التهاب القولون التقرحي (Ulcerative colitis) هو أحد أمراض التهاب الأمعاء، ويسبب التهابات وتقرحات في البطانة العميقة من الأمعاء الغليظة، تدوم لفترة طويلة، وعادة ما تتطور الأعراض مع مرور الوقت، وليس فجأة.

ويمكن أن يكون الالتهاب موهنًا للقوى كما يمكن أن يؤدي في بعض الأحيان إلى مضاعفات مهددة لحياة الفرد. وفي حين أنه لا يوجد علاج معروف، ألا أن العلاج يمكن أن يقلل الكثير من أعراض المرض وعلاماته وربما الارتياح لفترة طويلة ممتدة.



* الأعراض
يمكن أن تتفاوت أعراض التهاب القولون التقرحي حسب مدى شدة الالتهاب وموضعه، لذلك، غالبًا ما يصنف الأطباء التهاب القولون التقرحي وفقًا لموضع الإصابة. وقد يكون لديك العلامات والأعراض التالية، بناءً على الجزء الملتهب من القولون:
- الإسهال، ربما مع نزول دم أو صديد.
- ألم البطن والتشنجات.
- ألم المستقيم.
- نزيف المستقيم؛ نزول مقدار صغير من الدم مع البراز.
- حاجة ملحة إلى التبرز.
- عدم القدرة على التبرز رغم الحاجة الملحة.
- فقدان الوزن.
- التعب.
- الحُمّى.
- في الأطفال، فشل في النمو.
ومعظم المصابين يعانون من أعراض خفيفة إلى معتدلة، وقد تختلف دورة علاج الالتهاب فبعض الأشخاص يمضون فترات طويلة حتى يبلغوا درجة الارتياح وسكون المرض.

* الأنواع
يُصنف التهاب القولون التقرحي وفقًا لمقدار تأثر القولون. فقد تكون الحالة حميدة ومقتصرة على المستقيم ( التهاب المستقيم التقرحي). أو قد تؤثر على أجزاء أخرى من القولون، مع أعراض أكثر شدة عمومًا. والأشخاص المصابون بالتهاب القولون التقرحي الأصغر عمرًا أكثر عرضة للتعرض للأعراض الحادة.

ويجب أن تبادر بزيارة الطبيب إذا كنت تعاني من تغيّر مستمر في عادات التبرز أو في حالة ظهور علامات وأعراض مثل:
- ألم في البطن.
- دم في البراز.
- إسهال مستمر لا يستجيب إلى الأدوية المتاحة دون وصفة طبية.
- إسهال يوقظك من النوم.
- حمى غير مُبررة تستمر لما يزيد عن يوم أو يومين.
وعلى الرغم من أن التهاب القولون التقرحي لا يكون مميتًا عادةً، ألا إنه يعد مرضًا خطيرًا قد يؤدي إلى حدوث مضاعفات تهدد حياة الفرد في بعض الحالات.

* الأسباب
حتى الآن غير معلوم السبب الدّقيق لالتهاب القولون التقرحي. فيما سبق، كان الأطباء يشتبهون في أن النظام الغذائي والضغط النفسي من مسببات التهاب القولون التقرحي، إلا أنهم يعلمون الآن أن هذين العاملين قد يؤديان إلى تفاقمه وليس إلى الإصابة به.

ويتمثّل أحد الأسباب المحتملة في خلل الجهاز المناعي، فعندما يحاول الجهاز المناعي محاربة فيروس أو بكتيريا غازية، فإن الاستجابة المناعية الشاذة تدفع الجهاز المناعي إلى مهاجمة الخلايا في الجهاز الهضمي أيضًا.

كما ثبت أيضًا أن الوراثة تلعب دورًا في شيوع التهاب القولون التقرحي بين الأشخاص الذين لديهم أفراد مصابون بالمرض في العائلة. ومع ذلك، فإن معظم الأشخاص المصابين بالتهاب القولون التقرحي ليس لديهم هذا التاريخ المرضي العائلي.



* عوامل الخطورة
يؤثر التهاب القولون التقرحي على أعداد من الذكور والإناث بالتساوي. قد تتضمن عوامل الخطورة ما يلي:
- العمر.. التهاب القولون التقرحي عادة ما يبدأ قبل سن 30. ولكن، يمكن أن يحدث في أي عمر، فبعض الناس قد لا يصابون بالمرض إلا بعد سن الـ 60.

- العرق أو الانتماء العرقي.. على الرغم من أن الأشخاص البيض يكونون أكثر عرضةً للإصابة بالمرض، فإنه قد يحدث في أي عرق. 

- التاريخ المرضي للعائلة.. يكون الشخص أكثر عرضة للإصابة بالمرض إذا كان أحد أقربائه، مثل أحد الأبوين أو الأشقاء أو الأطفال، مصابًا بالمرض.

- استخدام الأيسوتريتينوين.. أيسوتريتينوين (أمنيستيم، كلارافيس، سوتريت؛ المعروف سابقًا باسم أكيوتان) هو دواء يُستخدَم أحيانًا لعلاج حب الشباب أو حب الشباب الكيسي الندبي. وتُشير بعض الدراسات إلى أنه أحد عوامل الخطورة المتعلقة بداء الأمعاء الالتهابي، إلا أنه لم يثبت وجود علاقة واضحة بين التهاب القولون التقرحي والأيسوتريتينوين.

* المضاعفات
من المضاعفات المحتملة لالتهاب القولون التقرحي ما يلي:
- النزيف الشديد.
- ثقب في القولون (انثقاب القولون).
- الجفاف الحاد.
- أمراض الكبد (نادرة).
- فقدان العظام (هشاشة العظام).
- التهاب الجلد والمفاصل والعينين وتقرحات في بطانة الفم.
- زيادة خطر الإصابة بسرطان القولون.
- انتفاخ القولون سريعًا (تضخم القولون السمي).
- زيادة خطر حدوث الجلطات الدموية في الأوردة والشرايين.
آخر تعديل بتاريخ 4 نوفمبر 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية