لا يعاني معظم الأشخاص المصابين بداء باجيت للعظام (Paget's disease of bone) من أي أعراض، ويتم تشخيصه عادةً عند إجراء صور بالأشعة السينية أو اختبار دم لسبب آخر يكشف عن علامات الإصابة بالمرض. وفي بعض الحالات، قد يتم تحويلك على الفور إلى طبيب متخصص في اضطرابات التمثيل الغذائي والاضطرابات الهرمونية أو في اضطرابات المفاصل والعضلات.


وقبل موعد زيارتك للطبيب، قد يكون من الأفضل أن تكتب قائمة تجيب فيها عن الأسئلة التالية:
- ما الأعراض التي تعاني منها، إن وجدت؟ ومتى بدأت في الظهور؟
- هل لديك أقارب مصابون بداء باجيت للعظام؟
- ما الأدوية أو المكملات الغذائية التي تتناولها؟

وربما يطرح عليك الطبيب بعض الأسئلة التالية:
- هل تشعر بأي خدر أو وخز؟
- ماذا عن ضعف العضلات؟
- هل ظهر صداع جديد؟
- هل ساءت قدرتك السمعية مؤخرًا؟
- هل لديك تاريخ عائلي لأمراض القلب؟
وأثناء الفحص الجسدي، سيقوم الطبيب، بعناية، بفحص أي منطقة في جسمك تسبب لك الشعور بالألم. كما يمكن أن يطلب إجراء تصوير بالأشعة السينية واختبارات دم والتي يمكن أن تساعد في تأكيد التشخيص بداء باجيت.

ويمكن الكشف عن تغيرات العظام الشائعة مع داء باجيت من خلال:
- التصوير بالأشعة السينية

غالبًا ما يكون أول مؤشر للإصابة بداء باجيت هو ظهور واحد أو أكثر من التشوهات في صور الأشعة السينية التي تُجرى لأسباب أخرى. ويمكن أن تبين صور الأشعة السينية للعظام مناطق إعادة امتصاص العظام، وتضخمها، وتشوهها والتي هي من سمات داء باجيت، مثل انحناء العظام الطويلة.

- فحص العظام
خلال فحص العظام، يتم حقن مادة مشعة داخل الجسم. تنتقل هذه المادة إلى مناطق العظام الأكثر تأثرًا بداء باجيت، وبذلك تضيء عند إجراء الفحص بالتصوير. كما أن الأشخاص المصابين بداء باجيت للعظام لديهم مستويات مرتفعة عادةً من الفوسفاتيز القلوي في الدم.

* العلاجات والعقاقير
إذا كنت لا تعاني من أعراض، فقد لا تحتاج لعلاج. ومع ذلك، قد يوصي الطبيب بالعلاج لمنع حدوث مضاعفات، سواء كنت تعاني من أعراض أم لا، وذلك في حالة كون المرض نشطًا يعرف من ارتفاع مستوى الفوسفاتيز القلوي ويؤثر على مناطق عالية الخطورة في الجسم مثل الجمجمة أو العمود الفقري.

1- الأدوية
إن عقاقير هشاشة العظام (ثنائية الفوسفات) هي العلاج الأكثر شيوعًا لداء باجيت. ويتم إعطاء بعض الأدوية ثنائية الفوسفات عن طريق الفم، في حين يتم إعطاء الأخرى عن طريق الحقن. يسمح بالأدوية ثنائية الفوسفات التي تعطى عن طريق الفم بوجه عام، ولكنها قد تهيج الجهاز الهضمي. ومن أمثلتها:
- أليندرونوت (فوساماكس).
- إيباندرونوت (بونيفا).
- باميدرونات (أرديا).
- ريزدرونات (أكتونيل).
- حمض الزوليدرونيك (زوميتا، ريكلاست).
وتم ربط العلاج بالأدوية ثنائية الفوسفات على المدى الطويل بمشكلة نادرة الحدوث؛ وفيها يتشقق عظم الفخذ العلوي، ولكنه في الغالب لا ينكسر بالكامل. كما يمكن أن تزيد الأدوية ثنائية الفوسفات من خطر الإصابة بنخر عظم الفك، وهي حالة نادرة يموت فيها قطاع من عظم الفك ويتلف بعد خلع الأسنان.



وإذا لم تستطع تحمل الأدوية ثنائية الفوسفات، فقد يصف لك الطبيب الكالسيتونين (مياكالسين)، وهو هرمون يُفرز طبيعيًا ويشترك في عملية تنظيم الكالسيوم وفي أيض العظام. والكالسيتونين عبارة عن دواء يتم تناوله عن طريق الحقن أو بخاخة أنفية. وقد تشمل أعراضه الجانبية الغثيان واحمرار الوجه، وتهيج في مكان الحقن.

2- الجراحة
في حالات نادرة، قد تحتاج لتدخل جراحي من أجل:
- المساعدة في التئام الكسور.
- استبدال المفاصل التالفة نتيجة التهاب المفاصل الحاد.
- إعادة تقويم العظام المشوهة.
- تخفيف الضغط على الأعصاب.
ويتسبب داء باجيت غالبًا في دفع الجسم لإنتاج عدد كبير من الأوعية الدموية في العظام المصابة. ويزيد هذا التغير من خطر فقدان الدم الحاد أثناء إجراء عملية جراحية. فإذا كان من المقرر لك إجراء عملية جراحية للعظام المصابة بداء باجيت، فقد يصف الطبيب أدوية للحد من نشاط المرض، وهي الخطوة التي تهدف لتقليل فقدان الدم أثناء الجراحة.

3- نمط الحياة والعلاجات المنزلية
لتقليل خطر حدوث المضاعفات المرتبطة بداء باجيت، اتبع هذه النصائح:
- احذر من السقوط
يجعلك داء باجيت أكثر عرضة لخطر الإصابة بكسور العظام. اطلب من طبيبك نصيحة بشأن منع السقوط، حيث يمكن أن يوصي الطبيب باستخدام عصا أو مشّاية. وعليك اتخاذ التدابير اللازمة لمنع السقوط بالمنزل. كإزالة أغطية الأرضيات الزلقة، واستخدام حصير ضد الانزلاق في حوض الاستحمام، وتجميع الأسلاك بعيدًا، وتثبيت درابزين على السلالم، وتركيب مقابض للإمساك بها في الحمام.

- تناول الطعام جيدًا
تأكد من أن نظامك الغذائي يشتمل على مستويات كافية من الكالسيوم وفيتامين د الذي يسهل امتصاص الكالسيوم. ولذلك أهمية خاصة إذا كنت ممن يتم علاجهم باستخدام الأدوية ثنائية الفوسفات. راجع نظامك الغذائي مع الطبيب وأسأل ما إذا كان ينبغي البدء بتناول الفيتامينات ومكملات الكالسيوم.

- احرص على ممارسة الرياضة بانتظام
إن ممارسة التمارين الرياضية على أساس منتظم أمر ضروري للحفاظ على حركة المفاصل وقوة العظام. لذا، تحدث مع طبيبك قبل البدء بأي برنامج رياضي لتحديد نوع التمرين الصحيح، ومدته، وشدته بما يتناسب معك. وقد تشكل بعض الأنشطة الرياضية الكثير من الضغط على العظام المصابة.
آخر تعديل بتاريخ 13 نوفمبر 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية