هناك العديد من العوامل التي تسبب ألم مشط القدم، وفي بعض الأحيان، قد يؤدي عامل واحد إلى الألم، أو قد تتضافر عدة عوامل مع بعض مسببة آلاما شديدة، ومن بينها:
- النشاط أو التدريب القاسي
يتعرض العداؤون إلى خطر ألم مشط القدم، وذلك لأن مقدمة القدم في الأساس تمتص كمية كبيرة من الضغط عند الجري. وفي الوقت نفسه، يتعرض أي شخص يشارك في ممارسة رياضة عالية التأثير أيضًا إلى خطر الإصابة بالمرض، خاصة إذا كان الحذاء متهالكًا أو مقاسه غير مناسب.



- أشكال أقدام معينة
يمكن أن يفرض القوس العالي في القدم ضغطًا زائدًا على مشط القدم، ويمكن أن يتسبب وجود إصبع ثانٍ أطول من الإصبع الكبير في تحويل حمل أكبر من المعتاد إلى رأس المشط الثاني.

- تشوهات القدم
قد يتسبب ارتداء أحذية ذات مقاسات صغيرة للغاية أو ذات كعوب عالية في تشوه شكل القدم. ويمكن أن يؤدي إصبع القدم المعقوف (يأخذ شكل المطرقة) إلى ألم مشط القدم، وذلك عندما ينثني أحد الأصابع إلى الأسفل وعندما يصاب الإصبع الأكبر بوكعات (أورام ملتهبة) وتورم ونتوءات مؤلمة في أسفله.



- الوزن الزائد
لأن معظم وزن الجسم ينتقل إلى مقدمة القدم عند الحركة، فإن مزيدًا من الوزن يعني فرض مزيد من الحمل على مشط القدم. وبالتالي قد يخفف فقدان الوزن أعراض ألم مشط القدم أو يزيلها.

- الأحذية ذات المقاسات غير المناسبة
تعد الأحذية ذات الكعوب العالية، والتي تنقل مزيدًا من الوزن إلى مقدمة القدم، سببًا شائعًا للإصابة بألم مشط القدم لدى السيدات. ويمكن أيضًا أن تؤدي الأحذية المستديرة والضيقة من الأمام أو الأحذية الرياضية التي تفتقر إلى الدعامة أو البطانة المناسبة إلى مشكلات ألم مشط القدم.

- الكسور بسبب الإجهاد
يمكن أن تكون الكسور الصغيرة في عظام مشط القدم أو أصابعه مؤلمة مما يجعلك تغير طريقة وضع حمل على القدم.



- ورم مورتون العصبي
هو عبارة عن نمو غير سرطاني للنسيج الليفي حول الأعصاب، وعادة ما يحدث بين رؤوس المشط الثالثة والرابعة. كما يتسبب هذا الورم في ظهور أعراض مماثلة لألم مشط القدم ويمكن أن يتسبب أيضًا في إجهاد المشط.

وغالبًا ما ينتج ورم مورتون العصبي عن ارتداء الأحذية ذات الكعوب العالية أو الأحذية الضيقة للغاية التي تشكل ضغطًا على الأصابع. ويمكن أيضًا أن يتطور الورم بعد ممارسة الأنشطة عالية التأثير مثل الركض والتمارين الهوائية.

* عوامل الخطورة
يمكن أن يصاب أي شخص تقريبًا بألم مشط القدم، ولكن تزداد خطورة الإصابة في الحالات التالية:
- المشاركة في الرياضات عالية التأثير
تنتشر الإصابة بألم مشط القدم بين العدائين أو من يشاركون في الرياضات التي تتضمن الجري أو القفز، مثل كرة القدم أو التنس أو البيسبول أو كرة السلة. ومن غير المحتمل أن تتسبب السباحة وركوب الدراجات، واللذان لا يشكلان ضغطًا على مقدمة القدم، في ألم مشط القدم.



- ارتداء أحذية ذات كعوب عالية أو مقاسات غير مناسبة
تنقل الكعوب العالية مزيدًا من الوزن إلى مقدمة القدم، ويمكن للأحذية الضيقة للغاية أن تضغط على الأصابع. كذلك يمكن للأحذية غير المبطنة جيدًا أو غير المناسبة لرياضة معينة، على سبيل المثال، ممارسة رياضة كرة السلة بحذاء رياضة التنس، أن تعرضك لخطر الإصابة بألم مشط القدم.

- زيادة الوزن
تفرض الأوزان الزائدة مزيدًا من الضغط على مشط القدم.

- الإصابة بمشكلات في القدم
يمكن أن تسهم أشكال معينة للقدم - مثل قوس القدم العالي أو الإصبع الثاني الطويل أو المشط الطويل بطريقة غير عادية - في الإصابة بألم مشط القدم. وكذلك هو الحال بالنسبة لحالات مثل إصبع القدم المعقوف والتهاب المفاصل والنقرس، فقد تسبب هذه الحالات ألمًا والتهابًا يمكن أن يغير طريقة المشي وتوزيع الوزن على القدمين.

- الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي أو النقرس
تجعل التهابات المفاصل القدم أكثر عرضة للإصابة بألم مشط القدم.



* المضاعفات
إذا ترك ألم مشط القدم دون علاج، فقد يؤدي إلى ما يلي:
- ألم في الأجزاء الأخرى من القدم ذاتها أو في القدم الأخرى.
- ألم في أماكن أخرى من الجسم، مثل أسفل الظهر أو الورك، نتيجة للعرج (تغيير المشية) بسبب ألم القدم.
آخر تعديل بتاريخ 7 نوفمبر 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية