التدخلات الجراحية والمناظيرية لعلاج السمنة هى آخر طرق العلاج؛ حيث ينصح الأطباء بها للمرضى بعد وصولهم إلى أوزان كبيرة، أو ما يسمى حالة السمنة المفرطة. وهذه العمليات تقع غالبا فى نطاق مجموعتين: إما تحقيق سوء امتصاص للطعام، فيفقد المريض الوزن نتيجة لسوء امتصاص الدهون والكربوهيدرات، أو إحداث تصغير فى حجم المعدة حتى لا يتمكن المريض من تناول كميات كبيرة من الطعام.

وعملية "طيّ المعدة Gastric plication" أو "الكشكشة " أو "التدكيك" هي كلها أسماء تطلق على نفس التكنيك الجراحي، وهى إحدى عمليات تصغير حجم المعدة، وهى عملية ذات فاعلية إذا ما تم إجراؤها للمريض المناسب، وضمن منظومة العلاج المتكامل للسمنة المفرطة.

هذه العملية يتم إجراؤها بطريقة منظار البطن الجراحى، أى من خلال عدة فتحات فى جدار البطن، ومن خلال هذه الفتحات يتم إدخال العدسة والآلات اللازمة لإجراء الجراحة.

وفكرة العملية هى تصغير المعدة طوليا بقلبها للداخل باستخدام صفّين أو أكثر من الخيوط الجراحية غير القابلة للامتصاص، مما يجعل حجم المعدة صغيرا بدرجة لا تسمح بتناول قدر كبير من الطعام.

وهذه العملية ابتكرها أحد الأطباء الإيرانيين منذ حوالى 10 سنوات، وكان يهدف بها إلى اكتشاف طريقة فاعلة، وأقل تكلفة لعلاج السمنة المفرطة.

وقد أثبتت الدراسات ما يلي:

- أن الحالات التي لا تعاني من سمنة مفرطة شديدة (معامل كتلة الجسم لا يزيد عن 43)، ويتمتع هؤلاء المرضى بنشاط وقدرة على الالتزام وهم الأنسب لهذه العملية.

وأيضا أثبتت أن أهم شروط اختيار المرضى لهذه العملية ألا يكونوا من هؤلاء المدمنين لتناول الحلويات، أو ممن يعانون من ارتجاع الحامض من المريء.

- وأكدت أنها- مثل كل جراحات السمنة- تحتاج إلى برنامج تأهيلى دائم لتغيير نمط الحياة بممارسة الرياضة، واكتساب العادات الصحية السليمة، وفى هذه الحالة تكون نتائجها مماثلة تقريبا لحالات التكميم، خاصة فى السنة الأولى بعد العملية.

- وأوضحت الدراسات أيضا أن نتائج عملية التكميم بعد السنة الأولى غالبا ما تكون أفضل من عملية طي المعدة، وعللت ذلك بقلة التزام المرضى ببرنامج تأهيلي وغذائى صحي طويل الأمد، إلا أنها تتميز عن عملية التكميم بما يلي:

1. عدم احتياج المريض لمجموعة الفيتامينات والأملاح المعدنية التي ننصح بها مريض التكميم مدى الحياة بعد العملية.
2. وأنها أقل تكلفة بشكل واضح، وذلك لاستخدام الخيوط الجراحية رخيصة الثمن بدلا من الدباسات الجراحية غالية الثمن.
3. كما أنها أقل كثيرا من عمليات التكميم وتحويل المسار فى نسبة حدوث مضاعفات ما بعد العملية، خاصة مضاعفة "التسريب"، وهى المضاعفة الأخطر بعد التكميم وتحويل المسار.
ولعل أهم مضاعفات عملية طي المعدة هو حدوث قيء وأمغاص فى الأيام الأولى بعد العملية، بسبب طي المعدة للداخل، مما ينتج عنه تورّم مؤقت فى هذا الجزء المطوي للداخل، ولكن سرعان ما يختفى التورم، ويستطيع المريض الشرب ثم الأكل بعد عدة أيام. وعادة ننصح هؤلاء المرضى بتناول مضادات الحموضة، ومضادات الأمغاص لعدة أسابيع.

والجدير بالذكر أن هذه الفكرة الجراحية - وهي طي المعدة باستخدام الخيوط الجراحية - تم ابتكار طريقة لعملها عن طريق منظار المعدة المرن من دون احتياج لدخول تجويف البطن عن طريق فتحات جراحية في جدار البطن.

ومن المتوقع أن يحمل المستقبل الكثير من الأفكار حول التطوير والتعديل لفكرة هذه العملية لتكون أكثر فاعلية وأدوم تأثيرا:
- منها إضافة صف ثالث لتأكيد الطيّ وإحكامه.
أو وضع "شبكة" جراحية خارج المعدة لتحقيق مزيد من الإحكام.
أو إضافة توصيلة بين المعدة والأمعاء لتحقيق نوع من ضعف الامتصاص يكون مصاحبا لفكرة تصغير حجم المعدة.

وأنا أرى أن هذه العملية مناسبة جدا للمرضى والمستشفيات قليلة الإمكانات المادية، خاصة وأنها عملية يمكن تكرارها بعد عدة سنوات لإعادة تصغير المعدة، إلا أن الشرط الأساسي هو أن يقبل المريض أن يلتحق ببرنامج تأهيلي لتغيير نمط الحياة، ويلتزم به لفترة ليست بالقصيرة.

اقرأ أيضا:
كل ما تود معرفته عن جراحات السمنة (ملف)
أعاني من السمنة: ماذا أفعل؟ (أسئلة وأجوبة)
مستقبل حزام المعدة
السمنة.. الصبر مفتاح العلاج
التخلص من السمنة بدون جراحة.. حقيقة أم خيال؟
جراحة تحويل مسار المعدة فعالة.. ولكن
عملية تكميم المعدة.. مابعد العملية


استشارات ذات صلة:
هل قص المعدة مفيد لي؟
عملية طي المعدة
وزني 340 كغم.. وصفة تفصيلية لمعالجة فرط السمنة
وزني زائد.. ولا يمكنني إنقاصه

آخر تعديل بتاريخ 10 أبريل 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية