تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

أعراض وأسباب ومضاعفات تمزق أوتار الركبة

تحدث إصابة أوتار الركبة (Hamstring injury) عند إجهاد أو شدّ إحدى العضلات المأبضية، وهي مجموعة تتألف من ثلاث عضلات تمتد عبر الجزء الخلفي من الفخذ. وقد تكون أكثر عرضةً للإصابة إذا كنت تلعب كرة القدم أو كرة السلة أو التنس أو أي رياضة مماثلة تنطوي على العَدْو السريع والتوقف المفاجئ، وكذلك يمكن أن تحدث إصابة أوتار الركبة لدى العدّائين والراقصين.


وغالبًا ما يكون اتباع تدابير الرعاية الذاتية، مثل الراحة واستخدام الثلج ومسكنات الألم المتاحة من دون وصفة طبية، هو كل ما تحتاج إليه لتخفيف الألم والتورّم المصاحِبَين لإصابة أوتار الركبة. وفي حالات نادرة، قد يلزم التدخل الجراحي لإصلاح العضلة الممزقة.

* الأعراض
تُسبب إصابة أوتار الركبة عادةً الشعور بألم حادّ ومفاجئ في الجزء الخلفي من الفخذ، كما قد تشعر أيضًا بفرقعة أو حدوث تمزّق. ويحدث غالبًا تورّم وإيلام عند اللمس في غضون ساعات قليلة من الإصابة. وقد تعاني أيضًا من ظهور كدمات أو تغيير اللون في الجزء الخلفي من الساق، إلى جانب ضعف العضلات أو عدم القدرة على تحميل وزن الجسم على الساق المصابة.

ويمكن علاج آلام أوتار الركبة الخفيفة في المنزل، ولكن تجب زيارة الطبيب إذا كنت لا تستطيع تحميل أي وزن على الساق المصابة، أو لا يمكنك السير أكثر من أربع خطوات من دون الشعور بألم شديد.

* الأسباب
العضلات المأبضية هي مجموعة من ثلاث عضلات تمتد عبر الجزء الخلفي من الفخذ، من الورك إلى أسفل الركبة. وتُتيح هذه العضلات مدّ الساق خلف الجسم وثني الركبة. ويمكن أن تحدث الإصابة عند تمديد إحدى هذه العضلات أكثر من اللازم أثناء ممارسة النشاط البدني.



* عوامل الخطورة
تتضمّن عوامل خطورة إصابة أوتار الركبة ما يلي:
- المشاركة في الرياضات.. إن الرياضات التي تتطلب العَدْو السريع أو الركض، أو الأنشطة الأخرى - مثل الرقص - التي قد تستلزم التمديد الشديد، تزيد من احتمال إصابة أوتار الركبة.

- إصابة سابقة في أوتار الركبة.. بعد تعرُّضك لإصابة في أوتار الركبة، فإنك تصبح أكثر عرضةً للإصابة بها مرةً أخرى، ولا سيما إذا كنت تحاول استئناف ممارسة جميع الأنشطة، بنفس مستوى الشدة الذي كنت عليه قبل إتاحة الفرصة للعضلات حتى يتم شفاؤها وإعادة بناء قوتها.

- ضعف المرونة.. إذا كنت تعاني من ضعف المرونة، فقد لا تستطيع عضلاتك تحمُّل القوة الكاملة للممارسات المطلوبة خلال أنشطة معيّنة.

- اختلال التوازن العضلي.. على الرغم من عدم اتفاق جميع الخبراء على ذلك، يشير البعض إلى أن اختلال التوازن العضلي قد يؤدي إلى حدوث إصابة أوتار الركبة. فعندما تصبح العضلات الموجودة في الجزء الأمامي من الفخذ - العضلة رباعية الرؤوس - أقوى وأكثر تطورًا من العضلات المأبضية، فإنك تكون أكثر عرضة للإصابة في العضلات المأبضية.

* المضاعفات
قد تتسبب العودة إلى ممارسة الأنشطة الشاقة، قبل تمام شفاء العضلات المأبضية، في تكرار الإصابة. وفي بعض الحالات، ربما تكون الإصابة المتكررة أكثر شدة من الإصابة الأصلية.
آخر تعديل بتاريخ 7 ديسمبر 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية