سيقوم طبيب الأسنان، على الأرجح، بشم رائحة النفَس من فمك ورائحة النفس من أنفك ويضع تصنيفًا للرائحة على مقياس. ولأن الجزء الخلفي من اللسان يكون في معظم الأحيان مصدر الرائحة، فقد يقوم طبيب الأسنان أيضًا بكشطه وتصنيف رائحته. وتوجد أجهزة كشف متطورة يمكنها تحديد المواد الكيميائية المسؤولة عن رائحة الفم الكريهة، لكن هذه الأجهزة ليست متاحة دائمًا.


وعندما تذهب لزيارة طبيب الأسنان لتقييم رائحة الفم الكريهة، فسوف تساعدك النصائح التالية:
- يفضل أطباء الأسنان عمومًا الزيارات الصباحية لاختبار رائحة الفم الكريهة، للحد من احتمالات أن تتسبب الأطعمة التي تتناولها خلال اليوم في إعاقة إجراء الاختبار.
- لا تأكل أو تشرب أو تمضغ العلكة ولا تدخن لمدة ثلاث ساعات قبل موعد الزيارة.
- لا تضع عطرًا، أو مستحضرات معطرة أو أحمر شفاه معطرًا أو ملمع شفاه عند الزيارة، حيث يمكن أن تعمل هذه المنتجات على إخفاء أي روائح.
- إذا كنت قد تناولت مضادات حيوية خلال الشهر الماضي، فاستشر طبيب الأسنان عما إذا كان من الضروري تحديد موعد جديد للزيارة أم لا؟

ومن المرجح أن يبدأ طبيب الأسنان بتقييم تاريخك الطبي، حيث يطرح أسئلة مثل:
- متى بدأت تعاني من رائحة الفم الكريهة لأول مرة؟
- هل رائحة الفم الكريهة عرضية أم مستمرة؟
- كم مرة تنظف فيها أسنانك أو تنظف طقم الأسنان؟
-  كم مرة تستخدم فيها خيط الأسنان؟
- ما نوع الأطعمة التي تتناولها؟
- ما الأدوية والمكملات الغذائية التي تتناولها؟
- ما الحالات الصحية التي تعاني منها؟
- هل تتنفس عبر الفم؟
- هل تُعاني من الشخير؟
- هل تعاني من الحساسية أو مشاكل في الجيوب الأنفية؟
- ما الشيء الذي تشك أنه السبب في رائحة الفم الكريهة؟
- هل لاحظ أشخاص آخرون رائحة الفم الكريهة وأبدوا عليها بعض التعليقات؟



* العلاجات والعقاقير
للحد من رائحة الفم الكريهة، تجنّب تسوس الأسنان، وقلل من مخاطر إصابتك بأي من أمراض اللثة، واحرص على اتباع عادات صحية لنظافة الفم. وقد تتباين الطرق الأخرى لعلاج رائحة الفم الكريهة، حسب سببها. فإذا كان من المعتقد أن السبب في رائحة الفم الكريهة التي تعاني منها يعود إلى حالة صحية كامنة، فمن المرجح أن يحيلك طبيب الأسنان إلى طبيب الرعاية الأولية.

وبالنسبة للأسباب التي تتعلق بصحة الفم، فإن طبيب الأسنان سيعمل معك لمساعدتك في السيطرة بشكل أفضل على هذه الحالة. وقد تتضمن تدابير علاج الأسنان ما يلي:
- مضمضة الفم واستخدام معاجين الأسنان.. إذا كانت رائحة الفم الكريهة ناتجة عن تراكم البكتيريا (اللويحات) على أسنانك، فقد يوصي طبيب الأسنان بمضمضة للفم تقتل البكتيريا، ويمكن لمضمضة الفم التي تحتوي على كلوريد سيتيل بيريدينيوم وتلك التي تحتوي على كلورهيكسيدين أن تمنع إنتاج الروائح التي تسبب رائحة الفم الكريهة. قد يوصي طبيب الأسنان أيضًا باستخدام معجون أسنان يحتوي على مادة مضادة للبكتيريا لقتل البكتيريا التي تتسبب في تراكم اللويحات.

- علاج أمراض الأسنان.. إذا اكتشف طبيب الأسنان أنك تعاني من مرض باللثة، فقد يتم تحويلك إلى متخصص في علاج اللثة (اختصاصي دواعم السن). ويمكن أن تتسبب أمراض اللثة في ابتعاد اللثة عن الأسنان، مما يترك جيوبًا عميقة تتراكم فيها البكتيريا المسببة للرائحة، وفي بعض الأحيان، لا يمكن إزالة هذه البكتيريا إلا من خلال التنظيف المحترف. وقد يوصي طبيب الأسنان أيضًا باستبدال حشوات الأسنان غير السليمة التي يمكن أن تكون أرضًا خصبة للبكتيريا.

* نمط الحياة والعلاجات المنزلية
لتقليل رائحة الفم الكريهة أو منعها، احرص على:
- تنظيف الأسنان بالفرشاة بعد الأكل.. احتفظ بفرشاة أسنان في العمل لتنظيف أسنانك بعد الأكل، ونظف أسنانك باستخدام معجون أسنان يحتوي على الفلورايد مرتين في اليوم على الأقل، خاصة بعد الوجبات. وقد تبين أن معجون الأسنان الذي يتسم بخصائص مضادة للبكتيريا يقلل من روائح الفم الكريهة.

- تنظيف الأسنان بالخيط مرة يوميًا على الأقل.. يعمل التنظيف الصحيح للأسنان بالخيط على إزالة جزيئات الطعام واللويحات من بين الأسنان، مما يساعد في السيطرة على رائحة الفم الكريهة.



- تنظيف اللسان بالفرشاة.. يؤوي لسانك البكتيريا، ولهذا فإن تنظيفه بعناية قد يساعد في تقليل الروائح. ويمكن لمن يعانون من وجود طبقة على اللسان نتيجة النمو الزائد للبكتيريا (على سبيل المثال بسبب التدخين أو جفاف الفم) التخلص من الرائحة الكريهة عند استخدامهم مكشطة اللسان. أو يمكنك استخدام فرشاة أسنان تحتوي على منظف للسان مدمج بها.

- تنظيف أطقم الأسنان أو تركيبات الأسنان.. إذا كان مثبتًا في فمك جسر أو طقم أسنان جزئي أو كامل، فاحرص على تنظيفه بدقة مرة واحدة يوميًا على الأقل أو حسب توجيهات طبيب الأسنان، وإذا كان لديك تقويم أسنان أو تثبت واقيًا للفم، فنظفه في كل مرة قبل أن تضعه في فمك، وقد يدلك طبيب الأسنان على أفضل منتج لتنظيف الأسنان.

- تجنب جفاف الفم.. للحفاظ على رطوبة الفم، تجنب التدخين وتناول كميات وفيرة من المياه، وليس القهوة أو المشروبات الغازية أو الكحول، التي يمكن أن تؤدي إلى زيادة جفاف الفم. ويمكنك مضغ العلكة أو مص الحلوى، ويفضل الخالية من السكر، لتحفيز اللعاب. وإذا كنت تعاني من جفاف مزمن في الفم، فقد يصف لك طبيب الأسنان أو الطبيب مستحضر لعاب صناعيًا أو أدوية فموية تحفز تدفق اللعاب.

- تعديل نظامك الغذائي.. تجنب الأطعمة والمشروبات التي يمكن أن تسبب رائحة الفم الكريهة. وتجنب الأطعمة اللزجة والسكرية.

- احرص على تجديد فرشاة الأسنان بانتظام.. اهتم بتغيير فرشاة الأسنان عندما تهترأ أطرافها، أي تقريبًا كل ثلاثة إلى أربعة أشهر، واختر فرشاة أسنان ناعمة الشعر.

- حدد مواعيد منتظمة لإجراء فحوصات الأسنان.. احرص على زيارة طبيب الأسنان بشكل منتظم، عادة مرة أو مرتين سنويًا، لفحص الأسنان أو أطقم الأسنان وتنظيفها.
آخر تعديل بتاريخ 7 مارس 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية