يعد ألم الرسغ من الشكاوى الشائعة، والتي غالبا ما تكون ناتجة عن الالتواءات والتمزقات أو نتيجة الضغط المتكرر. وللتوصل للسبب الدقيق يتم أولا الفحص البدني لمفصل الرسغ بحثًا عن إيلام أو تورم أو تشوه، ثم يتم تحريك الرسغ لمعرفة ما إذا كان نطاق الحركة لديك قد تناقص أم لا، وبعدها يتم تقييم قوة القبضة والساعد. وقد يقترح الطبيب في بعض الحالات إجراء اختبارات التصوير بالأشعة أو تنظير المفصل أو اختبارات الأعصاب.



* اختبارات التصوير
- التصوير بالأشعة السينية..
 يعد التصوير بالأشعة السينية من الاختبارات الأكثر شيوعًا لآلام الرسغ. فمن خلال استخدام كمية قليلة من الإشعاع، يمكن لصور الأشعة السينية أن تكشف عن كسور العظام، بالإضافة إلى علامات الفصال العظمي.

- التصوير بالأشعة المقطعية.. يقدم هذا الفحص رؤية تفصيلية أكثر عن العظام في منطقة الرسغ وقد يساعد في العثور على الكسور التي لم تظهر في الأشعة السينية.

- التصوير بالرنين المغناطيسي.. يستخدم هذا الاختبار موجات الراديو ومجالاً مغناطيسيًا قويًا لإنتاج صور تفصيلية لكل من العظام والأنسجة الرخوة. وفي ما يخص التصوير بالرنين المغناطيسي للرسغ، ربما يتم إدخال ذراعك في جهاز صغير بدلاً من جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي للجسم بأكمله.

- التصوير بالموجات فوق الصوتية.. قد يساعد هذا الاختبار البسيط وغير الجراحي في رؤية الأوتار والأربطة والكيسات.



* تنظير المفصل
إذا لم تكن نتائج اختبارات التصوير حاسمة، فقد يجري لك الطبيب تنظير المفصل، وهو إجراء جراحي يتم فيه إدخال أداة في حجم قلم الرصاص، يطلق عليها منظار المفصل، إلى الرسغ من خلال شق صغير في الجلد. وتحتوي هذه الأداة على مصباح وكاميرا دقيقة، كما يتم عرض الصور على شاشة تلفزيونية. ويعتبر تنظير المفصل المعيار الذهبي لتقييم آلام الرسغ على المدى الطويل. وفي بعض الحالات، قد يعالج الطبيب مشكلات الرسغ من خلال منظار المفاصل.

* اختبارات الأعصاب
إذا كان الطبيب يعتقد أنك تعاني من متلازمة النفق الرسغي، فقد يطلب منك إجراء مخطط كهربية العضل (EMG). ويقيس هذا الاختبار الشحنات الكهربية الصغيرة الموجودة في العضلات. وفي هذا الاختبار، يُدخل الطبيب قطبًا إبريًا رقيقًا في العضلة، ويتم تسجيل نشاطها الكهربي أثناء انبساط العضلة وكذلك أثناء انقباضها. كذلك، يتم إجراء اختبار توصيل الأعصاب كجزء من تخطيط كهربية العضل لتقييم ما إذا كانت النبضات الكهربية بطيئة في منطقة النفق الرسغي أم لا.



* العلاجات والعقاقير
تختلف طرق علاج مشكلات الرسغ اختلافًا كبيرًا، تبعًا لنوع الإصابة وموضعها ومدى شدتها، بالإضافة إلى السن والحالة الصحية العامة.
1- الأدوية
قد تساعد مسكنات الآلام المتاحة دون وصفة طبية، مثل إيبوبروفين (أدفيل وموترين وغيرها من الأدوية) وأسيتامينوفين (تيلينول، وأدوية أخرى)، في تقليل آلام الرسغ. أما مسكنات الألم الأكثر قوة فإنها تكون متاحة بوصفة طبية.

2- العلاج الفيزيائي
قد يوصي اختصاصي العلاج الطبيعي بعلاجات وتمارين معينة لإصابات الرسغ ومشكلات الأوتار، فإذا كنت بحاجة إلى إجراء عملية جراحية، قد يساعدك اختصاصي العلاج الطبيعي أيضًا في إعادة التأهيل بعد العملية.

كذلك، قد تستفيد من الحصول على التقييم المناسب الذي يعالج عوامل مكان العمل التي قد تكون سببًا في إصابة الرسغ. وإذا كنت تعاني من كسر في أحد عظام الرسغ، فسوف يلزم تقويم الأجزاء المكسورة بحيث يمكن أن تلتئم بشكل صحيح. وقد تساعد الجبيرة في تجميع شظايا العظام معًا أثناء التئامها.

وإذا كنت تعاني من التواء أو إجهاد في الرسغ، فقد تحتاج إلى وضع جبيرة لحماية الأوتار أو الأربطة المصابة أثناء التئامها. وتكون الجبائر مفيدة بشكل خاص في الإصابات الناتجة عن الإفراط في التدريب والتي تسببها الحركات التكرارية.



3- الجراحة
في بعض الحالات، قد يكون التدخل الجراحي ضروريًا. ومن أمثلتها:
- كسور العظام الحادة.. قد يجمع الجراح شظايا العظمة بعضها ببعض باستخدام أداة معدنية.
- متلازمة النفق الرسغي.. إذا كانت الأعراض التي تعاني منها شديدة، فقد تحتاج إلى شق النفق للتخفيف من الضغط على الأعصاب.
- إصلاح الأوتار أو الأربطة.. في بعض الأحيان، تكون الجراحة أمرًا ضروريًا لإصلاح الأوتار أو الأربطة التي تمزقت.

أخيرا.. لا يتطلب كل سبب من أسباب آلام الرسغ علاجًا طبيًا. وفي ما يخص إصابة الرسغ البسيطة، فربما يكفي تجربة وضع الثلج عليها ولف الرسغ بضمادة مرنة.
آخر تعديل بتاريخ 22 مايو 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية