الشري أو الآرتيكاريا (urticaria).. هو تفاعل جلدي يسبب انتفاخات حمراء أو بيضاء مصحوبة بحكة. وتختلف تلك الانتفاخات في الحجم، كما تظهر وتتلاشى مراراً وتكراراً بينما يستكمل التفاعل دورته. والشري المزمن هو حالة مرضية تستمر فيها الانتفاخات لأكثر من ستة أسابيع أو تتكرر على مدى شهور أو أعوام. ولا يكون الشري المزمن في الغالب مهددًا للحياة، ولكن يمكن أن تكون هذه الحالة مزعجة جدًا وتتداخل مع النوم والأنشطة اليومية.


وفي أغلب الأحيان، لا يكون سبب الشري المزمن واضحًا. لكن، في بعض الحالات، يكون علامة على وجود مشكلة صحية كامنة، مثل مرض الغدة الدرقية أو الذئبة. ويمكنك تجربة مجموعة متنوعة من طرق العلاج لتخفيف الأعراض. وفي كثير من الأشخاص، توفر مضادات الهيستامين والأدوية المضادة للحكة من الشري المزمن.

* الأعراض
تشمل علامات وأعراض الشري المزمن ما يلي:
- مجموعات من الانتفاخات الحمراء أو البيضاء (بثور)، تظهر عادة على الوجه أو الجذع أو الذراعين أو الساقين.
- انتفاخات تختلف في الحجم وتتغير في الشكل، كما تظهر وتتلاشى مرارًا بينما يستكمل التفاعل دورته.
- الحكة، والتي قد تكون شديدة.
- التورم الذي يسبب الألم أو الحرق (الوذمة الوعائية)، وخاصة داخل الحلق وحول العينين والخدين والشفتين واليدين والقدمين والأعضاء التناسلية.
- الميل إلى تفاقم العلامات والأعراض عند وجود محفزات مثل الحرارة وممارسة الرياضة والضغط النفسي.
- الميل لتكرار الأعراض كثيرًا وبشكل غير متوقع، في بعض الأحيان لمدة أشهر أو أعوام.

ويجب أن تبادر إلى زيارة الطبيب إذا كنت تعاني من:
- الشري الشديد.
- الشري الذي لا يستجيب للعلاج.
- الشري الذي يستمر ظهوره لعدة أيام.


والتمس الرعاية الطبية الطارئة إذا كنت:
- تشعر بالدوخة.
- تعاني من ضيق شديد في الصدر أو صعوبة في التنفس.
- تشعر بتورم في اللسان أو الحلق.

صورة توضح الشرى على بشرة فاتحة

* الأسباب
تنشأ الانتفاخات المصاحبة للشرى عندما تطلق خلايا معينة الهيستامين والمواد الكيميائية الأخرى في مجرى الدم. ولا يستطيع الأطباء غالبًا تحديد سبب هذا التفاعل الجلدي، أو معرفة السبب وراء تحول هذا التفاعل إلى مشكلة طويلة الأمد (الشري المزمن)، لكن قد يتم تحفيز التفاعل الجلدي عن طريق:
- مسكنات الألم.
- الحشرات أو الطفيليات.
- التلوث.
- الخدش.
- السخونة أو البرودة.
- الضغط النفسي.
- ضوء الشمس.
- ممارسة الرياضة.
- الكحول أو الطعام أو الإضافات الغذائية.
- الضغط على الجلد، مثل ما يحدث مع الحزام الضيق.



* عوامل الخطورة
تتضمن العوامل التي تزيد مخاطر الإصابة بالشري المزمن ما يلي:
- أن تكوني أنثى، إذ تُصاب النساء بمعدل ضِعف الرجال.
- أن تكون شابًا صغير السن.

* المضاعفات
تشمل مضاعفات الشري المزمن ما يلي:
صعوبة التنفس.. عندما يحدث التورم داخل الفم أو الحلق، فقد تعاني من صعوبة في التنفس وتفقد وعيك. لذا، التمس الرعاية الطبية الطارئة إذا شعرت بتورم في اللسان أو الحلق.

- تفاعل حساسية حاد.. تعد صدمة فرط الحساسية تفاعل حساسية حادًا يتضمن القلب أو الرئتين؛ حيث تضيق الشعب الهوائية، فيصعب التنفس وينخفض ضغط الدم. كذلك، قد تشعر بدوخة أو تتعرض للإغماء أو حتى فقدان الحياة. تحدث صدمة فرط الحساسية بسرعة، لذا، فاطلب الحصول على الرعاية الطبية الطارئة إذا كنت تشعر بأنك أوشكت على التعرض لهذا النوع من تفاعل الحساسية.

وقد يكون المصابون بالشري المزمن أكثر عرضة لخطر الإصابة باضطرابات الجهاز المناعي التالية:
- أمراض الغدة الدرقية.
- الذئبة.
- التهاب المفاصل الروماتويدي.
- متلازمة سجوجرن.
- الداء البطني.
- داء السكري من النوع الأول.

آخر تعديل بتاريخ 10 نوفمبر 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية