يحدث انسدال أو ارتخاء الصمام المترالي (Mitral valve prolapse) عندما لا يُغلق الصمام الموجود بين الغرفة اليسرى العليا بالقلب (الأذين الأيسر) وبين الغرفة اليسرى السفلية (البطين الأيسر) بشكل صحيح. وعند حدوثه، تنتفخ (تنسدل) وريقاته لأعلى أو للخلف في الأذين الأيسر أثناء انقباض القلب.


وأحيانًا يؤدي الارتخاء إلى تسرب الدم إلى الوراء في الأذين الأيسر، وهي حالة تسمى ارتجاع الصمام المترالي. وعند معظم الأشخاص، لا يكون مهددا للحياة ولا يتطلب علاجًا أو تغييرات في نمط الحياة. ولكن هناك بعض الحالات التي تتطلب علاجًا.

رسم توضيحي يستعرض انسدال الصمام المترالي وارتجاعه

* الأعراض
بالرغم من أن ارتخاء الصمام المترالي يُعد اضطرابًا يستمر لمدى الحياة، إلا أن معظم الأشخاص المصابين بهذه الحالة لا يعانون من أي أعراض أبدًا. وعند إجراء التشخيص، قد يفاجأون عندما يعلمون أنهم مصابون بمرض في القلب.

وعند ظهور العلامات والأعراض بالفعل، التي تحدث بسبب تسرب الدم للخلف عبر الصمام (الارتجاع). ويمكن أن تختلف الأعراض كثيرًا من شخص لآخر، فهي تميل إلى أن تكون خفيفة وتتطور تدريجيًا. ويمكن أن تشمل الأعراض ما يلي:
- تسارع أو عدم انتظام ضربات القلب (اضطراب النظم القلبي).
- الدوخة أو الدوار.
- صعوبة في التنفس أو ضيق في التنفس، وغالبًا عند الاستلقاء أو أثناء ممارسة النشاط البدني.
- التعب.
- ألم في الصدر لا يكون سببه أزمة قلبية أو مرض في الشريان التاجي.

* متى ينبغي زيارة الطبيب؟
إذا كنت تعتقد أنك تعاني من أحد الأعراض المذكورة أعلاه، فحدد موعدًا لزيارة الطبيب. وهناك العديد من الحالات المرضية الأخرى التي تسبب نفس أعراض انسدال الصمام المترالي، لذلك فإن زيارة الطبيب هي التي ستحدد سبب الأعراض التي تعاني منها. وإذا كنت تشعر بألم في الصدر ولم تكن متأكدًا ما إذا كانت نوبة قلبية أم لا، فاطلب الرعاية الطبية الطارئة على الفور. وإذا تم تشخيص حالتك بالفعل بالإصابة بارتخاء الصمام المترالي، فيجب عليك زيارة الطبيب إذا تفاقمت الأعراض.


* الأسباب
عندما يعمل القلب بشكل صحيح، يُغلق الصمام المترالي تمامًا أثناء انقباض البطين الأيسر، ويمنع الدم من التدفق مرة أخرى إلى الغرفة العلوية اليسرى من القلب (الأذين الأيسر). ولكن عند بعض الأشخاص المصابين بالانسدال، تكون هناك أنسجة زائدة، في وريقة واحدة أو كلا وريقتي الصمام المترالي، تنتفخ (ترتخي) مثل المظلة في الأذين الأيسر كل مرة ينقبض فيها القلب.

وقد يمنع هذا الانتفاخ الصمام من الإغلاق جيدًا. وعندما يتسرب الدم للخلف عبر الصمام، فإنه يُسمى بارتجاع الصمام المترالي. وقد لا تسبب هذه الحالة مشكلة إذا تسربت كمية صغيرة من الدم مرة أخرى إلى الأذين. ولكن الارتجاع الأكثر شدة في الصمام المترالي يمكن أن يسبب أعراضًا مثل ضيق التنفس أو التعب أو الدوار.

وهناك اسم آخر لارتخاء الصمام المترالي وهو متلازمة القلقلة والنفخة. فعندما يضع الطبيب سماعته على القلب ليستمع إلى ضرباته، قد يسمع صوت قلقلة بينما تنتفخ وريقتا الصمام، يتبعه صوت نفخة بسبب تدفق الدم مرة أخرى إلى الأذين. 

وهناك أسماء أخرى لوصف الحالة تشمل ما يلي:
- متلازمة بارلو.
- متلازمة الصمام المترهل.
- انتفاخ الصمام المترالي.
- تدلي الصمام التاجي.
- متلازمة انسدال الصمام المترالي.

* عوامل الخطورة
يمكن أن يصاب أي شخص بارتخاء الصمام المترالي في أي عمر. وغالبًا ما تصيب الأعراض الخطيرة الرجال الأكبر من 50 عامًا. ويمكن أن يتوارث ارتخاء الصمام المترالي في العائلة الواحدة، ويمكن أن يكون مرتبطًا بعدة حالات مرضية أخرى، مثل:
- متلازمة مارفان.
- متلازمة إهلرز دانلوس.
- تشوه إبشتاين.
- ضمور العضلات.
- داء جريفس.
- انحراف العمود الفقري.

* المضاعفات
بالرغم من أن معظم المصابين لا يعانون من أي مشكلات، إلا أنه قد تحدث بعض المضاعفات. وتشمل ما يلي:
ارتجاع الصمام المترالي
أكثر المضاعفات شيوعًا وهو حالة يقوم فيها الصمام بتسريب الدم مرة أخرى إلى الأذين الأيسر (ارتجاع الصمام المترالي). وتزيد مخاطر الإصابة بارتجاع الصمام المترالي، إذا كنت ذكرًا أو مصابًا بارتفاع ضغط الدم. وإذا كان الارتجاع حادًا، فقد تحتاج إلى عملية جراحية لإصلاح الصمام أو استبداله من أجل منع حدوث مضاعفات، مثل السكتة الدماغية.

- وجود مشكلات في النظم القلبي (عدم انتظام ضربات القلب)
يمكن أن يعاني المصابون بارتخاء الصمام المترالي من عدم انتظام ضربات القلب. وهو ما يحدث غالبًا في الغرف العلوية للقلب، وبالرغم من أنها قد تكون مزعجة، إلا أنها عادة لا تهدد الحياة. وإن المصابين بارتجاع الصمام المترالي الشديد أو تشوه شديد في الصمام المترالي هم الأكثر عرضة للإصابة بمشكلات خطيرة في ضربات القلب، والتي قد تؤثر على تدفق الدم عبر القلب.

- التهابات القلب (التهاب بطانة القلب)
يحتوي القلب على أربع غرف وأربعة صمامات مبطنة بغشاء رقيق يُسمى البطانة، ويُعد التهاب بطانة القلب عدوى تصيب هذه البطانة الداخلية. ويعمل الصمام المترالي المشوه على زيادة مخاطر الإصابة بالتهاب بطانة القلب من البكتيريا، والذي يمكن أن يؤدي إلى حدوث ضرر أكبر في الصمام المترالي. ويزيد معدل الخطورة عند الرجال الأكبر سنًا.

وقد اعتاد الأطباء على وصف المضادات الحيوية لبعض الأشخاص ممن يعانون من ارتخاء الصمام المترالي قبل إجراء أي عمليات طبية أو تخص الأسنان لمنع التهاب بطانة القلب، ولكن لم يعد الأمر كذلك. حيث تحذر جمعية القلب الأميركية بأن المضادات الحيوية ليست ضرورية في معظم الحالات التي تعاني من ارتجاع الصمام المترالي أو انسداله.

آخر تعديل بتاريخ 29 نوفمبر 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية