يشير العلماء إلى أن الاكتئاب Depression، اضطراب مزاجي يسبب شعورًا دائمًا بالحزن وعدم الرغبة في أداء الأمور الاعتيادية.

ويؤثر هذا المرض، الذي يُطلق عليه الاكتئاب الكبير أو الاضطراب الاكتئابي الكبير major depressive disorder أو الاكتئاب السريري clinical depression، في طريقة شعور الإنسان وتفكيره وسلوكه، ويمكن أن يؤدي إلى مجموعة متنوعة من المشكلات الانفعالية والبدنية، وقد يعاني المصاب به أيضًا من الاضطراب في ممارسة الأنشطة اليومية الاعتيادية، وقد يجعله يشعر بأن الحياة لا تستحق العيش.

ويُعد الاكتئاب مرضًا يتجاوز الإحساس بالأحزان، فهو ليس ضعفًا ولا مرضًا يمكن للإنسان أن يتعافى ببساطة منه سريعًا، فقد يتطلب الاكتئاب علاجًا طويل الأجل، ولكن ينبغي ألا يثبط هذا الوضع عزيمة المريض، فمعظم المصابين بالاكتئاب يشعرون بتحسن من خلال استخدام الأدوية أو العلاج النفسي أو كليهما، ويمكن أن تكون طرق العلاج الأخرى مفيدة أيضًا.

وفي هذا الملف سنتعرف على أعراض الاضطراب، ومضاعفاته، وأسبابه، وكيف يمكن تشخيصه وعلاجه، وما هي وسائل الطب التكميلي والبديل التي يمكن استخدامها لعلاج الاكتئاب؟ وهل هناك تغيرات في نمط الحياة يمكنها أن تساعدك لو كنت مصابا بالاكتئاب.
آخر تعديل بتاريخ 2 يونيو 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية