تمثِّل متلازمة التمثيل الغذائي (Metabolic syndrome) مجموعة من الحالات المرضية التي تتضمن ارتفاع ضغط الدم ومستوى السكر بالدم وفرط تمركز الدهون بالجسم، وخاصة حول الخصر ومستويات الكوليسترول غير الطبيعية والتي تحدث معًا، ما يزيد خطر التعرّض للإصابة بمرض القلب والسكتة الدماغية وداء السكري.



ولا تعني إصابة المريض بحالة واحدة من هذه الحالات المرضية أنه مصاب بهذه المتلازمة، لكن وجود أي حالة من هذه الحالات المرضية يزيد خطورة الإصابة بمرض خطير. وإذا أصيب الشخص بمجموعة تضم أكثر من حالة من هذه الحالات معًا، فإن الخطورة تصبح أكبر.

وإذا كان الشخص مصابًا بمتلازمة التمثيل الغذائي أو بحالة من الحالات التي تنطوي عليها، يمكن للتغيّرات الشديدة في نمط الحياة تأخير تطور المشكلات الصحية الخطيرة أو الوقاية منها كذلك.

* الأعراض
إن معظم الاضطرابات التي تصاحب متلازمة التمثيل الغذائي لا تتضمن أي أعراض، بالرغم من أن كبر محيط الخصر يكون علامة واضحة على الإصابة. وإذا كان السكر بالدم مرتفعًا جدًا، فقد يعاني المريض من علامات وأعراض تشبه تلك المصاحبة لداء السكري، بما يتضمن زيادة العطش والتبول والإرهاق وضبابية الرؤية.

وإذا كنت تعلم أنك مصاب بحالة واحدة على الأقل من الحالات التي تنطوي عليها متلازمة التمثيل الغذائي، ينبغي استشارة الطبيب بشأن مدى الاحتياج لإجراء الاختبارات للتحقق من مدى الإصابة بحالات أخرى للمتلازمة.

* الأسباب
يصاب المريض بهذه المتلازمة في المقام الأول نتيجة السمنة والخمول (قلة النشاط). ويربط الأطباء بين هذه المتلازمة وحالة مرضية تسمى مقاومة الأنسولين. وفي الحالة الطبيعية، يكسّر الجهاز الهضمي الطعام الذي يتناوله المرء ويحوله إلى سكر (غلوكوز). والأنسولين أحد الهرمونات التي يفرزها البنكرياس حيث يساعد السكر على دخول الخلايا ليُستخدم كمصدر للطاقة.

ولدى المصابين بمقاومة الأنسولين، لا تستجيب الخلايا طبيعيًا للأنسولين، ولا يدخل الغلوكوز إلى الخلايا بسهولة. ونتيجة لذلك، ترتفع مستويات الغلوكوز بالدم بالرغم من محاولة الجسم السيطرة على الغلوكوز بإفراز المزيد من الأنسولين. وهذا في النهاية قد يؤدي إلى الإصابة بداء السكري، حيث يكون الجسم عاجزًا عن إفراز المزيد من الأنسولين للحفاظ على الغلوكوز بالدم عند المستويات الطبيعية.



* عوامل الخطورة
قد تزيد العوامل التالية من احتمالية الإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي:
- العمر.. تزيد خطورة الإصابة بهذه المتلازمة مع تقدم العمر حيث تصيب 40 بالمائة من الأفراد الذين تتجاوز أعمارهم 60 عامًا.
- العِرق.. يبدو أن ذوي الأصول اللاتينية والآسيوية معرّضون بنسبة أكبر لخطورة الإصابة بهذه المتلازمة مقارنة بالأفراد المنتمين للأعراق الأخرى.
- السمنة.. إن تكتل زيادة كبيرة من الوزن بالجسم يزيد من خطورة الإصابة بهذه المتلازمة، وخاصة إذا كان جسم المريض على شكل التفاحة مقارنة بمَن أجسامهم على شكل الكمثرى.
- داء السكري.. إذا أصيبت المرأة بداء السكري أثناء الحمل (سكري الحمل)، فهي أكثر عرضة لخطورة الإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي، أو إذا كان لديها تاريخ عائلي من الإصابة بالنوع الثاني من داء السكري.
- أمراض أخرى.. ترتفع خطورة الإصابة بهذه المتلازمة إذا كان المريض قد أصيب بمرض بالقلب والأوعية أو بمرض الكبد الدهني غير الكحولي أو بمتلازمة المبيض متعدد التكيسات.

رسم توضيحي يستعرض الجسم الذي على شكل التفاحة والكمثرى

* المضاعفات
يمكن للإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي أن تزيد من خطورة إصابة المريض بالأمراض التالية:
- داء السكري.. إذا لم يقم المريض بعمل تغييرات بنمط الحياة للسيطرة على مقاومة الأنسولين، فستستمر مستويات الغلوكوز في الزيادة، وقد يُصاب بداء السكري نتيجة لمتلازمة التمثيل الغذائي.

- أمراض القلب والأوعية الدموية.. يمكن أن يساهم ارتفاع الكوليسترول وضغط الدم في تراكم اللويحات بالشرايين. وربما تسبّب هذه اللويحات تضيّق الشّرايين وتصلبها؛ ما قد يفضي إلى نوبة قلبية أو سكتة دماغية.



* الاختبارات والتشخيص
تتبنى مؤسسات متعددة معايير لتشخيص متلازمة التمثيل الغذائي. ووفقًا للإرشادات التي يستخدمها المعهد الوطني للصحة، فقد يكون المريض مصابًا بمتلازمة التمثيل الغذائي إذا كانت لديه ثلاث خصائص أو أكثر من الخصائص التالية:
- زيادة محيط الخصر.. ويتحدد هذا بمحيط خصر يبلغ قياسه على الأقل 35 بوصة (89 سم) للنساء، و40 بوصة (102 سم) للرجال.

- ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية.. إذا كان مستوى الدهون الثلاثية 150 ملغم لكل ديسيلتر (1.7 مليمول لكل لتر) على الأقل أو إذا كنت تحصل على علاج للدهون الثلاثية الزائدة.

- انخفاض مستوى الكوليسترول مرتفع الكثافة.. إذا كانت مستويات هذا الكوليسترول النافع لديك أقل من 40 ملغم/ديسيلتر (1.04 مليمول/لتر) لدى الرجال أو أقل من 50 ملغم/ديسيلتر (1.3 مليمول/لتر) لدى النساء، أو إذا كنت تحصل على علاج لانخفاض مستوى الكوليسترول مرتفع الكثافة.

- ارتفاع ضغط الدم.. تنطبق هذه الحالة المرضية إذا كنت تتناول أدوية لعلاج ضغط الدم أو إذا كان ضغط الدم لديك يبلغ 130/85 ملم زئبق على الأقل.

- ارتفاع قياس السكر بالدم أثناء الصيام.. ينبغي تحديد هذه الخصية بقائمة الفحص إذا كان مستوى سكر الدم لديك 100 ملغم/ديسيلتر (5.6 مليمول/لتر) على الأقل أو إذا كنت تتناول أدوية للسيطرة على ارتفاع السكر بالدم.

* العلاجات والعقاقير
إذا لم تكفِ التغيّرات الشديدة في نمط الحياة، فقد ينصحك الطبيب بتناول أدوية لتساعدك على التحكم في ضغط الدم ومستويات الكوليسترول وغلوكوز الدم.

* نمط الحياة والعلاجات المنزلية
تلزم تغيّرات نمط الحياة الشديدة عادةً للوقاية من المشكلات الصحية الخطيرة، مثل الداء السكري وأمراض القلب. وقد تتضمن هذه التغيرات ما يلي:
- مارس الرياضة.. ينصح الأطباء بممارسة الرياضة متوسطة الشدة لنحو 30 دقيقة أو أكثر، مثل المشي السريع كل يوم.
- تخلص من الوزن الزائد.. يمكن أن يؤدي فقدان الوزن الزائد إلى تقليل مقاومة الأنسولين وضغط الدم وتقليل خطر الإصابة بداء السكري.
- تناول طعامًا صحيًا.. إن النظام الغذائي التابع للأنظمة الغذائية لإيقاف ارتفاع ضغط الدم (DASH) والنظام الغذائي المتوسطي، مثل العديد من خطط تناول الأطعمة الصحية، يعمل على الحد من الدهون غير الصحية ويؤكد أهمية الفواكه والخضروات والسمك والأطعمة المصنوعة بالكامل من الحبوب. وقد اكتشف العلماء أن كل نظام من هذه الأنظمة الغذائية على السواء يمنح الإنسان فوائد صحية مهمة، وهذا علاوة على فقدان الوزن للمرضى الذين يعانون من حالة من الحالات التي تنطوي عليها متلازمة التمثيل الغذائي.
- توقف عن التدخين.. يزيد التدخين من تفاقم التبعات الصحية لمتلازمة التمثيل الغذائي. تحدث إلى طبيبك إذا احتجت إلى المساعدة في التخلص من عادة التدخين. والدليل التفاعلي لخطط تناول الغذاء الصحي تعكس هذه الأنظمة الهرمية نفس المبادئ العامة لتناول الأغذية الصحية ولكن مع السماح باختيار الأطعمة المختلفة.

آخر تعديل بتاريخ 18 أكتوبر 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية