عند النظر إلى المرآة يركز أغلب الأشخاص على حجم وشكل الأنف أو الأذن أو العين، دون التركيز على منطقة الحنك، رغم أنه أحد ثلاثة عناصر مهمة لجمال الوجه من وجهة نظر الجراحة التجميلية، وهذه العناصر تشمل الحنك والأنف والجبهة.

حيث يعتمد جمال الوجه على توازن وتناسق معالم هذه العناصر فيما بينها، فمثلا ينصح الكثير ممن يرغبون بإجراء عملية تجميل الأنف إلى إجراء عملية تجميل الحنك في نفس الوقت، من أجل تنسيق حجم وشكل الأنف الجديد مع الحنك للحصول على نتائج جيدة.

إن تجميل الحنك يشمل كافة الإجراءات الجراحية وغير الجراحية التي تغير من شكل أو حجم أو محيط الحنك، والتي قد تكون عادة من خلال تشكيل عظم الحنك، أو عن طريق زرع الحنك (يتم زرع غضروف أو حشوة اصطناعية) أو حتى استخدام المواد المالئة، لتحسين مظهر الحنك وتحقيق التوازن والتناسق بين الحنك ومكونات الوجه الأخرى كالجبهة والأنف.

وتعتمد هذه الإجراءات على مبدئين أساسين هما: تكبير الحنك أو أجزاء منه أو تصغير الحنك أو أجزاء منه، وبشكل عام فإن الإجراءات التي تعتمد على تكبير الحنك أو أجزاء منه أكثر من العمليات التي تعتمد على تصغيره، مما يعكس الحقيقة التي تقول بأن أغلب مشاكل الحنك التجميلية بسبب صغر حجمه.

ويتم إجراء هذه العمليات عادة بعد سن البلوغ أي بعد اكتمال نمو الحنك (ظهور الأسنان الدائمة وحين يكون حجمه قريبا من معدل حجم الحنك عند البالغين)، إلا في حالات الحوادث أو التعرض لعنف يؤدي إلى تشوهات في الحنك، أو وجود تشوهات خلقية تؤثر على عمل الحنك (عملية تناول الطعام والشراب أو التكلم).

وعلى الرغم من أن تشوهات الحنك الخلقية (والتي لا تؤثر على عمله) هي من أكثر التشوهات الخلقية للوجه، إلا أن عمليات تجميل الحنك لا تحتل مركزا متقدما في العمليات التجميلية التي يتم إجراؤها للوجه، وذلك لتركيز أغلب الناس على شكل أعينهم وأنوفهم، وغالبا ما يتم إجراء هذه العمليات بالتزامن مع عمليات تجميل الأنف.

ويتم إجراء عمليات تجميل الحنك التي تتضمن تصغير الحنك أو إعادة تشكيله من قبل جراحي التجميل أو من قبل جراحي الوجه والفكين، ويتم إجراؤها داخل المستشفى واستخدام التخدير العام فيها، أما عمليات حقن الدهون أو إذابتها من الحنك، زرع الحنك بالحشوات أو العظام أو الغضاريف فيمكن إجراؤها من قبل جراحي التجميل في العيادات الخارجية المرخصة لإجراء مثل هذه العمليات فيها، وعادة ما يستخدم التخدير الموضعي فيها.

فوائد عمليات تجميل الحنك
لعمليات تجميل الحنك عدة فوائد منها:
1- تصحيح التشوهات الخلقية للحنك
التي تنتج عن شذوذ نمو عظام الحنك، فقد يستمر نمو عظم الحنك في جهة دون أخرى، أو قد يتوقف نموها في جهة دون أخرى، مما يؤدي إلى عدم تناسق الحنك وبالتالي الوجه، أو عند فقدان جزء من عظم الفك السفلي نتيجة لعدم تكونه.

2- إعادة تشكيل الحنك
عند عدم تناسق حجم أو شكل أو طول الحنك مع بقية أجزاء الوجه يقوم الجراح بإعادة تشكيل الحنك ليصبح متناسقا مع بقية ملامح الوجه الأخرى كالجبهة والأنف، كما في حالات تدلّي الحنك (البروز الشديد للحنك)، أو في حالات الوجه الواسع الناجم من عظام الفك الكبيرة نسبيا.

3- جزء من عملية إعادة تحديد الجنس
إن حجم وشكل الحنك عند الرجال يختلف عن حجم وشكل الحنك عند النساء، لذلك يرغب عدد من المرضى الذين يقومون بإجراء عمليات إعادة تحديد جنسهم (تحويل جنسهم من ذكر إلى أنثى) بالخضوع لعمليات تجميل الحنك للحصول على حنك مشابه لحنك النساء.

4- جزء من عمليات إعادة تشكيل عظام القحف والوجه
بعد تعرض المريض لتشوهات في هذه العظام بسبب حادث سير أو حوادث عنيفة أخرى كالضرب المباشر للوجه وغيرها.

5- جزء من عمليات إعادة تشكيل عظام الوجه والفكين
لتحسين عملية التكلم والمضغ عند المرضى الذين يعانون مشاكل في عملية المضغ أو التكلم.

كما يساعد زرع حشوات الحنك على تحسين نتائج عمليات شد الوجه والرقبة، إذ يزيد من حدة معالم الذقن لديهم.

* قبل تجميل الحنك
قبل القيام بأي إجراء يخص الحنك تحتاج إلى القيام بعدة أمور أهمها:
1- استشارة طبيب متخصص في الجراحة التجميلية، ليتم تقييم شكل وحجم ومحيط حنك المريض ومقارنته مع باقي أجزاء وجهه الأخرى، إضافة إلى تقييم حالة الأسنان الحالية وتاريخها المرضي، مع إجراء تصوير شعاعي وفوتوغرافي للوجه والأسنان، لاختيار أحد الطرق التجميلية المناسبة لحالة المريض.

كذلك يتم فيها تقييم وجود عوامل الخطورة عند المريض (كارتفاع ضغط الدم الشديد، النزف الوراثي، ميل الجسم إلى تكوين الندب، التدخين)، إضافة إلى معرفة توقعات المريض وإخباره بالنتائج الممكنة لكي تكون توقعاته واقعية.

2- إذا تم اختيار القيام بأحد الإجراءات الجراحية فيجب على المريض التوقف عن التدخين لمدة لا تقل عن أسبوع قبل موعد العملية، كذلك التوقف عن تناول الأدوية المضادة للالتهاب غير السترويدية قبل أسبوعين من موعد إجراء العملية.

3- استشارة جراح الوجه والفكين عند وجود عدم انتظام في إطباق الأسنان (عدم انتظام أطباق الأسنان العلوية مع السفلية).

اقرأ أيضا:
الإجراءات الجراحية لعلاج ترهّل الجفن
مخاطر تجميل الأنف وكيف نقلل منها؟
الفلر.. ما هو وما دواعي استخدامه؟
هل البوتكس أفضل علاج لتجاعيد الوجه؟
الإجراءات غير الجراحية لعلاج ترهل الجفن
ماذا تفعلين قبل وبعد الفلر.. وما الأضرار المتوقعة؟



المصادر:
Chin Surgery
Understanding Mentoplasty
آخر تعديل بتاريخ 15 يوليه 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية