المياه البيضاء أو الساد، أو إعتام عدسة العين (Cataract)، هو مرض يسبب إعتام عدسة العين، ما يمنع مرور الضوء إلى الشبكية، وقد يسبب مشاكل في الرؤية، أو فقدان البصر التدريجي، إلا أنه في بعض الحالات قد لا يسبب أي مشاكل في الرؤية. 



ولتحديد ما إذا كنت مصابًا بالمياه البيضاء أم لا، سيراجع الطبيب تاريخك الطبي والأعراض ثم يقوم بإجراء فحص العين. ويمكن أن يجري الطبيب اختبارات عديدة، وتشمل ما يلي:
- اختبار حدة الإبصار
يستخدم اختبار حدة الإبصار مخطط العين لقياس مدى قدرتك على قراءة سلسلة من الحروف، وفيه يتم اختبار العينين واحدة في كل مرة بينما تُغطى الأخرى. وباستخدام مخطط أو جهاز عرض مع حروف تصبح أصغر تدريجيًا، يحدد طبيب العيون ما إذا كان مستوى الإبصار لديك يبلغ 20/20 أو ما إذا كانت هناك أي علامات على الإصابة بضعف البصر.

- استخدام الضوء والتكبير لفحص العين (فحص المصباح الشقي)
يسمح المصباح الشقي لطبيب العيون بأن يرى البُنى الموجودة في الجزء الأمامي من العين تحت التكبير. ويعرف المجهر باسم المصباح الشقي لأنه يستخدم خطًا مكثفًا من الضوء، أي شق، لتسليط الضوء على القرنية والقزحية والعدسة والمسافة بين القزحية والقرنية. ويسمح هذا الشق للطبيب بمشاهدة هذه البُنى في أجزاء صغيرة، ما يجعل تحديد أي تشوهات صغيرة أمرًا سهلاً.

- توسيع العينين (فحص الشبكية)
من أجل التحضير لفحص الشبكية، يضع طبيب العيون قطرات موسّعة في عينيك لفتح حدقة العين تمامًا، ما يجعل فحص الجزء الخلفي من العين (الشبكية) أكثر سهولة. وباستخدام المصباح الشقي أو جهاز خاص يسمى منظار العين، يمكن لطبيب العيون أن يفحص عدسة العين بحثًا عن علامات المياه البيضاء.


كيفية تأثير إعتام العين على رؤيتك

وبالنسبة للمياه البيضاء، تشمل بعض الأسئلة الأساسية التي يمكن طرحها على الطبيب ما يلي:
- هل المياه البيضاء هي السبب في مشكلات الإبصار التي أعاني منها؟
- ما الأسباب الأخرى المحتملة لمشكلات الإبصار؟
- ما أنواع الاختبارات التي أحتاج إلى إجرائها؟
- هل أحتاج إلى جراحة المياه البيضاء؟
- هل ستصحح جراحة المياه البيضاء مشكلات الإبصار؟
- ما المخاطر المحتملة نتيجة جراحة المياه البيضاء؟
- ما كلفة جراحة المياه البيضاء وهل سيغطيها تأميني الصحي؟
- هل يمكنني القيادة في طريق العودة إلى المنزل بنفسي بعد جراحة المياه البيضاء؟
- كم من الوقت سأحتاجه للتعافي من جراحة المياه البيضاء؟
- هل ستكون هناك قيود على أي أنشطة معتادة بعد جراحة المياه البيضاء؟ وكم المدة التي ستستمر فيها هذه القيود؟
- بعد جراحة المياه البيضاء، ما المدة التي يجب أن أنتظرها قبل ارتداء نظارات جديدة؟
- إذا كنت أستخدم برنامج ميديكير للرعاية الصحية، فهل سيغطي كلفة جراحة المياه البيضاء؟ هل يغطي برنامج ميديكير كلفة النظارات الجديدة بعد الجراحة؟
- ما المدة التي أستطيع فيها اتخاذ قرار بشأن جراحة المياه البيضاء؟
- هل هناك مخاطر مترتبة على تأخير جراحة المياه البيضاء؟
- إذا انتظرت لمدة عام أو أكثر قبل الخضوع للجراحة، فهل سيزيد هذا من احتمالات ألا تنجح الجراحة في إعادة الإبصار؟
- إذا لم أكن أريد الجراحة الآن، فما الذي يمكنني فعله غير ذلك للتعامل مع تغيرات الإبصار؟
- كيف أعرف ما إذا كانت المياه البيضاء تسوء حالتها أم لا؟
- أعاني من هذه الحالات الصحية الأخرى. فكيف يمكنني التعامل معها جميعًا على النحو الأمثل؟
- هل توجد أي قيود ينبغي علي اتباعها؟
- هل هناك نشرات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني الاستعانة بها؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟
- ما الذي سيحدد ضرورة تنظيم موعد لزيارة متابعة من عدمه؟
وبالإضافة إلى الأسئلة التي قمت بتحضيرها لطرحها على الطبيب، لا تتردد في أن تطرح أي أسئلة تخطر ببالك في أي وقت لا تفهم فيه أمرًا ما.



وقد يطرح عليك الطبيب أسئلة مثل:
- متى بدأت تعاني من الأعراض؟
- هل تلك الأعراض مستمرة أم عرضية؟
- هل تواجه مشكلات في الإبصار في الضوء الساطع؟
- ما مدى شدة الأعراض؟
- هل تسبب مشكلات الإبصار لديك صعوبة في قيادة السيارة؟
- هل تسبب مشكلات الإبصار لديك صعوبة في القراءة؟
- هل تسبب مشكلات الإبصار لديك صعوبة في أداء وظيفتك؟
- هل سبق لك إجراء جراحة في العين؟
- هل سبق أن تعرضت لإصابة بالعين؟
- هل سبق تشخيص إصابتك بمشكلة في العين كالإصابة بالالتهاب في القزحية (التهاب القزحية)؟
- هل سبق لك الخضوع للعلاج الإشعاعي في منطقة الرأس أو الرقبة؟
- ما الأدوية التي تتناولها في الوقت الحالي؟

* العلاجات والعقاقير
تعد الجراحة العلاج الوحيد الفعال لإزالة المياه البيضاء. لكن، متى ينبغي التفكير في إجراء جراحة المياه البيضاء؟

تحدث مع طبيب العيون لمعرفة ما إذا كانت الجراحة مناسبة لك أم لا. حيث يقترح معظم أطباء العيون التفكير في إجراء جراحة المياه البيضاء عندما تبدأ المياه البيضاء في التأثير على نوعية الحياة أو تتداخل مع قدرتك على أداء الأنشطة اليومية المعتادة مثل القراءة أو القيادة ليلاً. والأمر متروك لك وللطبيب لتحديد الموعد المناسب لجراحة المياه البيضاء، وبالنسبة لمعظم الأشخاص، ليس هناك داع للتعجل في إزالة المياه البيضاء لأنها عادة لا تؤذي العين.

ولن يزيد تأخير العملية احتمالات أنك لن تسترد قدرتك على الإبصار إذا تأخرت في قرار الخضوع لجراحة المياه البيضاء. لذلك، من الأفضل أن تأخذ وقتك للنظر في فوائد جراحة المياه البيضاء ومخاطرها مع الطبيب.

وإذا اخترت عدم الخضوع لجراحة المياه البيضاء الآن، فقد يوصي طبيب العيون بإجراء فحوصات متابعة دورية لمعرفة ما إذا كانت المياه البيضاء تتفاقم شدتها أم لا. ويعتمد عدد المرات التي تزور فيها طبيب العيون على حالة المياه البيضاء.

* ما يحدث أثناء إجراء جراحة المياه البيضاء؟
تشمل جراحة المياه البيضاء إزالة العدسة الغائمة واستبدالها بعدسة اصطناعية صافية. وفيها يتم وضع العدسة الاصطناعية، المعروفة باسم العدسة داخل مقلة العين، في المكان نفسه الذي فيه العدسة الطبيعية بحيث تظل جزءًا دائمًا من العين. وبالنسبة للبعض، تمنع مشكلات العين الأخرى استخدام عدسة اصطناعية، وفي هذه الحالات، بمجرد إزالة المياه البيضاء، قد تُصحح الرؤية عن طريق النظارات الطبية أو العدسات اللاصقة.

ويتم إجراء جراحة المياه البيضاء بوجه عام في العيادات الخارجية، ما يعني أنك لن تحتاج للبقاء في المستشفى بعد الجراحة. وأثناء جراحة المياه البيضاء، يستخدم طبيب العيون التخدير الموضعي لتخدير المنطقة المحيطة بالعين، لكنك عادةً ما تبقى مستيقظًا أثناء العملية.

وتتميز جراحة المياه البيضاء بأنها آمنة عمومًا، لكنها تحمل مخاطر العدوى والنزيف. كما تزيد جراحة المياه البيضاء من مخاطر الإصابة بانفصال الشبكية. وبعد إجراء العملية، ستشعر بعدم الراحة والانزعاج لبضعة أيام، ولكن ستبرأ عمومًا في غضون ثمانية أسابيع. وإذا كنت بحاجة إلى جراحة المياه البيضاء في كلتا العينين، فسيحدد طبيبك موعد جراحة إزالة المياه البيضاء في العين الثانية بعد شهر أو اثنين من الجراحة الأولى.

رسم توضيحي يستعرض خطوتين من خطوات جراحة المياه البيضاء

* نمط الحياة والعلاجات المنزلية
للتعامل مع أعراض المياه البيضاء حتى تقرر الخضوع للجراحة، جرّب ما يلي:
- تأكد من أن النظارات الطبية أو العدسات اللاصقة التي تستخدمها هي المقاس المناسب الأكثر دقة.
- استخدم نظارات مكبرة للقراءة.
- حسّن الإضاءة في المنزل عن طريق استخدام مصابيح أكثر عددًا أو أكثر سطوعًا.
- عندما تخرج خلال النهار، احرص على ارتداء نظارات شمسية أو قبعة واسعة الحواف للحد من الوهج.
- قلل من القيادة ليلاً.
وقد تساعد تدابير الرعاية الذاتية لفترة من الوقت، ولكن مع تفاقم حدة المياه البيضاء فإن الرؤية قد تتدهور أكثر. لذا، عندما يبدأ فقد الإبصار في التأثير على أنشطتك اليومية، فكّر في الخضوع لجراحة المياه البيضاء.

* هده المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينك

آخر تعديل بتاريخ 13 أكتوبر 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية