تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

من يحتاج إلى زرع الخلايا الجذعية وما مخاطره؟

زرع الخلايا الجذعية، ويسمى أيضًا باسم زرع الدم أو النخاع العظمي، هي حقنة أو حقن بالخلايا الجذعية السليمة في الجسم لاستبدال الخلايا الجذعية التالفة أو المريضة. وقد يكون هذا الزرع ضروريًا إذا توقف النخاع العظمي للعظم عن العمل وكان لا ينتج خلايا جذعية سليمة كافية.

كما يمكن القيام بهذا الإجراء أيضًا إذا تم إعطاء جرعة كبيرة من العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي كعلاج لاضطرابات الدم مثل اللوكيميا والأورام السرطانية الليمفاوية وورم النخاع العظمي المتعدد أو أنيميا الخلايا المنجلية.



ويمكن أن يساعد زرع الخلايا الجذعية جسمك في إنتاج خلايا الدم البيضاء أو الحمراء أو الصفيحات السليمة الكافية، وتقليل خطر العدوى والأنيميا والنزيف المهددين للحياة.

وبالرغم من أن إجراء تجديد تزويد الجسم بالخلايا السليمة المكونة للدم يسمى زرع الخلايا الجذعية عمومًا، إلا أنه يُعرف أيضًا باسم زرع النخاع العظمي، أو زراعة خلايا الدم الجذعية المحيطية، أو زرع دم الحبل السري، وفقًا لمصدر الخلايا الجذعية.

ويمكن أن يستخدم إجراء زرع الخلايا الجذعية خلايا من جسمك (زرع الخلايا الجذعية ذاتية المنشأ) أو من توأم متطابق (زرع النمط الجيني المتماثل).

* دواعي الإجراء
يُستخدم زرع الخلايا الجذعية لعلاج الأشخاص الذين يعانون من تلف في الخلايا الجذعية بسبب مرض أو علاج لمرض معين أو كطريقة لجعل الجهاز المناعي للشخص المتبرع يقاوم أحد اضطرابات الدم مثل اللوكيميا.

ويمكن أن تفيد عمليات زرع الخلايا الجذعية الأشخاص الذين يعانون من كل من الأمراض السرطانية (الخبيثة) وغير السرطانية (الحميدة)، كما يمكن أن يساعد زرع الخلايا الجذعية في علاج اضطرابات الدم عن طريق ما يلي:
- قتل الخلايا السرطانية
سيتم إعطاؤك أدوية قوية أولاً (علاج كيميائي) مع العلاج الإشعاعي أو بدونه لقتل الخلايا السرطانية، ثم سيقوم الأطباء بحقن جسمك بالخلايا الجذعية السليمة التي تم جمعها مسبقًا منك أو من أحد المتبرعين.

وتنتقل الخلايا الجذعية الجديدة إلى نخاع العظم، وبمرور الوقت، تنتج خلايا جديدة سليمة. بالإضافة إلى ذلك، فإن خلايا الشخص المتبرع لها القدرة على قتل بعض أنواع الخلايا السرطانية.



- مما يساعدك على التعافي بسرعة من جرعات كبيرة من العلاج الكيميائي والإشعاعي
قد تتيح لك الخلايا السليمة التي يتم حقنها أثناء زرع الخلايا الجذعية إمكانية التعافي بسرعة من العلاج الكيميائي والإشعاعي، لأن هذه الخلايا لم تتعرض لتلك العلاجات المدمرة.

* المخاطر
يحمل زرع الخلايا الجذعية العديد من مخاطر حدوث المضاعفات وبعضها يحتمل أن يكون خطيرًا جدًا. ويعتمد خطر المضاعفات على سبب الزرع لديك، ونوع هذا الزرع والعمر والحالة الصحية العامة.

وبالرغم من معاناة بعض الأشخاص من مشكلات قليلة في الزرع، إلا أن آخرين قد يعانون من مضاعفات قد تتطلب العلاج أو المكوث في المستشفى. قد تكون بعض المضاعفات خطرًا على الحياة.

وتشمل المضاعفات التي قد تنتج عن زرع الخلايا الجذعية ما يلي:
- داء الطعم حيال الثوي (هو رد فعل مناعي يحدث بعد عملية زرع نخاع العظم من نفس الشخص المتلقي، وينتج عن تفاعل معقد، وتُعتبر حالة الطعم حيال المضيف الحادة متلازمة مميزة من التهاب الجلد والتهاب الكبد والتهاب الأمعاء).
- فشل الخلايا الجذعية (التطعيم).
- إصابة الأعضاء.
- العدوى.
- إعتام عدسة العين.
- العقم.
- أمراض سرطانية جديدة.
- الوفاة.
ويمكن أن يشرح لك الطبيب خطر المضاعفات الناتجة عن زرع الخلايا الجذعية، ويمكنك أنت والطبيب معًا تقييم المخاطر والفوائد لتحديد إن كان زرع الخلايا الجذعية مناسبًا لك أم لا.



* داء الطعم حيال الثوي
إذا كنت ستخضع لعملية زرع خلايا جذعية من أحد المتبرعين (زرع الخلايا الجذعية للنمط الجيني المتماثل فقط)، فقد تتعرض لخطر الإصابة بداء الطعم حيال الثوي. وتحدث هذه الحالة عندما تهاجم الخلايا الجذعية المنقولة الجسم.

وقد يكون داء الطعم حيال الثوي خفيفًا أوحادًا، كما يمكن أن يحدث بعد فترة قصيرة من عملية الزرع أو بعد أشهر أو سنوات بعد ذلك.

ويؤثر داء الطعم حيال الثوي بشكل أكثر شيوعًا على:
- الجلد.. يسبب طفحًا يشبه الحروق الشمسية.
- الجهاز الهضمي.. يمكن أن يسبب تقرحات الفم، أو ألم في البطن، أو الإسهال أو الغثيان أو القيء.
- الكبد.. يمكن أن يسبب اصفرار الجلد (الصفراء).
- الرئتين.. يمكن أن يسبب انسداد الممرات الهوائية.
- العينين.. يمكن أن يسبب التهيج والحساسية تجاه الضوء.
ويمكن أن يؤدي داء الطعم حيال الثوي إلى عجز مزمن بسبب إصابة العضو أو العدوى وقد يكون خطرًا على الحياة، وسيقوم الطبيب بمتابعتك عن قرب تحسبًا لظهور علامات لهذه المضاعفات.
آخر تعديل بتاريخ 5 نوفمبر 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية