غالبًا ما يحدث ألم الظهر دون سبب محدد يمكن للطبيب تعيينه من خلال أحد الاختبارات أو دراسة بالتصوير، وتتضمن الحالات المرضية التي يشيع ارتباطها بألم الظهر ما يلي:
- إجهاد العضلات أو الأربطة
قد يؤدي تكرار رفع الحمولات الثقيلة أو عمل حركة صعبة مفاجئة إلى إجهاد عضلات الظهر أو أربطة العمود الفقري، وإذا كنت لا تتمتع بحالة بدنية جيدة، فقد يؤدي الإجهاد المستمر للظهر إلى حدوث تقلصات عضلية مؤلمة.



- بروز الغضروف أو تمزقه
يعمل الغضروف بمثابة وسادة تفصل بين كل عظمة (فقرة) موجودة في العمود الفقري، وفي بعض الأحيان، قد تبرز المادة اللينة الموجودة داخل الغضروف خارج مكانها وتضغط على العصب.

وغالبًا ما تُكتَشف الإصابة بمرض الغضروف عرضيًا بالصدفة، حيث يتضح أن الكثير من الأشخاص الذين لا يعانون من ألم الظهر مصابون لسبب آخر ببروز الغضروف أو تمزقه عند إجرائهم تصويرًا بالأشعة السينية على العمود الفقري.

- التهاب المفاصل
يمكن أن يؤثر الفصال العظمي على أسفل الظهر، وفي بعض الحالات، يمكن أن يؤدي التهاب مفاصل العمود الفقري إلى تضييق المساحة المحيطة بالحبل الشوكي وهو الحالة التي تُعرف باسم تضيق الشوكية.

- عدم انتظام الهيكل العظمي
قد يحدث ألم بالظهر إذا كان العمود الفقري منحرفًا بطريقة غير طبيعية، ويُعد انحراف العمود الفقري أحد الحالات المرضية حيث يكون العمود الفقري منحرفًا تجاه الجنب، وقد يؤدي أيضًا إلى حدوث ألم بالظهر، ولكن إذا كان الانحراف حادًا جدًا بشكل عام.

- هشاشة العظام
يمكن أن تحدث الكسور الانضغاطية في الفقرات إذا أصبحت العظام مسامية وهشة.



* عوامل الخطورة
يمكن أن يصاب أي شخص بألم الظهر، حتى الأطفال والمراهقون، وبالرغم من أن ألم الظهر يرجع غالبًا لزيادة الوزن ونقص ممارسة التمارين الرياضية ورفع الأحمال بطريقة غير صحيحة، إلا أن الأبحاث التي تفحص عوامل الخطورة المحتملة هذه لم تتوصل إلى إجابات حاسمة حتى الآن.

وإحدى الفئات التي يظهر أنها عرضة بشكل أكبر لخطورة الإصابة بألم الظهر هي الأفراد الذين يعانون من مشكلات نفسية معينة مثل الاكتئاب والقلق، وهذا بالرغم من أن أسباب هذه الخطورة الزائدة لا تزال غير معلومة.

وإذا كنت تعاني من ألم بالظهر واستمر لعدة أيام على الأقل دون تحسّن، فحدد موعدًا لزيارة طبيب الأسرة أو مقدم الرعاية الصحية الأولية.



وبالنسبة لألم الظهر، تشمل بعض الأسئلة الأساسية التي يمكن طرحها على طبيبك ما يلي:
- ما السبب المُرجح لحدوث ألم الظهر لدي؟
- هل سأحتاج إلى إجراء أي اختبارات تشخيصية؟
- ما نهج العلاج الذي توصي به؟
- إذا كنت توصي بتناول أدوية، فما الآثار الجانبية المحتملة؟
- لدي حالات مرضية أخرى. فكيف بوسعي التعامل على أفضل نحو معها جميعًا؟
- لِكم من الوقت أحتاج العلاج؟
- ما إجراءات الرعاية الذاتية التي ينبغي لي أن أراعيها؟
- هل هناك شيء آخر يمكنني القيام به لمنع تكرار الإصابة بألم الظهر؟

وسوف يطرح عليك الطبيب عددًا من الأسئلة، مثل:
- متى أُصبت بألم الظهر لأول مرة؟
- كم مرة تشعر بألم الظهر؟
- إلى أي مدى يعيق الألم قدرتك على أداء عملك؟
- هل لديك أيّة علامات أو أعراض أخرى بالإضافة إلى ألم الظهر؟
- هل تؤدي أعمالاً بدنية شاقة؟
- هل تمارس الرياضة بانتظام؟ إذا كانت الإجابة نعم، فمن خلال أي نوع من الأنشطة؟
- كم مرة تشعر بالحزن أو الاكتئاب؟
- ما مقدار الضغط النفسي أو النزاع الذي تتعرض له يوميًا؟
- هل تنام نومًا جيدًا في أغلب الأوقات؟
- ما طرق العلاج أو إجراءات الرعاية الذاتية التي جربتها إلى الآن؟ هل ساعد أي منها في تحسين حالتك؟
- هل تمتثل للعلاج حاليًا أو تماثلت للعلاج من أي مرض آخر في الفترة الأخيرة؟



وبينما تنتظر حلول وقت زيارة الطبيب، قد تستفيد من تعريض الظهر للحرارة، مثلا عن طريقة الكمادات الساخنة أو الحمام الساخن وذلك لفترات زمنية قصيرة لتحسين تدفق الدم إلى المنطقة المصابة واسترخاء العضلات.

ولكن ينبغي الحذر من النوم واضعًا الكمادات الساخنة حيث قد يتسبب هذا في الإصابة بحروق، ويمكن أيضًا لاستخدام البرودة، كاستخدام الثلج أو عبوات الجل الباردة التخفيف من ألم الظهر، واختر أيهما يوفر لك أقصى راحة، الحرارة الباردة أو الساخنة.

وحاول الالتزام بأنشطتك الاعتيادية قدر المستطاع، إلا إذا كان العمل يتطلب رفع الأحمال الثقيلة عادة، وإذا تسبب أحد الأنشطة المحددة في زيادة الألم، فتوقف عن ممارسته.


آخر تعديل بتاريخ 16 يونيو 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية