الغيبوبة (Coma)، هي حالة فقدان الوعي لمدة طويلة، ويمكن أن تحدث بسبب مشكلات متنوعة، مثل الإصابات الرضحية بالرأس أو السكتة الدماغية أو الورم الدماغي أو التسمم الدوائي أو الكحولي أو حتى الأمراض الكامنة مثل السكري أو العدوى.

وتمثّل الغيبوبة حالة طبية طارئة، لذا يلزم اتخاذ إجراءات سريعة للحفاظ على الحياة وعلى وظائف الدماغ، ويطلب الأطباء عادة مجموعة من اختبارات الدم والفحص بالأشعة المقطعية للدماغ في محاولة لتحديد سبب الغيبوبة لبدء العلاج المناسب.



والغيبوبة نادرًا ما تستمر لفترة أطول من عدة أسابيع، والأشخاص الذين يفقدون الوعي لفترة زمنية أطول يحتمل انتقالهم إلى حالة مستمرة، وبناءً على السبب، فإن الأشخاص الذين هم في حالة إنباتية مستمرة (persistant vegetative state) لأكثر من سنة من المستبعد للغاية أن يستيقظوا.

* الأعراض
يمكن أن تتضمن علامات الغيبوبة وأعراضها الشائعة ما يلي:
- إغلاق العينين.
- تثبيط منعكسات جذع المخ، مثل عدم استجابة الحدقة للضوء.
- عدم استجابة الأطراف، باستثناء الحركات الانعكاسية.
- عدم الاستجابة للمنبهات المؤلمة، باستثناء الحركات الانعكاسية.
- اضطراب التنفس.



* الأسباب
بإمكان عدة أنواع من المشكلات التسبب في الغيبوبة. ولعل بعضها:
- إصابات الدماغ الرضحية.. إصابات الدماغ الرضحية، الناجمة غالبًا عن حوادث التصادم المروري أو أعمال العنف، هي الأسباب الشائعة للغيبوبة.

- السكتة الدماغية.. انخفاض إمدادات الدم إلى الدماغ أو توقفها (السكتة الدماغية)، والتي قد يكون سببها انسداد الشرايين أو تمزق الأوعية الدموية، يمكن أن يؤدي إلى غيبوبة.

- الأورام.. أورام الدماغ أو جذع المخ يمكن أن تسبب الغيبوبة.

- داء السكري.. في مرضى السكري، يمكن أن تتسبب مستويات سكر الدم المرتفعة جدًا (ارتفاع سكر الدم) أو المنخفضة جدًا (نقص سكر الدم) في سكتة دماغية أو غيبوبة.

- نقص الأوكسجين.. الأشخاص الذين تم إنقاذهم من الغرق أو أولئك الذين تم إنعاشهم بعد أصابتهم بأزمة قلبية يحتمل عدم استيقاظهم بسبب نقص الأوكسجين إلى الدماغ.

- العدوى.. العدوى مثل التهاب الدماغ والتهاب السحايا تسبب تورم (التهاب) الدماغ والحبل الشوكي أو الأنسجة المحيطة بالدماغ. يمكن أن تؤدي الحالات الشديدة من هذه العدوى إلى تلف الدماغ أو الغيبوبة.

- النوبات.. قد تؤدي النوبات المستمرة إلى الغيبوبة.

- الذيفانات.. التعرض إلى الذيفانات، مثل أول أكسيد الكربون أو الرصاص، يمكن أن يسبب تلف الدماغ أو الغيبوبة.

- الأدوية أو الكحول.. تناول جرعة زائدة من الأدوية أو الكحول يمكن أن يؤدي إلى الغيبوبة.



* المضاعفات
على الرغم من تعافي العديد من الأشخاص تدريجيًا من الغيبوبة، إلا أن بعضهم يدخل في حالة إنباتية أو يُتوفى، قد يصاب بعض الأشخاص الذين يشفون من الغيبوبة بإعاقة رئيسية أو ثانوية. وتتضمن المضاعفات المحتمل حدوثها أثناء الغيبوبة، قرحات الفراش والتهابات المثانة وغيرها من المشكلات.

* متى ينبغي زيارة الطبيب
الغيبوبة هي حالة طبية طارئة، إذا كنت مرافقًا لشخص تظهر عليه علامات الغيبوبة وأعراضها، فاتصل بالطوارئ، وقد تُطرح عليك الأسئلة التالية:
- هل بدأت الغيبوبة فجأة أم تدريجيًا؟
- هل حدثت مشكلات في الرؤية أو دوخة أو تنميل مسبقًا؟
- هل الشخص المصاب لديه أي تاريخ مرضي من الإصابة بالسكري أو النوبات الصرعية أو السكتات الدماغية؟
- هل لاحظت أي تغيرات في صحة الشخص المصاب في الفترة السابقة للغيبوبة، مثل الحمى أو تفاقم الصداع؟
- هل لاحظت أي تغيرات في قدرة الشخص المصاب على أداء وظائفه العادية في الوقت السابق للغيبوبة، مثل السقوط المتكرر أو الارتباك؟
- هل تناول الشخص المصاب أي أدوية سواء بوصفة طبية أو بدون وصفة طبية؟


آخر تعديل بتاريخ 11 أغسطس 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية