الغرغرينا هي موت الخلايا الحية نتيجة لانقطاع الدم عنها، وأشهر حالات الغرغرينا هي تلك التي تصيب الجلد في القدمين واليدين، إلا أن الغرغرينا قد تصيب أيضا منطقة العانة والأعضاء التناسلية الخارجية، ومنطقة الوجه، بل إنها قد تصيب الأعضاء الداخلية كالأمعاء الدقيقة والقولون والحوصلة المرارية.


وتتضمن الاختبارات التي يتم اللجوء إليها للمساعدة في تشخيص الغرغرينا ما يلي:
- اختبارات الدم.. يشير غالبًا ارتفاع معدل الخلايا البيضاء بشكل غير طبيعي في الدّم إلى وجود عدوى.
- اختبارات التصوير.. يمكن استخدام الأشعة السينية أو الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب (CT) أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) لرؤية الهياكل الداخلية في الجسم وتقييم مدى انتشار الغرغرينا. وتعد صورة الشريان أحد اختبارات التصوير بالأشعة المستخدمة لتصوير الشرايين. وخلال هذا الاختبار، يتم حقن الصبغة في مجرى الدم ويتم أخذ صور من الأشعة السينية لتحديد مدى جودة تدفق الدم في الشرايين. وتساعد صورة الشريان الطبيب في اكتشاف ما إذا كان يوجد أي انسداد في الشرايين.
- الجراحة.. يمكن اللجوء إلى إجراء الجراحة لتحديد مدى انتشار الإصابة بالغرغرينا في الجسم.
- مزرعة أنسجة أو سوائل.. يمكن فحص مزرعة السوائل التي تم أخذها من البثور في الجلد بحثًا عن وجود بكتيريا المطثية الحاطمة، التي تعد أحد الأسباب الشائعة للغرغرينا الغازية، أو قد يقوم الطبيب بفحص عينة من الأنسجة تحت المجهر للتحقق من علامات موت الخلايا.



* العلاجات والعقاقير
لا يمكن إنقاذ الأنسجة التي تعرضت للتلف بسبب الغرغرينا، ولكن يمكن اتخاذ خطوات لمنع تفاقم الغرغرينا. وتتضمن طرق العلاج هذه ما يلي:
- الجراحة.. يقوم الطبيب باستئصال الأنسجة الميتة، مما يساعد في منع انتشار الغرغرينا ويتيح التئام الأنسجة السليمة، كما قد يقوم الطبيب أيضًا بإصلاح الأوعية الدموية التالفة أو العليلة، إن أمكن ذلك، من أجل زيادة تدفق الدم إلى المنطقة المصابة.

ويعتبر ترقيع الجلد نوعًا من الجراحة الترميمية التي قد تستخدم في إصلاح التلف الذي أصاب الجلد بسبب الغرغرينا. وخلال عملية ترقيع الجلد، يقوم الطبيب باستئصال جلد سليم من جزء آخر من الجسم - يكون عادةً من مكان تُغطيه الثياب - ويضعه بحرص على المنطقة المصابة.

ويتم تثبيت الجلد السليم في موضعه باستخدام بعدة غرز صغيرة، ولا يمكن إجراء عملية ترقيع الجلد إلا بعد استعادة تدفق الدم الكافي إلى الجلد المصاب. ففي الحالات الشديدة من الغرغرينا، قد يحتاج الجزء المصاب بالجسم، مثل إصبع القدم أو إصبع اليد أو أحد الأطراف، إلى إجراء الاستئصال الجراحي (البتر). وفي بعض الحالات، قد يتم لاحقًا تركيب بديل صناعي (الطرف الصناعي).

- المضادات الحيوية..
يمكن استخدام المضادات الحيوية التي تُعطى عبر الوريد (وريديًا) لعلاج الغرغرينا التي أصبحت معدية.

- المعالجة بالأكسجين العالي الضغط.. بالإضافة إلى المضادات الحيوية والجراحة، يمكن أيضًا استخدام المعالجة بالأكسجين العالي الضغط لعلاج الغرغرينا. عند التعرض للضغط المرتفع وزيادة محتوى الأكسجين، سوف يستطيع الدم حمل كميات أكبر من الأكسجين. ويعمل الدم الغني بالأكسجين على إبطاء نمو البكتيريا التي تنشط في حالة غياب الأكسجين، كما أنه يساعد في التئام الجروح المصابة بالعدوى بشكل أسرع.



وفي هذا النوع من المعالجة، سوف تُوضع في غرفة خاصة تتألف عادةً من طاولة مُبطّنة تنزلق داخل أنبوب بلاستيك شفاف، وتتعرض هذه الغرفة لضغط الأكسجين النقي، ويزداد الضغط داخلها ببطء بمرتين ونصف تقريبًا عن الضغط الجوي الطبيعي.

وتستمر المعالجة بالأكسجين العالي الضغط للغرغرينا الغازية عادةً لمدة 90 دقيقة تقريبًا. وقد تكون بحاجة إلى اثنتين حتى ثلاث جلسات علاجية في اليوم. وتتضمن طرق العلاج الأخرى للغرغرينا الرعاية الداعمة، وتشمل السوائل والمواد الغذائية ومسكنات الألم لتخفيف الألم الذي تعاني منه.

* توقعات الحالة
عادةً ما تكون فرص الشفاء التام من الغرغرينا الجافة أفضل لدى الأشخاص المصابين بها لأنها لا تنطوي على عدوى بكتيرية وتنتشر ببطء مقارنةً بالأنواع الأخرى من الغرغرينا. ومع ذلك، فعندما يتم تشخيص الغرغرينا الناجمة عن الإصابة بعدوى وبدء علاجها بسرعة، فإن احتمالات الشفاء تكون جيدة.


آخر تعديل بتاريخ 6 يناير 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية