الدمامل والخراجات (Boils and carbuncles) هي بثور مملوءة بالقيح تتشكل تحت الجلد عندما تسبب البكتيريا العدوى والالتهاب لحويصلة شعر واحدة أو أكثر، وعادة ما تبدأ الدمامل كبثور حمراء ومؤلمة، وسرعان ما تمتلئ البثور بالقيح ويزداد حجمها وتزداد ألمًا حتى تتمزق ويُصرف ما فيها، والخراج هو مجموعة من الدمامل التي تشكل منطقة متصلة من العدوى تحت الجلد.



ويمكنك عادة إجراء الرعاية الصحية الخاصة بدمل ما في المنزل، ولكن لا تحاول وخزه أو الضغط عليه - فقد يسبب هذا انتشار العدوى. وعليك أن تتصل بالطبيب إذا كان الدمل أو الخراج مؤلمًا للغاية أو يدوم أكثر من أسبوعين أو يحدث مع حمى.

صورة توضح الخرّاج

* الأعراض
1- الدمامل
يمكن أن تحدث الدمامل في أي مكان بالجلد، ولكنها تظهر بشكل أساسي على الوجه أو الرقبة أو الإبط أو الأرداف أو الفخذين - أي المناطق التي فيها شعر والتي تكون أكثر عرضة للعرق أو التعرض للاحتكاك. وقد تتضمن علامات وأعراض الدمل ما يلي:
- نتوء مؤلم أحمر اللون يكون في بدايته بحجم حبة البازلاء.
- احمرار وتورم الجلد حول منطقة النتوء
- زيادة في حجم النتوء في غضون بضعة أيام حيث يمتلئ بالقيح (ويمكن أن يصل في بعض الأحيان إلى حجم كرة البيسبول).
- تكوّن طرفًا ما بين اللون الأصفر والأبيض والذي يتمزق في نهاية المطاف ويتيح تصريف القيح.

2- الخراجات
الخراج هو مجموعة من الدمامل التي تشكل منطقة متصلة من العدوى تحت الجلد، وعادة ما يحدث الخراج في الجهة الخلفيّة من العنق أو الكتفين أو الفخذين. ومقارنة بالدمامل الفردية، يسبب الخراج عدوى أكثر عمقًا وحدة وهو أكثر عرضة لترك ندبة. والأشخاص الذين يعانون من الخراج يشعرون في الغالب بتوعك بشكل عام وقد يعانون من الحمى والارتجاف.



* متى ينبغي زيارة الطبيب؟
عادة يمكنك الاعتناء بدمل فردي صغير بنفسك، ولكن يجب زيارة الطبيب في حال إصابتك بأكثر من دمل في وقت ما أو إذا كان الدمل:
- يظهر على الوجه.
- يتفاقم سريعًا أو كان مؤلمًا للغاية.
- يسبب حمى.
- يزيد حجمه عن بوصتين (5 سنتيمترات).
- لم يلتئم في غضون أسبوعين.
- يتكرر.

* الأسباب
تحدث معظم الدمامل بسبب المكورة العنقودية الذهبية، وهي نوع من البكتيريا التي توجد عادة على الجلد وداخل الأنف. وتنشأ الدمامل في بعض الأحيان في المواضع التي تعرض فيها الجلد للقطع بسبب إصابة صغيرة أو لدغة حشرة، الأمر الذي يتيح للبكتيريا سهولة الدخول.

* عوامل الخطورة
على الرغم من أن كل شخص - بمن في ذلك الأشخاص الأصحاء - يمكن أن يُصاب بالدمامل أو الخراجات، إلا أن العوامل التالية يمكن أن تزيد من المخاطر:
- اتصال وثيق بشخص مصاب بعدوى البكتيريا العنقودية.. تكون أكثر عرضة للإصابة بعدوى إذا كنت تعيش مع شخص ما يعاني من دمل أو خُراج.
- داء السكري.. من الممكن أن يجعل هذا الدواء من الصعب على الجسم أن يكافح العدوى، بما في ذلك العدوى البكتيرية التي تصيب الجلد.
- أمراض جلدية أخرى.. تتسبب مشكلات الجلد، مثل حب الشباب والإكزيما، في إتلاف الحاجز الواقي للجلد، الأمر الذي يجعلك أكثر عرضة للدمامل والخراجات.
- نظام مناعي منقوص.. إذا تعرض جهازك المناعي للخطر لأي سبب من الأسباب، فإنك تكون أكثر عرضة للإصابة بالدمامل والخراجات.

* المضاعفات
في حالات نادرة يمكن للبكتيريا الناجمة عن الدمل أو، على نحو أكثر شيوعًا، الناجمة من الخراج الدخول إلى مجرى الدم والانتقال إلى أجزاء أخرى من الجسم. وانتشار العدوى، والمعروف باسم تسمم الدم، يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بالعدوى في مناطق عميقة من الجسم، مثل القلب (التهاب بطانة القلب) والعظام (التهاب العظم والنخاع).

* الاختبارات والتشخيص
يمكن للأطباء عادة تشخيص الدمامل والخراجات بمجرد فحصها، ولكن إذا كنت تعاني من تكرار العدوى أو إذا كانت لديك عدوى لم تستجب للعلاج المعروف، فقد يقترح الطبيب إرسال عينة من الصديد إلى أحد المختبرات لفحصها. والكثير من أشكال البكتيريا التي تسبب العدوى أصبحت مقاومة لبعض أنواع المضادات الحيوية، لذلك يمكن لهذا الاختبار المساعدة في تحديد نوع المضادات الحيوية الذي سيعمل بشكل أفضل في حالتك الخاصة.



* العلاجات والعقاقير
يمكنك بشكل عام علاج الدمامل الصغيرة في المنزل عن طريق وضع كمادات دافئة لتخفيف الألم وتعزيز التصريف الطبيعي للدمل.

وبالنسبة للدمامل والخراجات الأكبر حجمًا، قد يشمل العلاج ما يلي:
- الشق والتصريف.. قد يقوم الطبيب بتصريف الدمل أو الخراج الكبير عن طريق عمل شق صغير في الطرف العلوي منه، ويمكن ربط العدوى العميقة التي يتعذر تصريفها بشكل كامل بشاش معقم للمساعدة على امتصاص وإزالة الصديد الإضافي.

- المضادات الحيوية.. في بعض الأحيان قد يصف الطبيب مضادات حيوية للمساعدة على التئام العدوى الحادة أو المتكررة.

* نمط الحياة والعلاجات المنزلية
بالنسبة للدمامل الصغيرة، قد تساعد التدابير التالية على علاج العدوى بشكل أسرع والوقاية من انتشارها:
- الكمادات الدافئة.. ضع منشفة أو كمادة دافئة على المنطقة المصابة عدة مرات في اليوم. فهذا يساعد على تمزق الدمل وتصريفه بشكل أسرع.
- عدم اعتصار بثرة أو شقها بنفسك.. فهذا يمكن أن يساعد على انتشار العدوى.
- الحيلولة دون حدوث تلوث.. اغسل يديك جيدًا بعد علاج الدمل. كذلك، اغسل الملابس أو المناشف أو الكمادات التي مست المنطقة المصابة، وخاصة إذا كنت تعاني من تكرار الدمامل والخراجات.

* الطب البديل
لقد استخدِم زيت شجرة الشاي على مر القرون كمطهر ومضاد حيوي وعامل مضاد للفطريات. كما أنه يُستخدم لعلاج الدمامل، على الرغم من عدم وجود أدلة علمية قوية تفيد بأنه مفيد. ويمكن أن يسبب زيت شجرة الشاي تفاعلات حساسية لدى بعض الأشخاص، لذلك احرص على التوقف عن استخدامه وأخبر الطبيب إذا كانت لديك أي مشكلات تتعلق باستخدامه.

* الوقاية
على الرغم من أنه ليس دائمًا من الممكن الوقاية من الدمامل، لا سيما إذا كنت تعاني من "المخاطرة" بالجهاز المناعي، فقد تساعدك التدابير التالية على تجنب عدوى البكتيريا العنقودية:
- غسل اليدين بانتظام باستخدام صابونة لطيفة.. أو فرك اليدين بالكحول غالبًا، ولا يزال غسل اليدين بعناية أفضل حماية ضد الجراثيم.
- تغطية الجروح بضمادات.. أبقِ الجروح والخدوش نظيفة ومغطاة بضمادات جافة معقمة حتى تلتئم.
- عدم السماح للغير باستخدام متعلقاتك الشخصية.. تجنب مشاركة المتعلقات الشخصية، مثل المناشف والملاءات وشفرات الحلاقة والملابس والمعدات الرياضية. يمكن أن تنتشر عدوى البكتيريا العنقودية عن طريق الأشياء وكذلك من شخص إلى شخص. إذا كنت مصابًا بجرح أو قرحة، فاغسل المناشف وأغطية الأسرة باستخدام مادة منظفة وماء ساخن مع إضافة مواد التبييض وقم بتجفيفها بمجفف ساخن.

آخر تعديل بتاريخ 18 يناير 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية