مخاطر المسكنات ومضادات الالتهاب غير السترويدية (NSAIDs) تم تجاهلها في كثير من الأحيان، لكن الأبحاث الجديدة جعلت استخدام هذه المركبات مشكوكا فيه ومثيرا للتساؤلات.

تعتبر المسكنات ومضادات الالتهاب غير السترويدية  NSAIDs من أشهر مسكنات الألم التي يتم استخدامها في العالم اليوم، حيث أنها يمكن أن تكون فعالة وتقلل الألم بشكل مؤقت، وهي أيضا أدوية مضادة للالتهابات، والكثير منها يتوافر بدون وصفة طبية، ويتم تناولها بشكل شائع للتخلص من الألم.

لكن بناء على الدراسات التحليلية التي أجريت على ما يقارب 10 ملايين سجل طبي للمرضى فإن مخاطر المركبات غير السترويدية ظهرت بشكل واضح؛ حيث أنها يمكن أن تزيد من خطورة حدوث قصور القلب بنسبة 20%، وتزداد الخطورة بزيادة الكمية التي يتناولها الشخص من هذه الأدوية.

وعُرفت دائما العلاقة بين المركبات غير السترويدية مع آلام ونزف المعدة، ولكن الدراسات الحديثة جعلت منظمة الغذاء والدواء العالمية تحذر من هذه الأدوية.
  • مخاطر مضادات الالتهاب غير السترويدية
يجب على المستهلك أن يكون على علم بأن الأدوية غير السترويدية تزيد من مخاطر النوبات والسكتات القلبية خاصة في الجرعات العالية، ولها مخاطر أخرى عديدة منها ما يلي:


1) زيادة خطر قصور وفشل القلب
كان الأطباء قلقين لبعض الوقت بأن المركبات غير السترويدية تسبب فشل القلب لدى المرضى لأنها تقوم بحبس الصوديوم، والاحتفاظ به في الجسم وتقليل إخراجه، واليوم أكدت الأبحاث التي نشرتها الصحيفة الطبية البريطانية بأن هذه الأدوية تزيد خطورة الإصابة بفشل القلب بنسبة 19%، وتزداد النسبة بزيادة كمية الدواء الذي يتم استخدامه.

هذه الدراسة اعتمدت على تحليل التاريخ الطبي لملايين المرضى من الدول الأوروبية، وبشكل عام وجدت الدراسة أن 7 أنواع من الأدوية غير السترويدية الشائعة، ونوعين من مثبطات COX-2 تزيد من مخاطر الإصابة بالفشل القلبي.

ومن هذه الأدوية المرتبطة بزيادة خطورة الإصابة بالفشل القلبي:
- ديكلوفين (diclofinac).
- التروفين (ibuprofen) والذي يعرف بالاسم التجاري Motrin®.
- اندوميثاسين (Indomethacin).
- كيتورولاك (ketorolac).
- نابروكسين (naproxen) والذي يعرف بالاسم التجاري Aleve®
- نيميسولايد (nimesulide).
- بايروكسيكام (piroxicam).

أما عن نوعي الأدوية المثبطة لإنزيم كوكس 2 (COX-2) التي تزيد من خطورة الفشل القلبي فهما ايتوريكوكسيب (etoricoxib)، وروفيكوكسيب (rofecoxib)، حيث أن كليهما لم يتم اعتمادهما للاستخدام في الولايات المتحدة.

2) أضرار وقرح الجهاز الهضمي والنزيف الداخلي
تسبب الأدوية غير السترويدية تلفا في الجهاز الهضمي، وهذه المضاعفات تعتبر من الآثار الجانبية الشائعة لهذه الأدوية، والتلف لا يقتصر على المعدة فقط بل يمتد إلى المريء والأمعاء الدقيقة، وبناء على الدراسات فإن 50% من حالات قرح الجهاز الهضمي النازفة تسببها الأدوية غير السترويدية.

الأسبرين هو الدواء غير السترويدي الوحيد الذي يمنع تخثر الدم لفترة طويلة من الزمن (من 4 إلى 7 أيام) لذلك يعتمده الأطباء لمنع تخثر الدم الذي يسبب النوبات والسكتات القلبية.

رغم نجاح الأسبرين في منع تخثر الدم والحماية من أمراض القلب إلا أنه من الأدوية الشائعة التي تسبب قرح الجهاز الهضمي ونزفه، وهذه القرح الهضمية الناتجة عن استخدام الأدوية غير السترويدية يمكن أن تصيب أي شخص وفي أي عمر، ورغم ذلك تزداد خطورة الإصابة بالقرح الهضمية عند اجتماع عدة عوامل محفزة، فالأشخاص ذوي العمر من 60 عاما فما فوق، والمدخنون، ومن لديهم مشاكل صحية أخرى، ومن لديهم تاريخ عائلي مع قرح الجهاز الهضمي هم الأكثر عرضة للإصابة بالقرحة - خاصة النازفة - الناتجة عن هذه الأدوية.

كما أن الاستخدام الطويل الأمد للأدوية غير السترويدية قد يسبب القرحة الهضمية (peptic ulcer)، لأن هذه الأدوية تقوم بتثبيط إنزيم COX-1 الذي يبطن جدار المعدة ويقوم بحمايتها.

3) زيادة خطورة الفشل الكلوي
بينت الأبحاث أن الأدوية غير السترويدية لها تأثير سلبي على صحة الكليتين، ومن أشهر المضاعفات التي قد تحدث بسبب هذه الأدوية هو حبس السوائل حيث تم ملاحظة حالات من الاستسقاء (edema) عند أقل من 5% من المرضى، والاستسقاء هي حالة من التورم ناتجة عن حبس السوائل الزائدة في أنسجة الجسم.

كما أن هذه المركبات تحفز الكلى على الاحتفاظ بالصوديوم، والذي قد يسبب درجات متفاوتة من انخفاض وظائف الكلى.

وبناء عليه علينا التنويه إلى تجنب تناول الأدوية  غير السترويدية بشكل نهائي عند المرضى الذين يعانون من أمراض كلوية مزمنة.

4) ردود فعل تحسسية خطيرة
بعض الناس لديهم تحسس بشكل كبير للأدوية غير السترويدية، وبناء على هذه الاختلافات الفردية فإن تناول هؤلاء الأفراد لهذه الأدوية يسبب لديهم ردة فعل تحسسية حيث يعانون من ضيق مخيف في التنفس.

كما أن المرضى الذين يعانون من أزمة صدرية قد يكونون معرضين للإصابة بردات الفعل التحسسية أكثر من غيرهم.

ومن الأعراض التحسسية الأخرى التي قد تظهر على المريض حدوث صوت صفير عند التنفس، وطفح جلدي وتورم الحلق.

ويجب التنويه أن المريض الذي يعاني من رد فعل تحسسي لأحد الأدوية غير السترويدية فإنه سوف يعاني من نفس الأعراض لجميع الأدوية غير السترويدية، لذلك يجب تجنبها جميعا.

5) المخاطر على الأطفال والمراهقين
هناك مخاطر خاصة تؤثر على الفئات العمرية الصغيرة حيث أن استخدام الأسبرين في الجدري أو الرشح عند الأطفال والمراهقين مرتبط بشكل كبير في حدوث متلازمة راي Reye’s syndrome، حيث يسبب أضرارا في الكبد والدماغ، وفي بعض الحالات يسبب خللا قاتلا في الكبد وتلفا دماغيا دائما.

لذلك فإن الأسبرين يمنع بشكل نهائي لدى الأطفال والمراهقين لمن هم أقل من 16 عاما.

6) أعراض جانبية أخرى للأدوية غير السترويدية

- إمساك.
- تقليل الشهية.
- إسهال.
- دوخة ونعاس.
- صداع.
- ارتفاع ضغط الدم.
- تورم القدمين.
- مشاكل وخلل في الكبد.
- غثيان.
- ألم في المعدة.
- قيء.
- طنين في الأذنين.

وفي النهاية يجب التنويه إلى استخدام المسكنات ومضادات الالتهابات غير السترويدية بأقل الجرعات العلاجية المسموحة، وتجنب تناولها لفترات طويلة متواصلة لتفادي مخاطرها وأعراضها الجانبية.

اقرأ أيضا:
البروفين وإخوته في قفص الاتهام.. والجريمة توقف القلب
الآيبروفين يؤثر على الأعضاء التناسلية لجنينك
تعاني من آلام الظهر.. احذر المسكنات

المصادر:
The Dangers of NSAID

آخر تعديل بتاريخ 13 أبريل 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية