من المعروف أن أمراض الكبد متعددة على حسب مكان الإصابة بالمرض، سواء كانت قنوات صفراوية أو الخلايا الكبدية أو النسيج الكبدي والأوعية الدموية أو المرارة، كما تختلف في علاجها الذي يتراوح من تغيير في النمط الغذائي إلى الدوائي إلى الجراحي.

ويعتبر الغذاء المتوازن مهماً بصورة عامة لعلاج أمراض الكبد، وخاصة المزمنة أو المتأخرة (بعيدًا عن قدرتهم على الصيام من عدمه).
  • صيام مريض الكبد المزمن
- يجب على كل مريض أن يستشير طبيبه قبل الصوم في تقييم حالته الصحية، وفي بعض الأحيان يمكن لمريض الكبد الصوم إذا كان المرض غير مزمن، وفي مراحله الأولى ومن غير مضاعفات أو مصحوبًا بأمرأض أخرى تمنع من الصوم مثل مرض السكر أو قصور وظائف الكلى أو وغيرها.

  • يمكن تقسيم أمراض الكبد المزمنة إلى ثلاث مجموعات
- المجموعة الأولى لمرضى الكبد
وهم مرضى يعانون من التهاب مزمن بالكبد نتيجة للفيروس الكبدي (بى، وسى) أو من الأمراض المزمنة الأخرى للكبد، وهذه المجموعة يمكنها الصوم، وخاصة في وجود إنزيمات طبيعية للكبد مع تناولهم العلاجات المناسبة حسبما يحددها الطبيب المعالج.

هذه المجموعة تشمل أيضًا المرضى الذين يتم علاجهم بالأدوية المباشرة المضادة للفيروسات (DAAs) في حالة عدم وجود مضاعفات. مع الإكثار من تناول الماء في السحور.

- المجموعة الثانية لمرضى الكبد
وهم المرضى الذين يعانون من تليف بسيط بالكبد، وفي وجود وظائف كبد طبيعية، ويسمح لهم بالصيام ما لم تحدث مضاعفات.

- المجموعة الثالثة المرضى الكبد
وهم مرضى الكبد الذين يعانون من تليف بالكبد في مرحلة متأخرة، وغالبًا لا يسمح لهم بالصوم نظرًا لاحتياج المريض إلى العلاج في أوقات معينة.

  • الحالات التي تمنع الصوم بالنسبة لمريض الكبد

1- المرضى المصابون بأمراض مزمنة ومراحل متأخرة ومضاعفات مثل مرضى تليف الكبد والفشل الكبدي والغيبوبة الكبدية والتهاب الغشاء البريتوني في البطن والإعياء الشديد، وكذا المرضى الذين يعانون من أورام الكبد أو يتم علاجهم منها سواء بموجات التردد الحراري أو الميكروويف أو حقن الشريان المغذي عن طريق الأشعة وغيرهم.

2- يجب مراعاة الأدوية العلاجية، وخاصة إذا كانت تؤخذ على فترات متقاربة، وأيضًا المرضى الذين يستعملون مدرات البول، لأن هذه الأدوية تجعل المريض يفقد كمية كبيرة من السوائل والأملاح، فيجب على المريض أن يعوضها مباشرة، وهذه المدرات تستخدم في علاج الاستشفاء المصاحب لبعض أمراض الكبد المزمنة لذا عليهم الإفطار.

3- المرضى الذين يعانون من نزيف دوالي المريء وتم علاجهم عن طريق الحقن أو الربط بالمنظار يكونون عرضة للإصابة بالقروح سواء في المريء أو المعدة، كما أن جسمهم قد فقد بعض الدماء، ويحتاجون للتغذية الجيدة لحدوث الالتئام التام والجيد ومنع تكرار النزيف، وهنا عدم الصيام أفضل.

  • تعليمات خاصة بمرضى التهاب الكبد المزمن وتليف الكبد

- يفضل الابتعاد عن المقليات والأكل الدسم واستخدام السمن والزبدة والمايونيز والكاتشب بقدر الإمكان.
- يفضل أكل البروتينات على شكل مشويات أو مسلوق مع مراعاة ألا تكون دسمة.
- ملاحظة لون البراز والإبلاغ إذا كان لونه أسود أو حدوث قئ دموي أو أسود والاتصال بالطبيب المعالج فورًا مع الاستعداد للذهاب إلى المستشفى لعمل اللازم.
- ملاحظة درجة الوعي والتركيز ومراجعة الطبيب في أسرع وقت إذا لوحظ أي تغيير في التصرفات أو التركيز أو عدد ساعات النوم أو تغير إيقاع النوم (مثل النوم نهارًا والسهر ليلًا).
- ممنوع استخدام المسكنات والأدوية المضادة للروماتيزم والكورتيزون إلا بعد استشارة الطبيب المعالج.

  • تعليمات خاصة بمرضى الاستسقاء البريتوني (وتوّرم الساقين)

- كل التعليمات الخاصة بمرضى تليف الكبد، ويضاف إليها التالي
- الامتناع عن الملح والمواد المحفوظة والمعلبات والجبن الذي يحتوي على كميات كبيرة من الملح واللانشون والبسطرمة والمخللات (يسمح باستخدام الملح منزوع الصوديوم الموجود في الصيدليات، ولكن بكميات معتدلة لاحتوائه على بعض النسب الضئيلة من الصوديوم).
- الابتعاد عن شرب المياه الغازية والعصائر المحفوظة لاحتوائهما على الصوديوم أيضًا.

اقرأ أيضاً:
التغذية المناسبة لمريض تليف الكبد
مريض الفشل الكبدي.. ماذا يأكل؟
الالتهاب الكبدي C: أعراضه وأسبابه ومضاعفاته
الالتهاب الكبدي سي المزمن.. أمل جديد
نصائح للمرضى في رمضان

آخر تعديل بتاريخ 26 مايو 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية