أسباب التعب أثناء العلاج الكيماوي للسرطان

يصيب التعب والإرهاق أو الضعف أو الإنهاك كثيرا من الأشخاص أثناء علاجهم من السرطان، وقد ينجم الشعور بالتعب عن الآثار الجانبية للعلاج أو من السرطان ذاته أو من أسباب أخرى. وإن اكتشاف سبب شعورك بالتعب يمكن أن يساعد الطبيب على وضع خطة العلاج المناسبة لك.
  • ما هي أسباب الشعور بالتعب؟

يمكن لكثير من العوامل أن تسبب الشعور بالتعب أثناء علاج مرض السرطان، وقد تختلف العوامل التي تسهم في الشعور بهذا التعب تمامًا من شخص لآخر. ومع ذلك، تشمل العوامل المساهمة المحتملة ما يلي:
  • مرض السرطان

يمكن لمرض السرطان ذاته أن يسبب تغيرات في الجسم من شأنها أن تسبب الشعور بالتعب. على سبيل المثال، تفرز بعض أنواع مرض السرطان بروتينات تسمى السيتوكينات، والتي يُعتقد أنها تسبب التعب.

ويمكن لأنواع أخرى من السرطان أن تزيد حاجة الجسم إلى الطاقة أو تضعف العضلات أو تسبب ضرراً لبعض الأعضاء (مثل الكبد أو الكلى أو القلب أو الرئتين) أو تغير الهرمونات في الجسم، وربما يسهم كل ذلك في الشعور بالتعب.

  • العلاج الكيماوي والإشعاعي

  • يمكن للعلاج الكيماوي والعلاج الإشعاعي والجراحة وزرع نخاع العظم والعلاج البيولوجي، أن تسبب الشعور بالتعب. وقد تعاني من التعب عندما يضر العلاج الكيماوي أو العلاج الإشعاعي الخلايا السليمة بالإضافة إلى الخلايا السرطانية المستهدفة.

وقد يحدث التعب أثناء محاولة الجسم إصلاح التلف الذي يلحق بالخلايا والأنسجة السليمة. يمكن لبعض الآثار الجانبية للعلاج - مثل فقر الدم والغثيان والقيء والألم والأرق والتغيرات في المزاج - أيضًا أن تسبب الشعور بالتعب.

  • فقر الدم

قد تصاب بفقر الدم إذا كان العلاج لديك يؤذي عددًا كبيرًا من خلايا الدم الحمراء السليمة. وقد تصاب أيضًا بفقر الدم إذا انتشر السرطان في نخاع العظم أو أثَّر على إنتاج خلايا الدم أو أدى إلى فقدان الدم بالنزيف.

  • الألم

إذا كنت تعاني من ألم مزمن، فسوف تصبح أقل نشاطًا وتتناول كميات أقل من الطعام وتنام فترات أقل ويصيبك الاكتئاب، كل ذلك قد يفاقم شعورك بالتعب.

  • الحالة النفسية

قد يؤدي القلق أو الضغط النفسي أو الاكتئاب المرتبط بتشخيص السرطان أيضًا إلى الشعور بالتعب والضعف.

  • قلة النوم

إذا كنت تنام لفترات قليلة في الليل أو إذا كان نومك متقطعًا بشكل متكرر، فقد يجعلك ذلك تشعر بالتعب.

  • سوء التغذية

لكي تعمل بكفاءة، فأنت بحاجة إلى الطاقة التي يمنحها لك نظام غذائي صحي. وعندما تصاب بالسرطان، فقد تحدث تغيرات في حاجتك إلى العناصر الغذائية وقدرتك على معالجتها. ويمكن لهذه التغيرات أن تؤدي إلى سوء التغذية، مما يؤدي إلى الشعور بالتعب.

على سبيل المثال، قد تحتاج إلى عناصر غذائية أكثر من المعتاد أو قد لا تكون قادرًا على معالجة العناصر الغذائية على نحو كافٍ. وقد تتناول أيضًا القليل من العناصر الغذائية إذا ضعفت شهيتك أو إذا كان من الصعب تناول الطعام، نظرًا للآثار الجانبية للعلاج، مثل الغثيان والقيء.

  • الأدوية

يمكن لبعض الأدوية، مثل مسكنات الألم، أن تسبب الشعور بالتعب.

  • قلة ممارسة التمارين الرياضية

إذا كنت معتادًا على الحركة والنشاط، فإن قلة النشاط قد تجعلك تشعر بالتعب. سوف تمر بأيام جيدة وأخرى أقل جودة، فحاول أن تحافظ على المستوى المعتاد لنشاطك إن استطعت.

  • التغيّرات الهرمونية

قد تحدث بعض التغيرات الهرمونية أثناء علاج السرطان، وتعتبر طرق العلاج الهرمونية طريقة شائعة لعلاج بعض أنواع السرطان، وقد يؤدي هذا التغير في هرمونات الجسم إلى شعور بتعب شديد.

وقد تحدث أيضًا تغيرات هرمونية نتيجة للآثار الجانبية لطرق العلاج، مثل الجراحة أو العلاج الإشعاعي أو العلاج الكيماوي، ويمكن للتغيرات التي تحدث في الغدة الدرقية أو الغدد الكظرية أو الخصيتين أو المبيضين أن تسبب جميعها الشعور بالتعب.

​ليس كل مصاب بالسرطان يعاني بالضرورة من الشعور بالتعب، ولكن قد تشعر بفتور في مستوى الطاقة أو بالتعب التام. وقد يحدث التعب بشكل عرضي ويستمر لفترات قصيرة فقط، أو قد يستمر لعدة أشهر بعد إتمام العلاج. وفي جميع الأحوال، لا تتردد في استشارة الطبيب واطلب المساعدة لتحسين حالة التعب والوهن العام، وهذا ممكن.

آخر تعديل بتاريخ 29 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية