يحدث تخثر الأوردة العميقة (Deep vein thrombosis) عند حدوث جلطة دموية في واحد أو أكثر من الأوردة العميقة في الجسم، وعادة ما يكون ذلك في الساقين، ما يتسبب في حدوث ألم أو تورم بالساق، وقد يحدث دون أي أعراض. ويمكن أن يحدث أيضا إذا كنت تعاني من حالات صحية معينة تؤثر على كيفية تجلط الدم لديك.



كذلك، إذا كنت لا تتحرك لفترة طويلة، مثل فترة ما بعد الجراحة، أو في أعقاب وقوع حادث، أو عندما تظل حبيس الفراش في مستشفى أو دار تمريض. وهو حالة خطيرة نظرًا لأن الجلطات الدموية في أوردتك قد تتحرر وتنتقل عبر مجرى الدم وتستقر في رئتيك، ما يمنع تدفق الدم (الانصمام الرئوي).

رسم توضيحي لجلطة دموية في وريد بالساق

* الأعراض
يمكن أن تتضمن علامات وأعراض الخثار الوريدي العميق ما يلي:
- تورم في الساق المصابة، وفي حالات نادرة، قد يكون هناك تورم في كلتا الساقين.
- ألم في الساق، يبدأ الألم في بطن الساق وقد تشعر بشد عضلي أو تقرح.
- وقد يحدث أحيانًا دون الشعور بأي أعراض ملحوظة.

* متى ينبغي زيارة الطبيب؟
إذا ظهرت عليك علامات أو أعراض الخثار الوريدي العميق، فاتصل بطبيبك للاسترشاد. وإذا ظهرت عليك علامات أو أعراض الانصمام الرئوي، وهو من المضاعفات المهددة للحياة التي يسببها الخثار الوريدي العميق، فالتمس الرعاية الطبية على الفور.

وتتضمن العلامات التحذيرية للإصابة بالانصمام الرئوي ما يلي:
- ظهور مفاجئ غير مبرر لضيق في التنفس.
- ألم في الصدر أو الشعور بعدم الراحة يتفاقم عندما تأخذ نفسًا عميقًا أو أثناء السعال.
- الشعور بالدوار أو الدوخة أو الإغماء.
- تسارع نبضات القلب.
- خروج الدم مع السعال.



* الأسباب
يحدث الخثار الوريدي العميق عند تجلط الدم في الأوردة العميقة في جسمك، وعادةً ما يكون ذلك في الساق. وقد يكون سبب الجلطات الدموية أي شيء يمنع الدم من الدوران بصورة طبيعية أو التخثر بشكل صحيح.

* عوامل الخطورة
قد تزيد العديد من العوامل من خطر الإصابة بتخثر الأوردة العميقة، وكلما زادت شدة التخثر، ازداد الخطر. وتشمل عوامل الخطورة المرتبطة بالخثار الوريدي العميق ما يلي:
- اضطراب تجلط الدم الوراثي.. يرث بعض الأشخاص اضطرابًا يسبب تجلط الدم بسهولة أكثر. وهذه الحالة الوراثية قد لا تسبب مشكلات إلا إذا كانت مصحوبة بعامل أو أكثر من عوامل الخطورة الأخرى.

- الراحة في الفراش لفترات طويلة، مثلما هو الحال أثناء الإقامة الطويلة في المستشفى أو عند الإصابة بالشلل.. عند ثبات الساق في مكانها لفترات طويلة، فإن عضلات الساق لا تنقبض لتساعد في دوران الدم، ما قد يزيد من خطر الإصابة بالجلطات الدموية.

- الإصابة أو الجراحة.. قد تزيد الإصابة أو الجراحة في الأوردة من خطر الإصابة بالجلطات الدموية.

- الحمل.. يزيد الحمل من الضغط في الأوردة الموجودة في منطقة الحوض والساقين. وتكون السيدات اللائي يعانين من اضطراب تجلط الدم الوراثي أكثر عرضة للخطر. وقد يستمر خطر الإصابة بالجلطات الدموية الناتجة عن الحمل لمدة تصل إلى ستة أسابيع بعد ولادة الطفل.

- حبوب منع الحمل أو العلاج بالهرمونات البديلة.. قد تزيد حبوب منع الحمل (موانع الحمل الفموية) والعلاج بالهرمونات البديلة من إمكانية تجلط الدم.

- زيادة الوزن أو السمنة.. يزيد الوزن الزائد من الضغط في الأوردة الموجودة في منطقة الحوض والساقين.

- التدخين.. يؤثر التدخين على تجلط الدم والدورة الدموية، ما قد يزيد من خطر الإصابة بالخثار الوريدي العميق.

- السرطان.. تزيد بعض أشكال السرطان من كمية المواد في الدم التي تتسبب في تجلط الدم. كما أن بعض أنواع علاج السرطان تزيد من خطر الإصابة بالجلطات الدموية.

- فشل القلب.. يعاني الأشخاص المصابون بفشل القلب من تزايد خطر الإصابة بالخثار الوريدي العميق والانصمام الرئوي. ونظرًا لأن الأشخاص المصابين بفشل القلب يعانون بالفعل من قصور في وظيفة القلب والرئتين، فإن الأعراض الناتجة حتى عن الانصمام الرئوي الخفيف تكون أكثر وضوحًا.

- أمراض الأمعاء الالتهابية.. تزيد أمراض الأمعاء، مثل داء كرون أو التهاب القولون التقرحي، من خطر الإصابة بالخثار الوريدي العميق.

- التاريخ الشخصي أو العائلي للإصابة بالخثار الوريدي العميق أو الانصمام الرئوي.. إذا سبق لك أنت أو أحد أفراد عائلتك أن عانيت من إصابة سابقة بتخثر الأوردة العميقة أو الانصمام الرئوي، فمن المحتمل أن تصاب أيضا.

- العمر.. يزيد خطر الإصابة للأشخاص الذين تتجاوز أعمارهم 60 عامًا على الرغم من إمكانية حدوث الإصابة في أي عمر.

- الجلوس لفترات طويلة من الوقت، مثلما يحدث أثناء القيادة أو الطيران.. عند ثبات الساق في مكانها لعدة ساعات، فإن عضلات بطن الساق لا تنقبض، وهو الشيء الذي يساعد على دوران الدم بصورة طبيعية. لذا، قد تتشكل الجلطات الدموية في بطن الساق إذا لم تتحرك عضلات بطن الساق لفترات طويلة.



* المضاعفات
يعد الانصمام الرئوي من المضاعفات المثيرة للقلق المرتبطة بالخثار الوريدي العميق.
- الانصمام الرئوي
يحدث الانصمام الرئوي عند انسداد أحد الأوعية الدموية في رئتيك بسبب جلطة دموية (خثرة) تنتقل إلى الرئتين من عضو آخر في الجسم، وعادة ما يكون الساق. ويمكن أن يكون الانصمام الدموي مميتًا. لذلك، فإنه من المهم أن تكون على دراية بعلامات وأعراض الانصمام الرئوي وتلتمس الرعاية الطبية حال حدوثها. تتضمن علامات وأعراض الانصمام الرئوي ما يلي:
- ظهور مفاجئ غير مبرر لضيق في التنفس.
- ألم في الصدر أو الشعور بعدم الراحة يتفاقم عندما تأخذ نفسًا عميقًا أو أثناء السعال.
- الشعور بالدوار أو الدوخة أو الإغماء.
- تسارع نبضات القلب.
- خروج الدم مع السعال.

2- المتلازمة التالية لالتهاب الوريد
من بين المضاعفات الشائعة التي قد تحدث بعد التخثر حالة مرضية تعرف بالمتلازمة التالية لالتهاب الوريد، كما يطلق عليها متلازمة ما بعد الجلطة. وتُستخدم هذه المتلازمة لوصف مجموعة من العلامات والأعراض تتضمن ما يلي:
- التورم في الساقين (الوذمة).
- ألم الساق.
- تغير لون الجلد.
- تقرحات الجلد.

رسم توضيحي يستعرض الانصمام الرئوي


وتحدث هذه المتلازمة بسبب تلف في الأوردة نتيجة الجلطة الدموية؛ ويقلل هذا التلف من تدفق الدم في المناطق المصابة، وقد لا تحدث أعراض المتلازمة التالية لالتهاب الوريد إلا بعد أعوام من الإصابة بالخثار الوريدي العميق.


آخر تعديل بتاريخ 5 نوفمبر 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية