الشامات أو الوحمات (Moles)، هي نوع معروف من البقع النامية فوق الجلد، وتظهر عادة بحجم صغير على شكل بقع بنية داكنة، وتحدث بسبب مجموعات من الخلايا المصبوغة، وغالبا ما تظهر خلال فترتي الطفولة والمراهقة. 

تظهر الشامات (Moles) عندما تنمو خلايا في الجلد وتسمى الخلايا الصبغية في مجموعات أو تكتلات، وتنتشر الخلايا الصباغية خلال الجلد وتنتج الميلانين، وهو الصبغة الطبيعية التي تعطي الجلد لونه.

وتظهر لدى معظم الأشخاص من 10 إلى 45 شامة، ويظهر معظمها قبل سن الأربعين، ومن الممكن أن تزول بعض الشامات أو تختفي مع التقدم في السن.

ومعظم الشامات غير ضارة، ونادرًا ما تكون مسرطنة، وتُعد مراقبة الشامات وتصبغات الجلد  خطوة هامة لاكتشاف مرض سرطان الجلد، وخصوصًا سرطان الميلانوما، فما هي الأسباب وطرق العلاج، بما في ذلك كيفية إزالة شامات الجلد؟ 

* مضاعفات الشامة

يُعد سرطان الميلانوما من المضاعفات الأساسية للشامات، ويزيد خطر تحول الشامات إلى خلايا سرطانية وأن تتطور إلى سرطان الميلانوما لدى بعض الأشخاص عن المتوسط.

وتشمل العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان الميلانوما ما يلي:
  • الولادة بشامات كبيرة

تسمى هذه الأنواع من الشامات باسم الوحمات الولادية، ويتم تصنيف هذه الشامات لدى الرضيع إذا كان قطرها أكبر من بوصتين (5 سم)، ولكن حتى الشامة الكبيرة نادرًا ما تصبح سرطانية ولا يحدث ذلك أبدًا قبل بلوغ الطفل سن البلوغ.

  • وجود شامات غير طبيعية

تُعرف الشامات الأكبر من الشامة العادية والتي لا يكون شكلها منتظمًا باسم الوحمات اللانمطية (خلل التنسج)، وعادة ما يكون مركز هذه الشامات بنيًا داكنًا بحدود أخف لونًا وغير متساوية.

  • وجود الكثير من الشامات

يشير وجود أكثر من 50 شامة عادية على الجسد إلى تزايد خطر الإصابة بسرطان الميلانوما، حيث أوضحت بعض الدراسات وجود دليل على أن عدد الشامات يتنبأ بخطر السرطان.

كما توضح إحدى الدراسات أن الأشخاص الذين توجد لديهم 20 شامة أو أكثر على أذرعهم معرضون لخطر متزايد من الإصابة بسرطان الميلانوما، كما أوضحت دراسة أخرى العلاقة بين عدد الشامات لدى النساء وخطر الإصابة بسرطان الثدي.

  • تاريخ عائلي للورم الملاني

تؤدي بعض أنواع الشامات اللانمطية إلى شكل وراثي من سرطان الميلانوما.

* أعراض الشامات والوحمات

تتميز الشامة باللون البني عادة، ولكن تظهر الشامات بألوان وأشكال وأحجام كثيرة ومتعددة:

  • اللون والملمس: يمكن أن تظهر الشامات باللون البني، أو الأسمر، أو الأسود، أو الأحمر، أو الأزرق، أو الوردي، كما يمكن أن تكون ناعمة أو مجعدة، أو مسطحة أو بارزة عن الجلد، ويمكن أن ينمو الشعر منها.
  • الشكل: قد يختلف شكل الشامات من البيضاوي إلى الدائري.
  • الحجم: لا يزيد قطر الشامات عادة عن ربع البوصة (حوالي 6 ملم)، أي حجم ممحاة القلم الرصاص. ونادرًا ما يزيد حجم الشامات التي تظهر منذ الولادة، وهي تغطي مناطق واسعة من الوجه أو الجذع أو الأطراف.
ويمكن أن تتطور الشامات في أي جزء من جسمك، بما في ذلك فروة الرأس، والإبطان، وأسفل الأظافر وبين أصابع اليدين والقدم، ويظهر ما يصل إلى 10 إلى 45 شامة لدى معظم الأشخاص. 

وتتطور معظم هذه الشامات بحلول سن الأربعين، ويتغير شكلها بمرور الوقت، وقد يختفي بعضها بالتقدم في السن. يمكن أن تؤدي التغيرات الهرمونية عند المراهقة والحمل إلى تحولها إلى اللون الداكن، مع زيادة حجمها وعددها.

* أشكال الشامة غير المألوفة التي تدل على الإصابة بسرطان الخلايا الصبغية

يمكن أن يساعدك هذا الدليل المرتب أبجديًا على تحديد ما إذا كانت الشامة أو البقعة تمثل سرطان الميلانوما أو لا:
- A يمثل الشكل غير المتوازن.. نصف لا يماثل النصف الآخر.
- B يمثل الحد.. تحقق من الشامات التي لها حد غير منتظم، أو منبعج أو لها حافة بنتوءات دائرية.
- C يمثل اللون.. تحقق من عمليات النمو التي أدت إلى تغير اللون، أو تسببت في المزيد من الألوان أو حتى كانت بلا لون.
- D يمثل القطر.. تحقق من حدوث نمو جديد في إحدى الشامات الأكبر من ربع بوصة (حوالي 6 ملم).
- E يمثل التطور.. افحص الشامات التي تغير حجمها أو شكلها أو لونها أو وزنها، وخصوصًا إذا تحول جزء منها أو كلها إلى اللون الأسود.

ويختلف شكل الشامات السرطانية (الخبيثة) بدرجة كبيرة جدًا، ويمكن أن تظهر معظم الصفات الواردة أعلاه.

* متى تنبغي زيارة الطبيب؟

تجب زيارة الطبيب إذا كانت الشامة:
  1. مؤلمة.
  2. تسبب حكة أو حرقة.
  3. تسبب النز أو النزيف.
  4. تظهر عليها أي من الصفات الواردة أعلاه.
  5. تنمو باللون الأسود بعدما تمت إزالتها من قبل.
  6. جديدة، وكنت قد تجاوزت سن الثلاثين.
وإذا ساورتك الشكوك حيال أي شامة من الشامات، فتجب زيارة الطبيب أو طلب الإحالة إلى طبيب متخصص في أمراض الجلد (طبيب أمراض جلدية).

يمكن للطبيب فحص الشامات (Moles) عن طريق الفحص البصري للجلد، يمكنك اختيار إجراء الفحص الجلدي كجزء منتظم من الرعاية الطبية الوقائية، حيث يقوم الطبيب بفحص الجلد من أعلى الرأس حتى أصابع القدم، وإذا شك الطبيب في أن الشامة قد تصبح سرطانية، فربما يأخذ عينة نسيجية (خزعة) ويرسلها حتى يتم فحصها مجهريًا.

* علاج الشامات

لا تُعد طرق العلاج ضرورية بالنسبة لمعظم الشامات، وإذا شك الطبيب في إحدى الشامات، فربما يأخذ عينة نسيجية منها ويفحصها للتحقق مما إذا كانت سرطانية أم لا.
  • إزالة الشامة

إذا كانت الشامة سرطانية، فسيقوم الطبيب بإجراء جراحي لإزالتها، وإذا كانت الشامة في منطقة اللحية، فربما ترغب في إزالتها عن طريق الطبيب لأن الحلق فوقها بشكل متكرر قد يؤدي إلى إحداث تهيج.

كما يمكن أن ترغب أيضًا في إزالة الشامات من أجزاء أخرى من الجسم والمعرضة للصدمة أو الحك. ولا تستغرق إزالة الشامة إلا وقتًا قصيرًا، وتتم عادة في العيادات الخارجية، وربما يسبب هذا الإجراء ندبًا دائمًا.

وتتضمن الخيارات الخاصة بإزالة الشامة ما يلي:

  • استئصال جراحي

يقوم الطبيب في هذه الطريقة بتخدير المنطقة حول الشامة ويقطعها والجزء الجانبي حولها من الجلد السليم باستخدام مشرط أو جهاز مقراض حاد، ثم يقوم بتقطيب الجرح بالغرز.

  • حلاقة جراحية

يقوم الطبيب في هذه الطريقة بتخدير المنطقة حول الشامة، ويستخدم شفرة صغيرة للقطع حولها وأسفلها. وتُستخدم هذه الطريقة مع الشامات الصغيرة ولا تتطلب التقطيب بالغرز، وإذا وجدت أن الشامة تنمو مجددًا، فتجب زيارة الطبيب على الفور.

* الرعاية التجميلية

إذا كنت قلقًا من إحدى الشامات، فإن هذه الطرق قد تساعدك على إخفائها:
  • استخدام مستحضر تجميلي.. يتوفر العديد من المنتجات لإخفاء العيوب والشامات، وقد تحتاج لتجربة منتجات مختلفة للتعرف على ما يناسبك.
  • إزالة الشعر.. إذا كان الشعر ينمو من الشامة، فيمكنك محاولة قصه حتى سطح الجلد أو نتفه، أو يمكنك التحدث إلى طبيب الأمراض الجلدية حول الإزالة الدائمة للشعر والشامة.

معظم الشامات غير ضارة، ونادراً ما تكون ورماً جلدياً خبيثاً، ولكن مراقبة الشامات وتصبغات الجلد الأخرى خطوة هامة لاكتشاف مرض سرطان الجلد بشكل مبكر، وخصوصاً سرطان الميلانوما الشديد الخبث الذي يطلق عليه اسم الموت الأسود.

ويمكن أن تساعد التدابير التالية في اكتشاف تغير الشامات بشكل مبكر:

  • مراقبة أي تغيرات في الشامات

ينصح بالتعوّد على مراقبة موقع الشامات وملاحظة أي تغيرات في شكلها ولونها، والفحص المنتظم للجلد. ومن المستحسن القيام بالاختبارات الذاتية مرة واحدة في كل شهر أثناء الاستحمام، خاصة إذا كان لديك تاريخ عائلي لورم الميلانوما.

ينصح بفحص الجسم من أعلى الرأس إلى القدم، بما في ذلك فروة الرأس، وراحة اليدين، والأظافر، والإبطين، والصدر، ومنطقة الأعضاء التناسلية، والقدم (باطن القدم، وأظافر أصابع القدم وبينها) وبين الأرداف. ويمكنك استخدم مرآة أمام مرآة حائط حسب الضرورة لفحص الأماكن التي تصعب رؤيتها، مثل الظهر.

وإذا كان لديك العديد من الشامات، فربما يلزم القيام بفحص للجسد بأكمله عند طبيب الأمراض الجلدية.

ننصحك باستخدم دليل الفحص الذاتي هذا المرتب أبجدياً ABCDE، للتحقق من سرطانات الميلانوما أو سرطانات الجلد الأخرى:

  • Asymmetry) A) عدم التناظر ابحث عن الشامات ذات الأشكال غير المنتظمة، مثل الشامة التي بها نصفان غير متماثلين.
  • Border) B) الحواف تحقق من الشامات التي لها حواف غير منتظمة، أو لها حافة بنتوءات دائرية غير منتظمة.
  • Colour) C) اللون تحقق من تغيرات النمو التي أدت إلى تغير اللون، أو تسببت في المزيد من الألوان أو حتى لو أصبحت بلا لون.
  • Diameter) D) القطر تحقق من حدوث نمو جديد في إحدى الشامات الأكبر من 5 ملم.
  • Evaluation) E) التطور ابحث عن سرعة تغير الشامات التي تتغير خلال أسابيع أو أشهر.
  • حماية البشرة

اتخذ تدابير لحماية جلدك من الأشعة فوق البنفسجية، مثل أشعة الشمس أو أسرّة التسمير. هناك علاقة بين زيادة التعرض للأشعة فوق البنفسجية وزيادة الخطر للإصابة بسرطان الميلانوما، ومن المحتمل أن تظهر شامات جديدة لدى الأطفال الذين لا تتم حمايتهم من التعرض لضوء الشمس. لذا التزم بالنصائح التالية:

  • تجنب التعرض لأشعة الشمس المباشرة فترة طويلة

من الأفضل تجنب التعرض الزائد للشمس، وعندما يكون من الضروري الخروج من المنزل، حاول المكوث بعيدًا عن الشمس بدءًا من الساعة العاشرة صباحًا إلى الرابعة عصرًا، حين تكون الأشعة فوق البنفسجية قوية في ذلك الوقت.

  • استخدام الكريم الواقي من أشعة الشمس 

استخدم واقي الشمس لمدة 30 دقيقة تقريبًا قبل الخروج من المنزل، حتى في الأيام الضبابية. ويجب استخدامه بكثافة وإعادة استخدامه كل ساعتين أو أكثر إذا كنت تقوم بالسباحة أو عند التعرق الزائد. توصي الأكاديمية الأميركية لطب الأمراض الجلدية باستخدام واقي الشمس واسع الطيف والمقاوم للماء مع عامل الحماية من الشمس لمدة 30 دقيقة على الأقل.

  • استخدم نظارات الشمس والقبعات المناسبة

يمكن أن تساعدك النظارات الشمسية والقبعات ذات الحواف الطويلة والأكمام الطويلة والملابس الواقية الأخرى في تجنب الضرر الناتج عن الأشعة فوق البنفسجية. كما يمكنك ارتداء الملابس المصنوعة من الألياف والمعالجة لمنع الأشعة فوق البنفسجية.

تطلق أجهزة تسمير البشرة الأشعة فوق البنفسجية التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد.



المصادر:
What Kind of Nevus Is This?
Nevi - Symptoms, diagnosis and treatment
Mole or Melanoma? Tell-Tale Signs in Benign Nevi and Malignant Melanoma

آخر تعديل بتاريخ 4 أغسطس 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية