الإصابات الناجمة عن الرياضات، بما في ذلك كرة القدم والملاكمة والبيسبول ولعبة اللاكروس وركوب لوح التزلج والهوكي والرياضات الأخرى عالية التأثير أو الشديدة، لا سيما في صفوف الشباب.

- الإصابات الانفجارية وغيرها من إصابات القتال.. تمثّل الإصابات الانفجارية سببًا شائعًا لإصابات الدماغ الرضحية لدى الموظفين العسكريين الذين يؤدون خدمات تفاعلية. وعلى الرغم من عدم فهم آلية التلف جيدًا حتى الآن، يعتقد كثير من الباحثين أن موجة الضغط التي تمر خلال الدماغ تعوق وظائف الدماغ بشكل كبير.

وقد تنتج إصابات الدماغ الرضحية أيضًا من الجروح التي تخترق الرأس أو الضربات العنيفة في الرأس بشظايا أو حطام، وحالات السقوط أو الارتطامات الجسدية بالأشياء بعد حدوث الانفجار.

* عوامل الخطورة
من بين الأشخاص الأكثر عرضة لخطر التعرض لإصابات الدماغ الرضحية:
- الأطفال، لا سيما حديثي الولادة إلى سن 4 سنوات.
- الشباب، لا سيما الذين تتراوح أعمارهم بين 15 سنة و24 سنة.
- البالغون من العمر 75 سنة وأكبر.
آخر تعديل بتاريخ 14 مارس 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية