إذا كنت تعاني من الحساسية تجاه لسعات النحل، مما يشير إلى احتمالية حساسيتك تجاه سم النحل، فقد يقترح الطبيب إجراء أحد الاختبارين التاليين أو كليهما:
- اختبار الجلد
في اختبار الجلد، تُحقن كمية صغيرة من مستخلص مثير للحساسية (سم النحل في تلك الحالة) في جلد الذراع أو أعلى الظهر. ويعد هذا الاختبار آمنًا ولا يسبب أي تفاعلات خطيرة. وإذا كنت تعاني من الحساسية تجاه لسعات النحل، فقد تُصاب بحدبة منتفخة في الجلد في موضع الاختبار.



- اختبار الحساسية عن طريق الدم
يمكن لاختبار الدم أن يقيس استجابة جهازك المناعي تجاه سم النحل من خلال قياس كمية الأجسام المضادة المسببة للحساسية في مجرى الدم، إذ تُرسل عينة من الدم إلى المعمل الطبي لفحصها بحثًا عن دليل على وجود حساسية تجاه مثيرات الحساسية المحتملة.

وغالبًا ما تُستخدم اختبارات حساسية الجلد واختبارات الحساسية عن طريق الدم مع بعضهما لتشخيص أنواع الحساسية تجاه الحشرات. قد يريد الطبيب أيضًا إجراء اختبارات عليك للكشف عن أنواع الحساسية تجاه الزنابير المقلمة والدبابير والزنابير العادية، التي قد تسبب تفاعلات حساسية مشابهة لتفاعلات لسعات النحل.

* العلاجات والعقاقير
بالنسبة للسعات النحل العادية التي لا تسبب تفاعلاً للحساسية، فيكفي العلاج المنزلي. وعلى الجانب الآخر، يمكن أن يكون تكرار اللسعات أو أحد تفاعلات الحساسية حالة طبية طارئة تتطلب العلاج الفوري.



1- علاج التفاعلات البسيطة
توخز النحلة الجلد بإبرتها حتى تلسع، وإزالة الإبرة وكيس السم الملحق بها يمنع من إطلاق مزيد من السم.
- أزل الإبرة في أقرب وقت ممكن، إذ لا يستغرق دخول السم كله في الجسم سوى ثوانٍ معدودة، وأخرج الإبرة بأي طريقة، كأن تخرجها بأظافر أصابعك أو الملقاط.
- اغسل موضع اللسعة بالماء والصابون.
- ضع كمادات باردة أو ثلجًا لتخفيف الألم ولتخفيف الورم.

2- علاج التفاعلات المتوسطة
يمكن للخطوات التالية أن تفيد في تخفيف الورم والحكة الذي غالبًا ما يرتبط بالتفاعلات الموضعية الشديدة:
- أزل الإبرة في أقرب وقت ممكن.
- اغسل مكان اللسعة بالماء والصابون.
- ضع كمادات باردة أو ثلجًا.
- ضع كريم هيدروكورتيزون أو غسول الكالامين لتخفيف الاحمرار أو الحكة أو التورم.
- إذا كانت الحكة أو الورم مزعجًا، فتناول مضادات الهيستامين الفموية التي تحتوي على ديفينهيدرامين (بينادريل) أو كلورفينيرامين (كلورتريميتون).
- تجنب خدش موضع اللسعة، إذ سيؤدي الخدش إلى تفاقم الحكة والورم ويزيد من خطر الإصابة بالعدوى.



3- العلاج الفوري لتفاعلات الحساسية
خلال نوبة فرط الحساسية، قد يُجري فريق الطوارئ الطبي الإنعاش القلبي الرئوي (CPR) في حالة توقف التنفس أو توقف ضربات القلب، وقد يتم إعطاؤك أدوية تشمل ما يلي:
- إبينفيرين (أدرينالين).. للحد من استجابة الجسم للحساسية.
- الأوكسجين.. للمساعدة في التنفس.
- مضادات الهيستامين والكورتيزون عبر الوريد.. لتخفيف التهاب ممرات الهواء وتحسين التنفس.
- ناهضة بيتا (مثل ألبوتيرول).. لتخفيف الأعراض التنفسية.

* حاقن إبينفرين الآلي
إذا كنت تعاني من الحساسية تجاه لسعات النحل، فمن المحتمل أن يصف الطبيب حاقن إبينفرين الآلي لحالات الطوارئ (EpiPen، EpiPen). وستحتاج إلى الاحتفاظ به معك دائمًا. ويجمع الحاقن الآلي بين حقنة وإبرة مخفية تحقن جرعة واحدة من الدواء عند الضغط عليه على فخذك، وتأكد دومًا من استبدال إبينفيرين عندما يحل تاريخ انتهاء صلاحيته.

وتأكد من معرفة كيفية استخدام الحاقن الآلي. وتأكد أيضًا من أن الأشخاص المقربين لك يعرفون كيفية إعطاء هذا الدواء، فقد يساعدون في إنقاذ حياتك إذا كانوا معك في حالة إصابتك بحالة طارئة من فرط الحساسية. كما قد يقوم طاقم الرعاية الطبية الذي يتم الاتصال به بالاستجابة لتفاعل فرط الحساسية الشديد بإعطائك حقنة إبينفيرين أو دواء آخر.

وينبغي ارتداء سوار تنبيه بحيث يحدد نوع الحساسية لديك تجاه لسعات النحل أو الحشرات الأخرى.



* حقن الحساسية
تعد لسعات النحل والحشرات الأخرى أحد الأسباب الشائعة لفرط الحساسية، فإذا أُصبت بتفاعل شديد بسبب لسعات النحل من قبل، فقد يحيلك الطبيب إلى اختصاصي في أمراض الحساسية لإجراء اختبار للحساسية ولوصف حقن للحساسية (العلاج المناعي). وبوجه عام، يمكن لتلك الحقن أن تقلل أو تزيل تفاعل الحساسية تجاه سم النحل، إذا ما أُعطت على نحو منتظم لعدة سنوات.

صورة توضح إزالة إبرة النحلة

* نمط الحياة والعلاجات المنزلية
يتضمن العلاج المنزلي الشائع، على الرغم من عدم اختباره بالدراسات البحثية، فرك قرص أسبيرين مبلل على موضع اللسعة.



* الوقاية

يمكن لاستراتيجيات الوقاية أن تفيد في تقليل فرص التعرض للسعات النحل.
- قلل تعرضك للنحل.
- كن حذرًا عندما تتناول مشروبات سكرية بالخارج. وقد تكون الفناجين الواسعة والمفتوحة هي الخيار الأفضل لأنه يمكنك أن ترى هل يوجد نحل بداخلها أم لا. تفحص العلب والشفاطات قبل الشرب منها.
- غطِ حاويات الأطعمة والعلب المفتوحة من قبل جيدًا.
- أبعد القمامة والفاكهة المتساقطة وبراز الكلاب أو الحيوانات الأخرى (فالذباب يمكن أن يجذب الزنابير العادية).
- ارتدِ أحذية تغطي الأصابع عند السير بالخارج.
- لا ترتدِ ملابس ذات ألوان براقة أو عليها رسومات أزهار، إذ إنها يمكن أن تجذب النحل.
- لا ترتدِ ملابس فضفاضة إذ إنها قد تحجز النحل بين الملابس وجلدك.
- عند القيادة، أغلق زجاج السيارة.
- كن حريصًا عندما تجز العشب أو تقلّم النباتات، إذ إن تلك الأنشطة يمكنها إثارة الحشرات في خلايا النحل أو عش الزنابير العادية.
- اطلب من أحد المتخصصين إزالة الخلايا والأعشاش القريبة من منزلك.

تعرف على ما ينبغي لك عمله عند التعرض للنحل:
- إذا كانت هناك بضع نحلات تطير من حولك، فابق هادئًا وابتعد ببطء عن المكان، فالتلويح بالضرب للحشرة يمكن أن يجعلها تلسع.

- إذا لسعتك نحلة أو زنبور عادي أو إذا طارت العديد من الحشرات من حولك، فغط فمك وأنفك واترك المكان بسرعة، فعندما تلسع النحلة، فإنها تطلق مادة كيميائية تجذب النحل الآخر. وادخل إلى مبنى أو سيارة مغلقة إذا أُتيح لك ذلك.


آخر تعديل بتاريخ 8 يونيو 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية