تهدف قسطرة القلب (Cardiac Catheterization) إلى تشخيص أو علاج أمراض الأوعية الدموية التاجية، وهي الشرايين التي تزوّد عضلة القلب بالدم من أجل أن يقوم بوظيفته بشكل سليم. ويتم إجراء قسطرة القلب في المستشفى عادةً، ويتطلب الاختبار بعض التحضيرات.



التحضير للاختبار يتضمن ما يلي:
- لا تأكل أو تشرب شيئًا لمدة 6 ساعات على الأقل قبل الاختبار، أو حسب توجيهات الطبيب.. فاحتواء معدتك على طعام أو شراب يمكن أن يزيد من خطر إصابتك بمضاعفات ناجمة عن التخدير. واسأل الطبيب أو الممرضة إن كان بإمكانك تناول الأدوية بقدر قليل من الماء. وإذا كنت مصابًا بداء السكري، فاستفسر عن تعليمات أدوية داء السكري والأنسولين. غالبًا سيكون بمقدورك الأكل أو الشرب بعد الاختبار.

- خذ معك جميع الأدوية والمكملات الغذائية إلى الاختبار.. من الأفضل أن تأخذ الزجاجات الأصلية لكي يعرف الطبيب الجرعة الفعلية التي تأخذها.

- محاولة الاسترخاء.. قد يشعر الأشخاص الذين يخضعون لقسطرة القلب بالقلق أو العصبية. سيتم إعطاؤك أدوية لمساعدتك على الاسترخاء، ومن المحتمل أن يُظهر الاختبار أنك بحاجة لإجراء جراحة، مثل جراحة الأوعية الدموية في الحال، أو قد يكون لديك أثر جانبي من الدواء الذي أُعطي لك خلال القسطرة. وقد يتسبب شعورك بالعصبية في ازدياد سرعة نبض القلب أو عدم انتظامه، وهو ما قد يعقد الإجراء.

وبمجرد حضورك لإجراء القسطرة، سيتم فحص ضغط الدم والنبض لديك، وسيُطلب منك استخدام المرحاض لتفريغ المثانة، وإزالة أطقم الأسنان، وقد تحتاج إلى إزالة المجوهرات، خاصة القلائد التي قد تتداخل في صور القلب، وستنتظر في غرفة قبل العملية حتى يحين موعد الإجراء؛ ويمكن أن يوجد شخص مرافق لك ينتظر معك هناك.



* ما يمكنك توقعه
يتم إجراء قسطرة القلب في غرفة عمليات خاصة مزودة بأجهزة تصوير بالأشعة السينية ليست موجودة في غرف العمليات العادية. ويتم إجراء قسطرة القلب عادةً وأنت واعٍ، ولكنك تكون تحت تأثير التخدير. وسيتم إدخال أنبوب وريدي في يدك أو ذراعك، يُستخدم لإعطائك أي أدوية إضافية قد تكون بحاجة إليها أثناء الإجراء. سيتم وضع مجسات للمراقبة (أقطاب كهربائية) على صدرك للتحقق من نبضات القلب أثناء الإجراء.

وقبل العملية مباشرةً، قد يقوم الفني أو الممرض بحلق الشعر من موضع الجسم حيث سيتم إدخال القسطرة. وقبل إدخال القسطرة في الشريان، سيتم إعطاؤك حقنة مخدر لتنميل المنطقة. قد تشعر بألم سريع ولاسع قبل بدء التنميل. وبعد شعورك بالتنميل، سيتم إدخال القسطرة، حيث يُشق جرح صغير في الساق عادةً، للوصول إلى الشريان، ليتم إدخال غمد بلاستيكي في الجرح لكي يسمح للطبيب بإدخال القسطرة.

وما سيحدث لك بعد ذلك سيعتمد على سبب خضوعك لإجراء قسطرة القلب، فمن الاستخدامات الشائعة لإجراء قسطرة القلب ما يلي:
- تصوير الوعاء التاجي. إذا كنت تخضع لهذا الاختبار للتحقق من وجود انسدادات في الشرايين التي تؤدي إلى القلب، فسيتم حقن صبغة عبر القسطرة، وسيتم التقاط صور بالأشعة السينية لشرايين القلب. في حالة تصوير الوعاء التاجي، سيتم في بادئ الأمر وضع القسطرة في شريان المنطقة الأربية أو الرسغ.

- قسطرة الجانب الأيمن من القلب.. يفحص هذا الإجراء ضغط الدم وتدفقه في الجانب الأيمن للقلب. ويتم إدخال القسطرة في الوريد في الرقبة أو الأربية، والقسطرة مزودة بأجهزة استشعار محددة لقياس ضغط الدم وتدفقه في القلب.

- خزعة القلب.. في حالة قيام الطبيب بأخذ عينة من نسيج القلب (خزعة)، سيتم وضع القسطرة على الأغلب في أحد أوردة الرقبة. تُستخدم قسطرة ذات طرف صغير يشبه الفك للحصول على عينة صغيرة من نسيج القلب. قد تشعر بالضغط عند استخدام تلك القسطرة، لكن من المحتمل ألا تشعر بقص النسيج الفعلي.

- رأب الأوعية الدموية بالبالون، مع أو بدون الدعامة.. يُستخدم هذا الإجراء لفتح الشريان الضيق في القلب أو قريبًا منه. من المحتمل إدخال القسطرة في أحد شرايين الأربية في هذا الإجراء، وسيتم إدخال قسطرة طويلة ومرنة عبر الشرايين إلى الشريان الضيق. ثم بعد ذلك يتم توجيه قسطرة ذات بالون أصغر عبر القسطرة المرنة وتتمدد في المنطقة الضيقة لفتحها. في العديد من الحالات، سيضع الطبيب أيضًا أنبوبًا شبكيًا يسمى دعامة في الجزء الضيق للمساعدة في بقاء الشريان مفتوحًا.



- إصلاح عيوب القلب.. في حالة قيام الطبيب بغلق ثقب في القلب، مثل ثقب الحاجز بين الأذينين أو الثقبة البيضوية السالكة، فإنه من المحتمل أن يتم إدخال قسطرات في شرايين وأوردة كل من العنق والأربية، ثم بعد ذلك يتم إدخال جهاز بالقلب لغلق الثقب.

- رأب الصمام بالبالون.. يتم القيام بهذا الإجراء لفتح صمامات القلب الضيقة، وسيعتمد وضع القسطرات على مشكلة الصمام التي تعاني منها. ثم يتم إدخال القسطرة في الصمام، ثم يتم نفخ البالون لجعل الصمام يفتح بسهولة أكبر. وقد تشعر بضغط عند إدخال القسطرات في جسدك، لكن يفترض ألا تشعر بإزعاج من العلاج بالبالون نفسه.

- استبدال الصمام.. هذا الإجراء شبيه برأب الصمام بالبالون، باستثناء أنه سيتم غرس صمام اصطناعي في القلب ليحل محل صمام قلب ضيق أو فيه تسريب.

- الاستئصال من القلب.. في هذا الإجراء، يتم وضع العديد من القسطرات في شرايين وأوردة العنق أو الأربية كي يمكن توجيه طاقة الموجات الترددية إلى جزء القلب الذي يسبب النبضات القلبية غير الطبيعية.

ورغم كونك تحت تأثير المخدر، سيتم إيقاظك أثناء الإجراء كي يمكنك متابعة التعليمات. وطوال مدة الإجراء قد يُطلب منك أخذ نفس عميق أو حبس أنفاسك أو القيام بالسعال أو وضع ذراعيك في مواضع مختلفة. وقد تميل بك الطاولة في بعض الأوقات، لكن سيكون لديك حزام أمان للحفاظ على بقائك مستقرًا على الطاولة. وإدخال القسطرة لا يؤلم، ولن تشعر بها تتحرك في جسدك. 

* بعد الإجراء
يستغرق التعافي من إجراء قسطرة القلب بضع ساعات عادة، وبعد الانتهاء من الإجراء، سيتم أخذك إلى غرفة التعافي حتى يزول مفعول التخدير. وسيستغرق هذا حوالي ساعة في الغالب. وستتم إزالة الغمد البلاستيكي الذي تم إدخاله في الأربية أو العنق أو الساعد بعد الإجراء، إلا إذا كنت بحاجة لاستمرار تناول أدوية منع تجلط الدم.

وبعد مغادرتك غرفة التعافي، ستذهب إلى مستشفى عادي أو غرفة في عيادة خارجية. بعد إزالة القسطرة، سيقوم الفني أو الممرضة التي قامت بإزالة الغمد بالضغط على مواضع إدخال القسطرة. وستحتاج إلى أن تستلقي على ظهرك عدة ساعات بعد الإجراء لمنع حدوث نزيف حاد وللسماح للشريان بأن يلتئم.

وسيكون بمقدورك أن تأكل وتشرب بعد الإجراء. ستعتمد مدة بقائك في المستشفى على حالتك. قد يكون بمقدورك العودة إلى المنزل في يوم إجراء القسطرة نفسه، أو قد تكون بحاجة إلى البقاء طوال الليل أو أكثر إن كان لديك إجراء إضافي، مثل التقويم الجراحي للأوعية الدموية وتركيب دعامة.



* النتائج
في حال قيامك بإجراء قسطرة القلب كاختبار، ينبغي على الطبيب شرح النتائج لك. وفي حال تصوير الوعاء التاجي، قد تشير النتائج إلى حاجتك إلى جراحة الأوعية الدموية أو دعامة أو جراحة قلب مفتوح أكبر تُسمى جراحة تحويل مسار الشريان التاجي. وفي بعض الحالات، قد يُظهر تصوير الأوعية أن جراحة الأوعية الدموية علاج فعال على الأرجح لفتح شريان ضيق. إذا وجد الطبيب ذلك، فقد يقوم بإجراء جراحة الأوعية الدموية بوضع دعامة ـ أو بدونها ـ على الفور بحيث لا تحتاج إلى إجراءٍ آخر من قسطرة القلب، وينبغي أن يناقش الطبيب احتمالية ذلك قبل بدء الإجراء.
آخر تعديل بتاريخ 3 يناير 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية