اختبار السكر التراكمي.. هو أحد اختبارات الدم الشائعة يُستخدم لتشخيص داء السكري من النوعين الأول والثاني، وبعد ذلك قياس مدى نجاحك في السيطرة على المرض. ويعرف بأسماء عديدة، بما في ذلك الهيموغلوبين السكري والهيموغلوبين الغليكوزيلاتي.


وتعكس نتيجة الاختبار متوسط مستوى السكر في الدم خلال مدة الشهرين إلى الأشهر الثلاثة الماضية، حيث يقيس نسبة الهيموغلوبين، وهو بروتين في خلايا الدم الحمراء يحمل الأكسجين، المغلفة بالسكر (السكري). وكلما ارتفعت نتيجة الاختبار، انخفض مستوى التحكم في سكر الدم وزاد خطر الإصابة بمضاعفات السكري.

* دواعي الإجراء
توصي لجنة دولية من الخبراء من جمعية السكري الأميركية، والرابطة الأوروبية لدراسة مرض السكري والاتحاد الدولي للسكري بأن اختبار السكر التراكمي هو الاختبار الأولي المستخدم في تشخيص مقدمات داء السكري، أي السكري من النوعين الأول والثاني.

وبعد تشخيص داء السكري، يُستخدم هدا الاختبار لمراقبة خطة علاجه. ونظرًا لأنه يقيس متوسط مستوى سكر الدم خلال الشهرين أو الأشهر الثلاثة الماضية بدلاً من مستوى سكر الدم في وقت محدد، فإنه يمثل انعكاسًا أفضل لمدى نجاح خطة علاج السكري بشكل عام.

ومن المرجح أن يستخدم الطبيب هذا الاختبار عند تشخيص إصابتك بالسكري لأول مرة، وقد تكون هناك حاجة بعد ذلك لتكرار الاختبار بينما تتعلم السيطرة على سكر الدم. وفي وقت لاحق، يتوقف عدد المرات التي تحتاج فيها إلى إجراء الاختبار على نوع السكري الذي تعاني منه، وعلى خطة العلاج، وعلى مدى نجاحك في السيطرة على سكر الدم.

وعلى سبيل المثال، قد يُوصى بإجراء الاختبار:
- مرتين سنويًا إذا كنت مصابًا بالسكري من النوع الثاني، ولا تستخدم الأنسولين، ومستوى سكر الدم باستمرار داخل النطاق المستهدف.
- ثلاث إلى أربع مرات سنويًا إذا كنت مصابًا بداء السكري من النوع الأول.
- أربع مرات سنويًا إذا كنت مصابًا بداء السكري من النوع الثاني، وتستخدم الأنسولين للسيطرة على داء السكري، أو كنت تعاني من مشكلة في الحفاظ على مستوى سكر الدم داخل النطاق المستهدف.
وقد تحتاج إلى اختبارات أكثر تكرارًا إذا قام الطبيب بتغيير خطة علاج السكري أو أنك قد بدأت في تناول أدوية جديدة لعلاج السكري.

* ما يمكنك توقعه
ستؤخد عينة من الدم عن طريق إدخال إبرة في الوريد الموجود في الذراع أو وخز طرف الإصبع بمشرط صغير حاد. ويتم إرسالها إلى المختبر لتحليلها. ويمكنك العودة إلى أنشطتك المعتادة على الفور.


* النتائج
بالنسبة للشخص غير المصاب بداء السكري، فإن مستوى الاختبار الطبيعي يمكن أن يراوح بين 4.5 إلى 6 في المائة. لكن بالنسبة للشخص الذي يعاني من داء السكري غير الخاضع للسيطرة ويظل كذلك لمدة طويلة، فإن مستوى الاختبار سيكون أعلى من 8 في المائة.

وعندما يُستخدم الاختبار لتشخيص داء السكري، فإن تسجيل 6.5 في المائة أو أعلى في اختبارين منفصلين يشير إلى الإصابة بداء السكري. أما تسجيل نتيجة 5.7 و6.4 بالمئة، فيُعد من مقدمات السكري، ما يشير إلى ارتفاع مخاطر الإصابة بداء السكري.

وبالنسبة لمعظم الأشخاص الذين سبق تشخيص إصابتهم بداء السكري، فإن الهدف الشائع للعلاج يكون تسجيل نتيجة 7 في المائة أو أقل. وقد يتم اختيار أهداف أعلى بالنسبة لبعض الأفراد. وإذا كان المستوى فوق المستهدف، فقد يوصي الطبيب بتغيير خطة علاج داء السكري. وتذكر أنه كلما ارتفع المستوى، ازداد خطر الإصابة بمضاعفات السكري.

مستوى A1Cمتوسط مستوى سكر الدم المُقدر
5 في المائة 97 ملغم/دل (5.4 مليمول/لتر)
6 في المائة 126 ملغم/دل (7 مليمول/لتر)
7 في المائة 154 ملغم/دل (8.5 مليمول/لتر)
8 في المائة 183 ملغم/دل (10.2 مليمول/لتر)
9 في المائة 212 ملغم/دل (11.8 مليمول/لتر)
10 في المائة 240 ملغم/دل (13.3 مليمول/لتر)
11 في المائة 269 ملغم/دل (14.9 مليمول/لتر)
12 في المائة 298 ملغم/دل (16.5 مليمول/لتر)
13 في المائة 326 ملغم/دل (18.1 مليمول/لتر)
14 في المائة 355 ملغم/دل (19.7 مليمول/لتر)


ومن المهم ملاحظة أن فعالية اختبارات السكر التراكمي قد تكون محدودة في بعض الحالات. ومنها على سبيل المثال:
- إذا واجهت نزيفًا حادًا أو مزمنًا، فقد تُستنفد مخازن الهيموغلوبين لديك، كما يمكن أن يجعل هذا نتائج الاختبار منخفضة وزائفة.
- إذا لم يكن لديك مستوى كافٍ من الحديد في مجرى الدم، فقد تكون نتائج الاختبار مرتفعة زائفة.
- يكون لدى معظم الناس نوع واحد فقط من الهيموغلوبين، يُسمى هيموغلوبين أ. وإذا كان لديك شكل غير شائع من الهيموغلوبين (معروف باسم بديل الهيموغلوبين)، فإن نتيجة الاختبار قد تكون مرتفعة أو منخفضة بشكل زائف.



وتوجد غالبًا بدائل الهيموغلوبين لدى السود والأشخاص الذين تعود أصولهم إلى منطقة البحر الأبيض المتوسط أو جنوب شرق آسيا. ويمكن تأكيد بدائل الهيموغلوبين من خلال اختبارات معملية. إذا تم تشخيص حالتك بأحد بدائل الهيموغلوبين، فقد تكون هناك حاجة لإجراء اختبارات السكر التراكمي في معمل متخصص للحصول على أدق النتائج.

- إذا كنت قد خضعت لنقل دم أخيرًا أو كنت مصابًا بأشكال أخرى من فقر الدم الانحلالي، فإن هذا الاختبار لن يكون مفيدًا لأن النتائج قد تكون منخفضة بصورة زائفة.
وضع في اعتبارك أيضًا أنه قد يختلف النطاق الطبيعي للنتائج إلى حد ما من مختبر لآخر. إذا استشرت طبيبًا جديدًا أو تعاملت مع مختبر جديد، فمن المهم أن تضع في اعتبارك هذا الاختلاف المحتمل عند تفسير نتائج اختبار الهيموغلوبين السكري.

آخر تعديل بتاريخ 26 أكتوبر 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية