الولادة القيصرية عبارة عن إجراء جراحي يُستخدم لتوليد الطفل عن طريق عمل شق جراحي في بطن الأم، وشق ثانٍ في رحمها. ويكون التخطيط لإجراء ولادة قيصرية في وقت مبكر من الحمل إذا كنت تعانين من مضاعفات بالحمل أو كنت قد خضعتِ لولادة قيصرية مسبقًا ولا تفكرين في الولادة المهبلية بعد القيصرية (VBAC). وقد لا تتضح الحاجة إلى الولادة القيصرية لأول مرة حتى يحدث الطلق.

وقد تطلب بعض النساء الولادة القيصرية في حملهن الأول خاصة، وذلك خوفاً من معاناة الطلق أو مضاعفات الولادة المهبلية المحتملة، أو للاستفادة من ملاءمة الولادة المخطط لها مسبقاً.

ولكنها كأي جراحة كبرى ستتضمن مخاطر النزيف والعدوى ومخاطر التخدير وتكون الجلطات، إضافة إلى مضاعفات قد تحدث خلال العملية وأخرى من الناحية الجمالية للجسم مثل ترهلات البطن وتكون جرحاً بندبة.

اقرأ أيضاً:
الولادة بالملقط.. دواعٍ ومخاطر (ملف)
الولادة المبكرة.. رعاية الأم والأطفال الخدج (ملف)


آخر تعديل بتاريخ 2 أبريل 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية