يحدث الجفاف عندما تستخدم أو تفقد كمية من السوائل أكثر من التي تتناولها، ويظهر عندما يفتقر الجسم إلى الكمية الكافية التي يحتاج إليها من الماء والسوائل الأخرى للقيام بوظائفه الحيوية الطبيعية، وتشمل الأسباب الشائعة للجفاف ممارسة التمارين الرياضية العنيفة، وخاصة في الطقس الحار، أو الإسهال الشديد أو القيء أو الحمى أو التعرق المفرط.



كما يمكن أن يحدث الجفاف عند عدم شرب كمية كافية من الماء أثناء ممارسة الرياضة أو في الطقس الحار حتى ولو لم تكن تقوم بممارسة التمارين الرياضية. ويمكن أن يُصاب أي شخص بالجفاف، ولكن الأطفال الصغار وكبار السن والمصابين بأمراض مزمنة هم الأكثر عرضة لخطر الإصابة به.

وعادة ما يمكن التخلص من الجفاف الخفيف إلى المعتدل من خلال تناول المزيد من السوائل، ولكن يحتاج الجفاف الحاد إلى العلاج الطبي الفوري. وتُعد الطريقة الأكثر أمانًا هي الوقاية من الجفاف، مثلا، تابع كمية السوائل التي تفقدها في الطقس الحار أو المرض أو خلال ممارسة الرياضة، وتناول ما يكفي من السوائل لتعويض ما فقدته.

* الأعراض
1- من المرجح أن يسبب الجفاف الخفيف إلى المعتدل ما يلي:
- جفاف ولزوجة الفم.
- النعاس أو التعب - غالبًا ما يكون الأطفال أقل نشاطًا من المعتاد.
- العطش.
- قلة كمية البول.
- عدم تبلل الحفاضات أكثر من ثلاث ساعات عند الرضع.
- قله الدموع أو عدم وجودها عند البكاء.
- جفاف البشرة.
- الصداع.
- الإمساك.
- الدوخة أو الدوار.



2- يُعد الجفاف الحاد حالة طبية طارئة، ومن الممكن أن يتسبب في ما يلي:
- العطش الشديد.
- الهيجان الشديد أو النعاس الشديد لدى الرضع والأطفال، والتهيج والاضطراب عند البالغين.
- الجفاف الحاد للفم والجلد والأغشية المخاطية.
- قلة أو انعدام التبول، وأي بول يخرج يكون لونه أغمق من المعتاد.
- العيون الغائرة.
- ذبول وجفاف الجلد الذي يفتقر إلى المرونة والذي لا "يعود إلى شكله الطبيعي" عند ثنيه.
-  وعند الأطفال الرضع، وجود اليافوحات الغارقة.
- انخفاض ضغط الدم.
- زيادة سرعة ضربات القلب.
- التنفس السريع.
- عدم وجود دموع عند البكاء.
- الحمى.
- في أشد الحالات، الهذيان أو فقدان الوعي.
وللأسف، لا يعد العطش دائمًا مقياسًا يمكن الاعتماد عليه في قياس حاجة الجسم للماء، وخاصة لدى الأطفال وكبار السن. ولكن يعد لون البول مؤشرًا أفضل: إذا كان لون البول صافيًا أو فاتحًا، فهذا يعني أنك سليم وغير مصاب بالجفاف، بينما اللون الأصفر الداكن أو الكهرماني يشير عادة إلى الجفاف.

* متى ينبغي زيارة الطبيب؟
إذا كنت من البالغين الأصحاء، فيمكنك عادة علاج الجفاف الخفيف إلى المعتدل عن طريق شرب المزيد من السوائل، مثل الماء أو المشروبات الرياضية (جاتوريد، باوريد، وغيرهما). احصل على الرعاية الطبية الفورية إذا كنت تعاني من علامات وأعراض شديدة، مثل العطش الشديد، وقلة التبول وذبول الجلد والدوخة والارتباك. ولا بد من توخي المزيد من الحذر عند علاج الأطفال وكبار السن.



واتصل بطبيب العائلة على الفور إذا حدثت أي من الأعراض التالية:
- الإسهال الشديد، المصاحب أو غير المصاحب للقيء أو الحمى.
- خروج براز دموي أو أسود.
- المعاناة من إسهال بدرجة متوسطة لمدة 24 ساعة أو أكثر.
- عدم القدرة على الاحتفاظ بالسوائل.
- التهيج أو التشويش والنعاس أو قلة النشاط أكثر من المعتاد.
- المعاناة من علامات أو أعراض الجفاف الخفيف أو المعتدل.
واتصل بالطوارئ فورا إذا كنت تعتقد أن أحد الأطفال أو البالغين الكبار يعاني من جفاف حاد. ويمكنك أن تساعد في منع الجفاف من أن يصبح حادًا من خلال مراقبة الشخص المريض وإعطائه السوائل، مثل محلول معالجة الجفاف عن طريق الفم (سيرالايت أو بديالايت أو غيرهما)، عند ظهور أول علامات الإسهال أو القيء أو الحمى، وعبر تشجيع الأطفال على تناول قدر كبير من الماء قبل وأثناء وبعد ممارسة الرياضة.

آخر تعديل بتاريخ 25 يناير 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية