تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

طرق تشخيص وعلاج الحكة الجلدية


تعد الحكة الجلدية (Itching) من الأعراض المزعجة جدا الشائعة التي تدفع كثيرين لزيارة الطبيب، وقد تكون نتيجة لمرض جلدي أو نتيجة لأمراض جسمانية أخرى مثل خلل في عمل الكلية أو مشاكل الغدة الدرقية.



وقد يستغرق تحري سبب الحكة بعض الوقت، وينطوي ذلك على فحص بدني وتاريخ مرضي دقيق، وإذا اشتبه الطبيب في أن حكة الجلد لديك ناتجة من حالة طبية رئيسية، فقد يجري لك اختبارات، مثل:
- اختبار الدّم.. يوفر اختبار العد الكلي لمكونات الدم دليلاً على الحالة الباطنية التي تسبب الحكة، مثل نقص الحديد.
- التحليل الكيميائي للدم.. يتم اللجوء إلى هذا الاختبار لتحديد ما إذا كنت تعاني من أحد أمراض الكبد أو الكلى.
- اختبار وظيفة الغدة الدرقية.. قد تُسبب أمراض الغدة الدرقية، مثل فرط الدرقية، الحكة.
- تصوير الصدر بالأشعة السينية.. عن طريق التصوير بالأشعة، يمكن رؤية علامات المرض الرئيسي المرتبط بحكة الجلد، مثل تضخم العقد الليمفاوية.



ويفضل أن تدوِّن أي استفسارات لطرحها على الطبيب، وبالنسبة لمرض حكة الجلد، تشمل الأسئلة التي قد تود طرحها ما يلي:
- ما السبب المُرجح لحدوث الأعراض؟
- هل يلزم إجراء اختبارات لتأكيد التشخيص؟
- ما الأسباب المحتملة الأخرى لظهور الأعراض؟
- هل من المرجح أن تكون حالتي مؤقتة أم مزمنة؟
- ما أفضل إجراء يمكن اتخاذه؟
- أعاني من مشكلات صحية أخرى. فكيف بوسعي السّيطرة على هذه المشكلات الصّحية معًا؟
- ما بدائل طريقة العلاج الأساسية التي تقترحها؟
- هل يتعين عليّ تناول أي من الأدوية المتاحة بوصفة طبية أم يمكنني استخدام الأدوية المتاحة دون وصفة طبية لعلاج هذه الحالة؟
- ما النتائج التي يمكنني توقعها؟
- هل يمكنني الانتظار لمعرفة ما إذا كنت سأتعافى من الحالة من دون الامتثال لأي علاج؟

ولا تتردد في طرح ما لديك من أسئلة أخرى، ومن المرجح أن يبدأ الطبيب بتاريخك المرضي ويطرح عليك بعض الأسئلة، مثل:
- متى بدأت تعاني من الأعراض؟
- كيف كان يبدو جلدك عندما بدأت الأعراض في الظهور؟
- هل طرأ أي تغير على الأعراض؟
- ما الأشياء، إن وجدت، التي تبدو أنها تعمل على تفاقم الأعراض؟
- ما الأشياء، إن وجدت، التي تبدو أنها تحسن من الأعراض؟
- ما طرق العلاج المنزلية التي جربتها؟
- ما الأدوية الموصوفة طبيًا والمتاحة دون وصفة طبية التي تتناولها؟
- هل سافرت مؤخرًا؟
- ما نظامك الغذائي المعتاد؟
- هل تلامس مهيجات محتملة، مثل الحيوانات الأليفة أو معادن معينة، في المنزل أو العمل؟



* العلاجات والعقاقير
بمجرد تحديد سبب حكة الجلد، قد تشمل علاجات هذه الحكة ما يلي:
1- الأدوية
- كريمات الستيرويدات القشرية
تستخدم هذا الكريمات بشكل موضعي، وقد تسيطر على الحكة. ومن الممكن أن يوصي الطبيب بوضع الكريم الدوائي على المناطق المصابة، ثم تغطية هذه المناطق بمادة قطنية مبللة تم غمسها في مياه أو محاليل أخرى، حيث تساعد رطوبة هذه الضمادات المبللة الجلد في امتصاص الكريم.

- مثبطات الكالسينيورين
تستخدم أدوية معينة، مثل تاكروليموس (بروتوبيك) وبيميكروليموس (إليديل)، بدلاً من كريمات الستيرويدات القشرية في بعض الحالات، وخاصة إذا كانت المنطقة التي تثير الحكة ليست كبيرة.

- مضادات الهيستامين الفموية
قد يوصي الطبيب بأدوية الحساسية للتخفيف من الحكة، وتشمل هذه الفئة من الأدوية عقاقير دون وصفة طبية ولا تسبب لك النعاس، مثل سيتريزين (زيرتك) ولوراتادين (كلاريتين)، أو غيرها من العقاقير التي تُسبب النعاس، مثل دايفينهايدرامين (بينادريل).

وتصبح تلك الأدوية التي تُشعرك بالنعاس ذات فائدة بشكل خاص في الليل إذا كانت حكة الجلد تُبقيك مستيقظًا.

- مضادات الاكتئاب
قد تساعد مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية، مثل فلوكسيتين (بروزاك) وسيرترالين (زولوفت)، في الحد من أنواع مختلفة من حكة الجلد.

2- علاج المرض الرئيسي
إذا تم اكتشاف المرض الباطني - سواء أكان مرضًا كلويًا أو نقص الحديد أو مشكلة بالغدة الدرقية - فغالبًا ما يخفف علاجه من الحكة. وقد يوصي الطبيب أيضًا بأساليب أخرى للتخفيف من الحكة.



3- العلاج بالضوء (المعالجة الضوئية)
ينطوي العلاج الضوئي على تعريض الجلد لأطوال موجية معينة من الضوء فوق البنفسجي. وعادةً ما يتم تحديد عدد من الجلسات العلاجية حتى تتم السيطرة على الحكة.

4- نمط الحياة والعلاجات المنزلية
من أجل التخفيف المؤقت للحكة، جرب تدابير الرعاية الذاتية الآتية:
- ضع كريمًا مرطبًا عالي الجودة على جلدك؟ ضع هذا الكريم لمرة واحدة أو مرتين يوميًا على الأقل، وركز على المناطق التي تثير حكة أشد حدة. ومن أمثال هذه الكريمات سيتافيل وإيوسيرين وسيرافي وغيرها.

- ضع غسولاً أو كريمًا مضادًا للحكة على المنطقة المصابة.. يمكن التخفيف من الحكة بشكل مؤقت عن طريق الاستخدام قصير الأمد لكريم هيدروكورتيزون الذي يصرف بدون وصفة طبية، والذي يحتوي على نسبة لا تقل عن 1% من الهيدروكورتيزون، وينطبق الأمر كذلك على المنثول أو الكافور أو الكالامين.

وقد تساعد أيضًا أدوية التخدير الموضعية مثل ليدوكايين أو بنزوكاين، إلا أن بنزوكاين قد ارتبط بحالة مرضية نادرة وخطيرة ومميتة أحيانًا، تُسمى ميتهيموغلوبينية الدم، التي تؤدي إلى خفض كمية الأكسجين التي يحملها الدم.

لذلك، لا تستخدم بنزوكاين مع الأطفال الأصغر من عامين دون إشراف اختصاصي الرعاية الصحية، وإذا كنت من فئة البالغين، فلا تزد عن الجرعة الموصى بها من بنزوكاين، ويمكنك استشارة الطبيب في هذه الخصوص.

- تجنب الحك قدر المستطاع.. قم بتغطية المنطقة المثيرة للحكة إذا كنت لا تستطيع التوقف عن حكها. وقلِّم أظافرك، وارتدِ قفازات بالليل.

- ضع كمادات باردة مبللة.. إذ يمكن أن تساعد تغطية المنطقة المصابة بالأربطة والضمادات في حماية الجلد والحيلولة دون حكه.



- استحم بمياه فاترة.. انثر في ماء الحمام القليل من صودا الخبز أو دقيق الشوفان غير المطبوخ أو دقيق الشوفان الغروي، وهو دقيق الشوفان المطحون جيدًا والمعد للاستخدام في حوض الاستحمام (أفينو وغيره).

- ارتدِ ملابس فضفاضة مصنوعة من أقمشة قطنية ناعمة.. فسيساعدك هذا على تجنب التهيّج.

- اختر الصابون الخفيف بدون صبغة أو عطور.. تأكد من شطف الصابون بالكامل من على جسمك. وبعد الغسل، ضع مرطبًا لحماية بشرتك.

- استخدم منظفات ملابس خفيفة وعديمة الرائحة عند غسل الملابس والمناشف والملاءات.. جرِّب استخدام دورة الشطف الإضافية الموجودة في غسالتك الآلية.

- تجنب المواد التي تهيّج الجلد أو تُسبب تفاعل الحساسية.. وتشمل هذه المواد النيكل أو المجوهرات أو العطور أو المنتجات الجلدية إلى جانب المعطرات ومنتجات التنظيف ومستحضرات التجميل.

- تخلص من التوتر.. قد يؤدي التوتر إلى تفاقم الحكة، ومن بين الطرق التي تخفف من التوتر الاستشارة النفسية وعلاج تعديل السلوك والتأمل واليوغا.

* هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينك
آخر تعديل بتاريخ 22 سبتمبر 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية