عدوى الليستيريا للحوامل والأجنة وضعاف المناعة

عدوى الليستيريا (Listeria infection) هي مرض بكتيري ينتقل عن طريق الغذاء، وقد يكون خطيرًا جدًا بالنسبة للنساء الحوامل والأشخاص الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي. وتكون الإصابة بعدوى الليستيريا أكثر شيوعًا عن طريق تناول اللحوم الباردة المعالجة بطريقة غير سليمة ومنتجات الألبان غير المبسترة.

ونادرًا ما يُصاب الأشخاص الأصحاء بعدوى الليستيريا، إلا أن هذا المرض قد يكون قاتلاً للأجنة الذين لم يولدوا بعد وللأطفال حديثي الولادة، كما يكون الأشخاص الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي أكثر عرضةً لمضاعفات تُشكِّل خطرًا على الحياة، ويمكن أن يساعد العلاج الفوري بالمضادات الحيوية في الحد من تأثيرات عدوى الليستيريا، فما هي هذه العدوى البكتيرية؟ وما هي الفئات الأكثر عرضة لهذه العدوى؟

ومن الممكن أن تعيش بكتيريا الليستيريا في حالة التبريد والتجميد أيضًا، لذلك، يجب على الأشخاص المعرَّضين بشكل أكبر لخطر الإصابة بأشكال العدوى الشديدة تجنّب تناول أنواع الأطعمة الأكثر احتمالاً لأن تحتوي على بكتيريا الليستيريا.

* أعراض العدوى بالليستيريا

  1. الحمى.
  2. آلام عضليّة.
  3. الغثيان.
  4. الإسهال.
قد تبدأ الأعراض بعد بضعة أيام من تناول الطعام الملوث، لكنها يمكن أن تستغرق شهرين قبل بدء ظهور العلامات والأعراض الأولى للعدوى.
  • إذا انتشرت عدوى الليستيريا في الجهاز العصبي، فقد تتضمن العلامات والأعراض ما يلي

  1. الصداع.
  2. تيَبُّس الرقبة.
  3. الارتباك أو تغيرات في اليقظة.
  4. فقدان التوازن.
  5. التشنُّجات.
  • الأعراض خلال فترة الحمل ولدى الأطفال حديثي الولادة

خلال فترة الحمل، من المحتمل أن تتسبب عدوى الليستيريا في ظهور علامات وأعراض بسيطة فقط لدى الأم، ولكن العواقب قد تكون مدمرة بالنسبة للجنين، فقد يموت الجنين قبل الولادة بشكل غير متوقع أو يتعرّض للإصابة بعدوى مهددة للحياة أثناء الأيام القليلة الأولى بعد ولادته.
  • علامات وأعراض عدوى الليستيريا عند الأطفال حديثي الولادة يمكن أن تشمل ما يلي:

  1. عدم الرغبة في الرضاعة.
  2. الهياج.
  3. الحمى.
  4. القيء.

* أسباب عدوى الليستيريا

يمكن أن تتواجد بكتيريا الليستيريا في التربة والماء وفضلات الحيوانات، ويُصاب الإنسان بها عادةً عن طريق تناول ما يلي:
  1. الخضراوات النيئة الملوثة من التربة أو من الروث الملوث المستخدم كسماد عضوي.
  2. لحوم الحيوانات المصابة.
  3. الحليب غير المبستر أو الأطعمة المصنوعة منه.
  4. بعض الأطعمة المعالجة - مثل الأجبان الطرية وشطائر السجق الساخن واللحوم الباردة التي تلوثت بعد معالجتها، ويمكن أن تُصاب الأجنة بعدوى الليستيريا من الأم عبر المشيمة.

* عوامل الخطورة لعدوى الليستيريا

يعتبر كل من النساء الحوامل والأشخاص الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي هم الأكثر عرضةً لخطر الإصابة بعدوى الليستيريا.
  • النساء الحوامل وأجنّتهن

تكون النساء الحوامل عرضةً للإصابة بعدوى الليستيريا بصفة خاصة أكثر من الأشخاص البالغين الأصحاء، وعلى الرغم من أن عدوى الليستيريا قد تُسبِّب مرضًا بسيطًا لدى الأم، فقد تتضمن التبعات بالنسبة للجنين ما يلي:
  1. الإجهاض.
  2. وِلادة الجنين الميت.
  3. الولادة المبكرة.
  4. الإصابة بعدوى يُحتمل أن تكون قاتلة بعد الولادة.
  • المرضى الذين يعانون من ضعف أجهزة المناعة

تشمل هذه الفئة الأشخاص الذين:
  1. تزيد أعمارهم عن 65 عامًا.
  2. يعانون من الإيدز.
  3. يخضعون للعلاج الكيميائي.
  4. يعانون من مرض السكر أو أمراض الكلى.
  5. يتناولون بريدنيزون بجرعات كبيرة أو بعض أدوية التهاب المفاصل الروماتويدي.
  6. يتناولون أدوية لمنع رفض العضو المزروع.

* مضاعفات عدوى الليستيريا

قد تكون معظم حالات الإصابة بعدوى الليستيريا خفيفة جدًا بشكل لا يُلاحظ، ومع ذلك، ففي بعض الحالات، قد تؤدي عدوى الليستيريا إلى مضاعفات تهدد الحياة، ومنها ما يلي:
  1. تسمم الدم.
  2. التهاب الأغشية والسائل المحيط بالدماغ (التهاب السحايا).
وقد تكون مضاعفات عدوى الليستيريا أشد ما يكون لدى الجنين، ففي بداية الحمل، قد تؤدي عدوى الليستيريا إلى الإجهاض، أما في المرحلة الأخيرة من الحمل، فيمكن أن تؤدي إلى ولادة جنين ميت أو الولادة المبكرة أو الإصابة بعدوى يُحتمل أن تكون قاتلة للطفل بعد الولادة - حتى وإن كان مرض الأم بسيطًا.

* متى تستشير الطبيب؟

عادة ما تكون أعراض الإصابة بعدوى الليستيريا (Listeria infection) شبيهة بالأنفلونزا، وقد لا تتم ملاحظتها في الأشخاص ذوي المناعة القوية، ولكن إذا كنت قد تناولت طعامًا ملوثاً بالليستيريا، فانتبه جيدًا لأية علامات أو أعراض مُحتمَلة للمرض، واتصل بطبيبك في حالة الشعور بالحمى أو الآلام العضلية أو الغثيان أو الإسهال، خاصة إذا كنت تعتقد أن هذهِ العلامات بسبب شيء تناولته، فسارع إلى استشارة الطبيب، ولو شكّ طبيبك بعدوى الليستيريا خصوصا بالنسبة للنساء الحوامل وضعاف المناعة، سيطلب منك إجراء تحليل للدم، ولو ثبتت الإصابة ستوصَف لكِ مضادات حيوية لحمايتك أنت وطفلك. 
 
وينطبق نفس الأمر على المرض بعد تناول منتجات يُحتمل أن تكون ملوثة، مثل الأطعمة المصنوعة من الحليب غير المبستر أو شطائر السجق الساخن غير المطهية بشكل جيد أو اللحوم الباردة.

واطلب الرعاية الطارئة إذا كنت تعاني من حمى شديدة أو صداع شديد أو تَيبُّس الرقبة أو ارتباك أو حساسية من الضوء، كما قد تشير هذه العلامات والأعراض إلى التهاب السحايا الجرثومي، الذي يعد أحد المضاعفات المهددة للحياة والمصاحبة لعدوى الليستيريا.

* تشخيص عدوى الليستيريا

يعد اختبار الدم غالبًا هو الطريقة الأكثر فعالية لتحديد ما إذا كنت مصابًا بعدوى الليستيريا أم لا، وفي بعض الحالات، قد يتم أيضًا اختبار عينات من البول أو سائل النخاع.

* علاج عدوى الليستيريا

يختلف علاج عدوى الليستيريا حسب مدى شدة العلامات والأعراض، حيث لا يكون معظم الأشخاص الذين يعانون من أعراض بسيطة بحاجة إلى أي علاج، كما يمكن علاج العدوى الأشد خطورة بالمضادات الحيوية.

أما خلال فترة الحمل، فقد يساعد العلاج الفوري بالمضادات الحيوية في منع العدوى من التأثير على الجنين، ويمكن إعطاء الأطفال حديثي الولادة الذين يعانون من عدوى الليستيريا مجموعة من المضادات الحيوية.

عدوى الليستيريا أو الليستيريوسيس، هو مرض تسببه بكتيريا موجودة في بعض الأطعمة والتراب، وحتى براز الحيوانات، ويسبب التعرض لها حصول العدوى التي غالبا ما تكون غير ملحوظة على الأشخاص الأصحاء، ولكن تكمن خطورتها على الحوامل والأجنة.

فعندما تصاب الحامل بالعدوى، فإنها ستنتقل إلى جنينها، مسببة إما الإجهاض، الولادة المبكرة، أو ولادة الطفل ميتا.

وللوقاية من الإصابة بعدوى الليستيريا، على جميع الأشخاص اتباع إرشادات السلامة الغذائية البسيطة التالية:
  • احرص على نظافة أغراضك

اغسل يديك جيدًا بالماء الدافئ والصابون قبل وبعد لمس الطعام أو تحضيره. وبعد الطهي، استخدم الماء الساخن والصابون لغسل الأواني ولوح التقطيع وغيره من الأسطح المستخدمة لتحضير الطعام.
  • تنظيف الخضراوات النيئة جيدًا

ينبغي تنظيف الخضراوات النيئة بشكل جيد، باستخدام فرشاة التنظيف أو الفرشاة الخاصة بالخضراوات، تحت الكثير من الماء الجاري.
  • طهي الطعام جيدًا

ينبغي استخدام مقياس الحرارة الخاص بالأغذية، للتأكد من طهي أطباق اللحوم والدواجن والبيض في درجة حرارة آمنة. 

* الاحتياطات التي يجب أن تتبعها الحوامل ومرضى نقص المناعة

إذا كنت معرّضًا لخطر الإصابة بعدوى الليستيريا، أي إذا كنتِ حاملاً أو كنت تعاني من ضعف الجهاز المناعي، فينبغي أن تتوخى الحذر من الليستيريا بشكل خاص، كما يتعين عليك اتخاذ احتياطات إضافية في ما يتعلق بأنواع الأطعمة التالية:
  • الأجبان الطرية والأجبان المكسيكية

لا تتناول الأجبان الطرية، مثل فيتا أو بري أو كاممبير أو الجبن الأزرق أو الأجبان المكسيكية، مثل كازو بلانكو وكازو فريسكو، ما لم يكن موضحًا على علبة المنتج أنه تم تصنيعه من الحليب المبستر.
  • شطائر السجق الساخن ولحوم اللانشون واللحوم الباردة

تجنَّب تناول شطائر السجق الساخن ولحوم اللانشون واللحوم الباردة، ما لم تقم بإعادة تسخينها حتى يخرج منها بخار ساخن، وأبعِد السائل الموجود في علبة السجق عن الأطعمة الأخرى والأواني والأسطح المستخدمة لتحضير الطعام، واغسل يديك بعد إعداد السجق أو لحوم اللانشون أو اللحوم الباردة.
  • شرائح اللحوم

لا تتناول اليافوخات أو شرائح اللحوم المبرّدة، وتعد اليافوخات وشرائح اللحوم المعلبة أو المغلفة صالحة لتناولها. 
  • المأكولات البحرية المدخنة المبرّدة

لا تتناول المأكولات البحرية المدخنة المبرّدة، ولكن يوجد استثناء واحد، وهو إذا كنت تستخدم هذه المنتجات في وعاء أو طبق طهي آخر، وتعد المأكولات البحرية المدخنة المعلبة أو المغلفة صالحة لتناولها.


المصادر:
Listeriosis - NHS
What Is Listeria Monocytogenes (Listeriosis) Food Poisoning
Listeria (Listeriosis) | Listeria | CDC
آخر تعديل بتاريخ 31 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية