كيف تتعامل مع التعب خلال العلاج الكيماوي؟

الشعور بالتعب والإرهاق العام أثناء العلاج الكيماوي من السرطان هو أمر شائع، ولكن يمكنك القيام ببعض الخطوات لتقليل الشعور بالتعب الناجم عن المرض وعن العلاج. 
من المتوقع أن تشعر ببعض التعب أثناء علاج السرطان، ولكن إذا شعرت أن التعب مستمر أو ممتد لأسابيع أو يؤثر على قدرتك على القيام بمهامك اليومية، فاستشر طبيبك.

ننصحك باستشارة الطبيب على الفور إذا شعرت بما يلي:
- الدوار.
- فقدان التوازن.
- عدم القدرة على النهوض من السرير لأكثر من 24 ساعة.
- ضيق حاد في التنفس.

سيقوم الطبيب بفحصك ويطرح عليك بعض الأسئلة لتقييم شدة الأعراض وطبيعتها، 

وقد يطرح عليك الطبيب أسئلةً مثل الأسئلة التالية:
- متى بدأت تعاني من التعب؟
- هل تطور التعب منذ تشخيص حالتك؟
- ما مدى شدته؟
- كم من الوقت يستمر؟
- ما الذي يخفف التعب؟
- ما الذي يزيد من شدة التعب؟
- كيف يؤثر التعب على حياتك اليومية؟
- هل تعاني من ضيق في التنفس أو انزعاج في الصدر؟
- ما مدى جودة النوم لديك؟
- كيف حالك في تناول الطعام وماذا تأكل؟

بالإضافة إلى هذه الأسئلة، قد يقوم الطبيب بإجراء فحص سريري وكذلك تقييم تاريخك المرضي ونوع أو أنواع العلاج الذي تحصل أو حصلت عليه وأي أدوية تتناولها. وقد يوصي بإجراء بعض الاختبارات، مثل اختبارات الدم أو الأشعة السينية، الخاصة بحالتك.
  • علاجات التعب 

لأن التعب الناجم عن السرطان قد يكون ناجمًا عن عوامل كثيرة، فقد يقترح الطبيب أكثر من طريقة لتقليل الأعراض لديك والتكيف معها. وقد تشتمل هذه الطرق على أساليب الرعاية الذاتية - وفي بعض الحالات - أدوية أو إجراءات طبية.
  • العلاجات الطبية

قد تتوفر أدوية لعلاج السبب الرئيسي للتعب، على سبيل المثال، إذا كان التعب لديك ناجمًا عن فقر الدم، فقد يساعدك نقل الدم. وقد تكون الأدوية التي تحفز نخاع العظم لإنتاج المزيد من خلايا الدم الحمراء خيارًا آخر، ومع ذلك، فهي مثل أي دواء، يجب توخي الحذر الملائم لدى استخدامها.

وإذا كنت تعاني من الاكتئاب، فقد يقترح الطبيب أدوية من شأنها أن تساعدك على الحد من الاكتئاب وزيادة الشهية وتحسين الشعور بالراحة. وقد يساعد تحسين القدرة على النوم على تخفيف الشعور بالتعب، قد يكون العلاج في بعض الأحيان فعالاً في مساعدتك على النوم.

كما يمكن للتعامل مع الألم بشكل كافٍ أن يقطع شوطًا طويلاً في تقليل الشعور بالتعب، ولكن يمكن لبعض المسكنات أن تفاقم من حالة التعب، لذلك اعمل مع طبيبك على تحقيق التوازن المناسب.
  • خيارات الرعاية الذاتية

قد يتطلب التكيف مع التعب أشياءً يمكنك القيام بها بنفسك. قد تحتاج إلى تجريب ما يلي:
- تعامل مع الأمور بهدوء.. خصِّص وقتًا للراحة في يومك، وخذ وقتًا قصيرًا للقيلولة - لا يزيد عن ساعة - على مدار اليوم بدلاً من الراحة لفترة واحدة طويلة.

- ادخر طاقتك.. ادخر طاقتك للأنشطة الأكثر أهمية، وتتبع الأوقات التي تشعر فيها بحالة أفضل، وخطط القيام بالأنشطة الهامة خلال تلك الأوقات. اطلب المساعدة عند الحاجة.

- حافظ على طاقتك.. يمكن لشرب الكثير من السوائل وتناول الطعام بشكل جيد أن يساعدك على عدم استنفاد مخزون طاقتك. وتجنب تناول الكافيين أو المشروبات الكحولية، وإذا كان الغثيان والقيء يجعلان من الصعب تناول الطعام، فتحدث مع طبيبك حول هذه الآثار الجانبية.

- مارس الأنشطة البدنية.. عند الشعور بالقدرة على ممارسة النشاط البدني، فقد تساعد بعض التمارين الرياضية الخفيفة على مدار الأسبوع في الحفاظ على مستوى الطاقة لديك. مارس التمارين الرياضية بانتظام مع بدء العلاج، واجعل لنفسك روتينًا لممارسة الرياضة، فقد يساعد هذا على الوقاية من الشعور بالتعب خلال فترة العلاج.
  • لا تتردد في استشارة الطبيب وطلب المساعدة

لا تفترض أن التعب الذي تشعر به هو جزء إجباري من الإصابة بمرض السرطان، فإذا كان الأمر محبطًا بالنسبة لك أو يؤثر على قدرتك على ممارسة أنشطتك اليومية، فهذا هو الوقت المناسب لتتحدث مع طبيبك.

وعلى الرغم من أن التعب يعتبر أحد الأعراض الشائعة للإصابة بالسرطان، إلا أن هناك خطوات يمكنك اتخاذها لتقليل هذه الحالة أو التكيف معها. إذا شعرت بالتعب، فتحدث مع طبيبك حول العوامل التي قد تسبب الشعور بالتعب لديك وما يمكنك القيام به لتحسينها.
آخر تعديل بتاريخ 29 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية