حرقة الفؤاد هي ألم حارق يأتي في الصدر، خلف عظم الصدر مباشرة، ويسوء الألم غالبًا عند الاستلقاء أو الانحناء.
وحرقة الفؤاد العرضية هي حالة شائعة ولا يوجد ما يدعو للخوف منها، ومعظم الأشخاص يمكنهم التعامل مع الشعور بعدم الراحة بإجراء تغيير على أنماط حياتهم وتناول الأدوية التي تُصرف بدون وصفة طبية.



وقد تكون حرقة الفؤاد المتكررة أو التي تتعارض مع روتينك اليومي عرضًا لحالة أكثر خطورة تتطلب رعاية طبية.

* الأعراض
تتضمن أعراض حرقة الفؤاد ما يلي:
- ألم حارق بالصدر يحدث عادةً بعد تناول الطعام، وقد يحدث أيضًا أثناء الليل.
- يسوء الألم عند الاستلقاء أو الانحناء.

* متى تنبغي زيارة الطبيب؟
اطلب المساعدة الفورية إذا كنت تعاني من ألم أو ضغط شديد بالصدر، خاصة عندما يمتزج الأمر بعلامات وأعراض أخرى مثل ألم بالذراع أو الفك أو صعوبة بالتنفس، وقد يكون ألم الصدر أحد أعراض الأزمة القلبية.



ويجب تحديد موعد لزيارة الطبيب في حالة:
-  حدوث حرقة الفؤاد أكثر من مرتين أسبوعيًا.
- استمرار الأعراض رغم استخدام الأدوية المتاحة بدون وصفة طبية.
- المعاناة من صعوبة في البلع.
- المعاناة من غثيان أو قيء مستمرين.
- فقد الوزن بسبب ضعف الشهية أو صعوبة في تناول الطعام.

* الأسباب
تحدث حرقة الفؤاد عند ارتداد حمض المعدة إلى القناة التي تحمل الطعام من الفم إلى المعدة (المريء).
وفي العادةً عند البلع، تسترخي عضلة حول الجزء السفلي من المريء (العضلة العاصرة السفلية للمريء) للسماح للطعام والسوائل بالتدفق إلى المعدة، ثم تنقبض العضلة مرة أخرى.
وإذا استرخت العضلة العاصرة السفلية للمريء بشكل غير طبيعي أو ضعفت، فقد يرتد حمض المعدة إلى المريء (ارتداد الحمض) مسببًا حرقة الفؤاد، وقد يزداد ارتداد الحمض عندما تكون مستلقيًا أو منحنيًا لأسفل.



* عوامل الخطورة
يمكن لبعض الأطعمة والمشروبات تحفيز حرقة الفؤاد عند بعض الأشخاص، بما في ذلك:
- الطعام الحريف.
- البصل.
- المنتجات الحمضية.
- منتجات الطماطم وعصير الطماطم.
- الأطعمة الدهنية أو المقلية.
- النعناع.
- الشوكولاتة.
- الكحوليات أو المشروبات الغازية أو القهوة أو المشروبات الأخرى التي تحتوي على الكافيين.
- الوجبات الضخمة أو الدهنية.
ومن الممكن للوزن الزائد أو الحمل زيادة خطورة الإصابة بحرقة الفؤاد.

* المضاعفات
تعتبر حرقة الفؤاد التي تتكرر وتتعارض مع روتينك اليومي مرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD).
وقد يتطلب علاج مرض الارتجاع المعدي المريئي استخدام الأدوية الموصوفة من الطبيب، وأحيانًا تحتاج إلى جراحة أو إجراءات أخرى، ويمكن لمرض الارتجاع المعدي المريئي أن يُحدث ضررًا شديدًا في المريء.

آخر تعديل بتاريخ 6 أكتوبر 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية