خلل التوتر العضلي أو Dystonia هو حالة يحدث فيها انقباض العضلات بشكلٍ لا إرادي مسببةً حركات متكررة أو التوائية للجزء المصاب من الجسم، ولا يتمكن المصاب من التحكم بها، وقد تكون الأعراض خفيفةً أو شديدة، وقد تؤثر في أدائك للكثير من المهامّ اليومية. فما هي أعراض الخلل؟ وما هي مضاعفاته؟

* الأعراض

تتضمن أعراض خلل التوتر العضلي انقباضات عضلية لاإرادية مما يؤدي إلى حركاتٍ متكررةً أو وضعياتٍ منحرفة، وتتصف بالصفات التالية:

- تبدأ في منطقةٍ واحدة، مثل القدم أو اليد أو الرقبة.
- قد تحدث أثناء أداء نشاط معين مثل الكتابة بالقلم.
- يمكن أن تتفاقم بسبب الضغط النفسي أو التعب أو القلق.
- قد تصبح أكثر وضوحًا مع مرور الوقت.

يختلف تأثير خلل التوتر العضلي على نوعية حياتك اعتمادًا على الجزء المصاب من الجسم وعلى نوع خلل التوتر وعلى مدى شدة انقباضات العضلات. وقد تتضمن مناطق الجسم المصابة ما يلي:

- الجفون
إن الرَمش السريع أو التشنجات اللاإرادية التي تسبب إغلاق العينين (تشنج الجفن) قد تجعلك مصابًا بالعمى الوظيفي.

- الرقبة
أثناء خلل التوتر العنقي، تسبب الانقباضات التواء رأسك ودورانه باتجاهٍ واحدٍ أو انسحابه إلى الأمام أو الخلف؛ ما يسبب الألم في بعض الأحيان.

- الوجه والرأس والرقبة
أثناء خلل التوتر الوجهي القحفي، تتعرض عضلات وجهك أو رأسك أو رقبتك لانقباضات. ويؤثر خلل الفك السفلي على حركة فكك أو لسانك، ويمكن أن يؤدي إلى ثقل اللسان أو صعوبة البلع.

- الأحبال الصوتية
تصيب بعض أنواع خلل التوتر العضلات التي تتحكم بالأحبال الصوتية (خلل الصوت التشنجي) مسببةً صوتًا قويًا أو همسيًا.

- اليد والساعد
لا تحدث بعض أنواع خلل التوتر العضلي إلا أثناء قيامك بنشاطٍ متكرر، فإذا أصاب العازفين يمكن أن تتأثر القدرة على العزف على آلةٍ معينة. وخلال حالة التشنج التي تصيب الذين يكتبون كثيرًا، تتأثر عضلات اليد والساعد أثناء الكتابة. كما يمكن أن يحدث خلل التوتر أثناء تأديةٍ مهامٍّ محددةٍ أخرى.

* المضاعفات
استنادًا إلى نوع خلل التوتر العضلي، فقد تعاني من بعض المضاعفات، ومنها:


- التشوهات الجسدية الدائمة.
- الإعاقات الجسدية التي قد تؤثر في قدرتك على تأدية النشاطات اليومية أو مهمّاتٍ محددة.
- العمى الوظيفي الناتج عن خلل التوتر الذي يؤثر في الجفون (تشنج الجفن).
- انحراف موضعي للرأس إلى جانبٍ واحدٍ أو انسحابه للأمام أو الخلف.
- صعوبة في تحريك الفك أو البلع أو النطق.
- الألم والتعب، بسبب انقباض العضلات بصورة مستمرة.

يمكن أن تؤدي هذه العوامل كلها إلى الشعور بالإحباط أو الاكتئاب أو القلق.

اقرأ أيضاً:
الأمراض النفس جسدية.. نفسك تتحدث بلغة الجسد
والدي مصاب بالشلل الرعاش وحالتهه تتدهور
مريض باركنسون.. وأسأل عن اللاصقة
ألم برأسي ورعشة.. احتمالات متعددة
ارتعاش الجفون.. الأسباب والعلاج


هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينك
آخر تعديل بتاريخ 13 سبتمبر 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية