تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

ما دواعي زرع الكلى وما مخاطرها؟

زراعة الكلى (Kidney transplantation)، هي عملية جراحية يتم فيها استئصال كلية من متبرِّع حي أو مُتوفى وزراعتها لشخص لم تعد كليتاه تعملان بشكل سليم.

وتعمل الكلى على التخلص من السوائل الزائدة والفضلات من الدم، وعندما تفقد قدرتها على القيام بهذه التنقية، تتراكم مستويات خطيرة من السوائل والفضلات في الجسم - وهي حالة تُعرف باسم الفشل الكلوي أو مرض الكلى في مراحله الأخيرة، وتكون زراعة الكلى أفضل علاج للفشل الكلوي في أغلب الأحيان.



ولا يتطلب الأمر سوى كلية واحدة متبرع بها لاستبدال كليتين لا تؤديان عملهما وهذا يجعل زراعة الكلى من متبرع حي خيارًا متاحًا. وإذا لم يتوفر متبرع حي متوافق معك، فسوف يتم إدراج اسمك ضمن قائمة انتظار زراعة الكلى للحصول على كلية من متبرع مُتوفى، وتكون فترة الانتظار عادةً بضع سنوات.

صورة لزرع الكلى

* دواعي الإجراء
يتم اللجوء إلى زراعة الكلى لعلاج الفشل الكلوي (مرض الكلى في مراحله الأخيرة)، وهي حالة لا تؤدي فيها الكلى وظيفتها بشكل كامل، ويحتاج الأشخاص المصابون بمرض الكلى في مراحله الأخيرة إما إلى إزالة الفضلات من مجرى الدم (الغسيل الكلوي) أو زراعة الكلى للبقاء على قيد الحياة.



وتشمل الأسباب الشائعة لمرض الكلى في مراحله الأخيرة ما يلي:
- داء السكري.
- ضغط دم مرتفع مزمن غير مسيطر عليه.
- التهاب كبيبات الكلى المزمن - هو التهاب المرشحات الصغيرة الموجودة بداخل الكلى (الكبيبات)، وتندبها بشكل نهائي.
- مرض الكلية متعددة الكيسات.
ويمكن السيطرة على مرض الكلى في بعض الأحيان عن طريق النظام الغذائي والأدوية وعلاج السبب الأساسي، وإذا ظلت الكلى غير قادرة على تنقية الدم بشكل مناسب رغم اتباع تلك الخطوات، فقد تكون مرشحًا لزراعة الكلى.

* المخاطر
1- مضاعفات العملية
يحيط بجراحة زراعة الكلى خطر التعرض لمضاعفات خطيرة، من بينها:
- الجلطات الدموية.
- النزيف.
- تسرب الأنبوب (الحالب) الذي يصل الكلية بالمثانة، أو انسداده.
- العدوى.
- فشل عمل الكلية المتبرع بها.
- رفض الجسم للكلية المتبرع بها.
- عدوى أو سرطان يمكن انتقاله مع الكلية المتبرع بها.
- الوفاة والأزمة القلبية والسكتة الدماغية.



2- الآثار الجانبية للأدوية المضادة لرفض الجسم للأعضاء المزروعة
يتناول المريض أدوية لبقية حياته بعد زراعة الكلى لتساعد على منع جسمه من رفض الكلية المتبرع بها، ويمكن أن تسبب هذه الأدوية مجموعة متنوعة من الآثار الجانبية، من بينها:
- حب الشباب.
- ترقق العظام (هشاشة العظام) وتلف العظام (نخر العظام).
- داء السكري.
- نمو الشعر الزائد أو تساقط الشعر.
- ارتفاع ضغط الدم.
- ارتفاع الكوليسترول.
-  زيادة خطر الإصابة بالسرطان وخاصة سرطان الجلد والورم السرطاني الليمفاوي.
- العدوى.
-  الاستسقاء.
- زيادة الوزن.

آخر تعديل بتاريخ 4 ديسمبر 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية