الشخير Snoring هو صوت مبحوح أو حاد يحدث عند انقطاع النفس جزئيًا بطريقة ما أثناء النوم، وقد يشير الشخير أحيانًا إلى حالة صحية خطيرة. ويعاني ما يقرب من نصف البالغين في كثير من الأحيان من الشخير، فما هي العلاجات المتوافرة لعلاج مشكلة الشخير؟

* العلاجات والعقاقير
لعلاج هذه الحالة، من المرجح أن يوصي الطبيب أولاً بإجراء تغيرات في نمط الحياة، مثل فقدان الوزن وتجنب تناول الكحول وتغيير أوضاع النوم. وإذا لم تؤدِ التغيرات في نمط الحياة إلى تقليل الشخير، فقد يقترح الطبيب ما يلي:

- الأجهزة الفموية
إن الأجهزة الفموية عبارة عن أجهزة للفم مناسبة لشكل الأسنان تساعد في تعزيز ضبط وضع اللسان والحنك الرخو حتى تسمح ببقاء ممر الهواء مفتوحًا.

إذا اخترت استخدام أحد الأجهزة الفموية، فيجب عليك زيارة طبيب الأسنان الاختصاصي على الأقل مرة كل ستة أشهر خلال السنة الأولى، وبعد ذلك تزوره سنويًا على الأقل، لفحص تركيبة الجهاز والتأكد من عدم تفاقم حالتك المرضية. وتتضمن الآثار الجانبية المحتملة لارتداء هذه الأجهزة فرط إفراز اللعاب وجفاف الفم وألم الفك والشعور بعدم الارتياح في الوجه.

- جهاز ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر (CPAP)
تتضمن هذه الطريقة ارتداء قناع مكيّف الضغط على الأنف أثناء النوم، ويكون هذا القناع متصلاً بمضخة صغيرة تدفع الهواء عبر المجرى الهوائي، مما يحافظ على بقائه مفتوحًا. وتقضي طريقة ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر على الشخير، كما تعالج انقطاع النفس أثناء النوم.

على الرغم من أن طريقة ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر تعد من أكثر الطرق موثوقية لعلاج انقطاع النفس الانسدادي أثناء النوم وكذلك برغم فعاليتها، يعتقد بعض الأشخاص أنها غير مريحة أو يعانون من صعوبة في التكيف مع الضوضاء أو الشعور بالجهاز. وربما يمكن للطبيب إجراء بعض التعديلات على الجهاز إذا كنت تعاني من صعوبة في التكيف مع الجهاز، كأن يقوم بإضافة مرطب مسخن أو وسائد للأنف، مما قد يساعدك على الشعور بالراحة.

رسم توضيحي يستعرض قناع ضغط المجرى الهوائي الإيجابي المستمر (CPAP)



- الطعوم المزروعة في الحنك
في هذا الإجراء، المعروف باسم إجراء بيلار، يحقن الطبيب خيوطًا مجدولة من شعيرات البوليستر في الحنك الرخو، مما يزيد من تصلبه ويقلل من حدة الشخير. وعلى الرغم من عدم وجود أي آثار جانبية خطيرة معروفة تنتج عن الطعوم المزروعة في الحنك، فلا تزال فوائد هذا الإجراء وسلامته قيد الدراسة.

- الجراحة التقليدية
في الإجراء المعروف برأب الحنك والبلعوم واللهاة (UPPP)، يتم حقنك بمخدر عام، ثم يقوم الجراح بشد وتشذيب الأنسجة الزائدة من الحلق، وهو أحد أنواع شد الوجه في الحلق. وتتضمن مخاطر هذا الإجراء النزيف والالتهاب والشعور بألم واحتقان الأنف.

- جراحة الليزر
يستخدم الطبيب شعاعًا صغيرًا محمولاً باليد من الليزر لتصغير الحنك الرخو واستئصال اللهاة في عملية رأب الحنك والبلعوم واللهاة بمساعدة الليزر، وهي عملية جراحية لعلاج الشخير تتم في عيادة خارجية. وعند استئصال النسيج الزائد، يتسع مجرى الهواء وتقل حدة الاهتزاز. قد تحتاج إلى أكثر من جلسة واحدة حتى تتم السيطرة على الشخير.

لا يوصى بجراحة الليزر والطعوم المزروعة في الحنك كعلاج لانقطاع النفس أثناء النوم بشكل عام، حيث لم تثبت فعاليتها في علاج انقطاع النفس أثناء النوم. وتتضمن المخاطر المحتملة لهذين الإجراءين الشعور بألم والإصابة بالالتهاب والنزيف واحتقان الأنف.

- استئصال الأنسجة بواسطة الموجات الترددية (الجراحة باستخدام الموجات الترددية)
في هذا الإجراء الذي يتم في عيادة خارجية، يتم حقنك بمخدر موضعي. ويستخدم الأطباء إشارة أقل شدة من التردد اللاسلكي لاستئصال النسيج الموجود في الحنك الرخو من أجل المساعدة في تقليل الشخير. وتحتاج فعالية هذا الإجراء الحديث إلى مزيد من الدراسة. بوجه عام، يعتبر هذا الإجراء أقل ألمًا من أنواع جراحات علاج الشخير الأخرى.


اقرأ أيضاً:
ماذا تفعل إن كنت مصاباً بالشخير؟
10 نصائح لعلاج الشخير
7 مشكلات في النوم مع الشريك.. وحلها
أساطير طبية شائعة عن النوم.. هل هي صحيحة؟
اضطرابات النوم.. ليس كل الساهرين عشاقاً
وضعية نومك وصحتك.. مالها وما عليها
9 نصائح لنوم مريح أثناء الحمل


استشارات ذات صلة:
ما هو العلاج المناسب للشخير؟


* هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينك

آخر تعديل بتاريخ 10 سبتمبر 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية