بعد إجراء التَقْشير الكيميائي من أي نوع، يُرجى اتباع توجيهات الطبيب الخاصة بغسل وترطيب واستخدام مراهم وقاية الجلد.

وبعد التَقْشير الكيميائي الخفيف، سوف يصبح لون الجلد المُعالج أحمر وجافًا ويصاب بتهيج متوسط؛ على الرغم من احتمالية انخفاض تلك الآثار بشكل ملحوظ عند تكرار العلاج، وقد يستعمل الطبيب مرهمًا واقيًا، مثل الفازلين لتهدئة المنطقة. وفي بعض الحالات، قد تتشكل قشرة على الجلد المُعالَج عند بدء شفائه.



وينمو جلد جديد على المناطق المُعالَجة من حوالي ثلاثة إلى سبعة أيام بعد التَقْشير الكيميائي الخفيف، وقد يكون الجلد الجديد فاتحًا أو داكنًا أكثر من العادي مؤقتًا.

بعد التَقْشير الكيميائي المتوسط، سوف يصبح لون الجلد المُعالج أحمر ومشدودًا ومتورمًا، وستشعر بالوخز، وقد يستعمل الطبيب مرهمًا واقيًا، مثل الفازلين لتهدئة المنطقة، واستخدم كمادات الثلج للشعور بالراحة وحاول النوم في وضعية شبه متكئة لتقليل التورم.

وستقوم على الأرجح بجدولة فحص بعد مرور 24 ساعة من العلاج وفحص آخر بعد يومين إلى ثلاثة أيام من العلاج حيث يقوم الطبيب بمراقبة الالتئام.

ومع نقص انخفاض التورم، سوف يبدأ الجلد المُعالج بتكوين قشرة وقد يصبح داكنًا أو تنمو عليه بقع بنية، لينمو جلد جديد على المناطق المُعالجة من حوالي خمسة إلى سبعة أيام بعد التَقْشير الكيميائي المتوسط، ولكن قد يستمر الاحمرار لأشهر.



وبعد التَقْشير الكيميائي العميق، ستعاني من احمرار وتورم حاد، وستشعر أيضًا بحرقان وخفقان، وقد يتورم جفنا العين حتى ينغلقا، وسيقوم الطبيب بتطبيق ضمادة مانعة لتسرب الماء تحتوي على أكسيد الزنك على الجلد المُعالج، وقد يقوم أيضًا بوصف مسكنات الألم. حاول النوم في وضعية شبه متكئة لتقليل التورم.

وسوف تقوم على الأرجح بجدولة فحص بعد 24 أو 48 ساعة من العلاج بحيث يقوم الطبيب بإزالة الضمادة وإزالة أي سائل أصفر ينز من الجلد المُعالج.

وسوف ينمو جلد جديد على المناطق المُعالجة في غضون حوالي أسبوعين بعد التَقْشير الكيميائي العميق، وعلى الرغم من ذلك فقد تظهر أكياس أو بقع بيضاء لعدة أسابيع وقد يستمر الاحمرار لعدة أشهر، وقد يصبح لون الجلد المُعالج داكنًا أو أفتح قليلًا من الطبيعي أو يفقد القدرة على التسمير.



وقد تُفضل المكوث في المنزل أثناء التعافي، وبمجرد أن يُغطي الجلد الجديد المنطقة المُعالجة بالكامل، يمكنك استخدام مستحضرات لإخفاء أي احمرار.

* النتائج
قد يحسن التَقْشير الكيميائي الخفيف من لون الجلد وملمسه، وكذلك يقلل من مظهر التجاعيد الدقيقة. ويمكن أن تكون النتائج غير ملحوظة في بادئ الأمر، إلا أنها سوف تزداد مع تكرار طرق العلاج. وبعد التَقْشير الكيميائي الخفيف، تجنب التعرض للشمس حتى يُغطي الجلد الجديد المنطقة المُعالجة بالكامل.

أما في حالة خضوعك إلى التَقْشير الكيميائي المتوسط، فسوف يعود الجلد المُعالج إلى نعومته الطبيعية بعد الإجراء، وقد يوصي الطبيب بتجنب التعرض للشمس لعدة أشهر.

وبعد التَقْشير الكيميائي العميق، سوف ترى تحسنًا مفاجئًا في شكل وملمس المناطق المُعالجة. سوف تكون بحاجة إلى حماية الجلد من الشمس دائمًا لتجنب أي تغيرات في لون الجلد.

وضع في اعتبارك أن نتائج التقشير الكيميائي قد لا تكون دائمة، من الطبيعي أنه كلما كبرت سنك، ازدادت الخطوط على وجهك عند الابتسام وتغميض العينين. يمكن أن يؤدي التلف الناجم عن الشمس أيضًا إلى عكس نتائجك ويتسبب في تغيرات في لون الجلد.
آخر تعديل بتاريخ 22 ديسمبر 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية